غوتيريش، باشيليت ورؤساء المنظمات الإنسانية ينددون بالقتل الوحشي لثلاثة من موظفي ’أطباء بلا حدود‘ في تيغراي الإثيوبية

26 حزيران/يونيه 2021

أعربت الأمم المتحدة ووكالاتها الإنسانية عن الحزن الكبير لمقتل ثلاثة من موظفي منظمة ’أطباء بلا حدود‘ في تيغراي، بإثيوبيا، مطالبة بتقديم الجناة إلى العدالة وإنزال أشد العقاب بهم لقتلهم أبرياء كانوا يساعدون المحتاجين والمتضررين من النزاع الدائر.

وفي بيان أصدره صباح اليوم السبت بتوقيت نيويورك، أعرب الأمين العام أنطونيو غوتيريش، عن صدمته الشديدة لمقتل ثلاثة من العاملين في المجال الإنساني التابعين لمنظمة ’أطباء بلا حدود‘.

وقال الأمين العام:

"هذا غير مقبول على الإطلاق وانتهاك مروّع للقانون الإنساني الدولي.

وأكد أنه "لا بد من العثور على الجناة ومعاقبتهم بشدة."

وفي بيانه أعرب السيد غوتيريش عن تضامنه مع شركاء الأمم المتحدة في المجال الإنساني "الذين يخاطرون بحياتهم لتوفير الحماية والإغاثة للناس في تيغراي".

العاملون في المجال الإنساني مدنيّون ولا يمكن استهدافهم أبدا

ميشيل باشيليت، مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان

من جهتها، أعربت المفوضة السامية لحقوق الإنسان، ميشيل باشيليت عن غضبها من "القتل الوحشي" لثلاثة من العاملين في المجال الإنساني لمنظمة أطباء بلا حدود في تيغراي، إثيوبيا.

وقالت في بيان صادر ظهر اليوم السبت: "العاملون في المجال الإنساني وحقوق الإنسان مدنيّون وبالتالي لا يمكن استهدافهم أبدا."

وشددت على أنه "يجب على أطراف النزاع الاحترام الكامل للقانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الإنساني."

وتأتي عمليات القتل المروعة هذه بينما يستمر مكتب حقوق الإنسان في تلقي تقارير عن الانتهاكات الجسيمة المستمرة للقانون الإنساني الدولي والانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان والتجاوزات في تيغراي.

وضمت باشيليت صوتها إلى صوت غوتيريش في الدعوة إلى مثول الجناة أمام العدالة، وقالت:

"ينبغي إجراء تحقيق سريع وشفاف وشامل في مقتل زملائنا في المجال الإنساني وفي كافة التقارير المتعلقة بالانتهاكات، وينبغي محاسبة الجناة".

إدانة استهداف عمال الإغاثة أثناء النزاعات

وكان المدير العام للمنظمة الدولية للهجرة، أنطونيو فيتورينو، قد أعرب أيضا عن صدمته إزاء مقتل العاملين الإنسانيين الثلاثة الذين يعملون ضمن فريق أطباء بلا حدود في إقليم تيغراي.

جاء ذلك في تغريدة أمس على حسابه على تويتر، قال فيها إن العاملين الإنسانيين كانوا يخدمون بعض الأشخاص الأكثر ضعفا.

وقال فيتورينو في التغريدة: "تدين المنظمة الدولية للهجرة بأشد العبارات استهداف عمّال الإغاثة أثناء النزاعات".

وقدّم تعازيه لأسرهم وأصدقائهم وزملائهم.

قتل وحشي

وبالمثل قال المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي، ديفيد بيزلي، في تغريدة على تويتر، إنه مصدوم من النبأ الفظيع الصادر من تيغراي، حيث قتل ثلاثة زملاء من أطباء بلا حدود "بوحشية" - بينما كانوا يحاولون ببساطة مساعدة الآخرين الذين هم في أمس الحاجة إلى المساعدة.

ونيابة عن برنامج الأغذية العالمي، قال بيزلي إن أفكارنا وصلواتنا مع عائلاتهم وأصدقائهم خلال هذا الوقت العصيب.

المفوض السامي لشؤون اللاجئين، فيليبو غراندي، لم يجد الكلمات المناسبة للتعبير عن الألم في مثل هذا المصاب الجلل، قائلا في تغريدة على تويتر: "لا كلمات."

وقد أعرب المفوض السامي عن تضامن الجميع في المفوضية مع الزملاء في منظمة أطباء بلا حدود، وقال إن أفكار موظفي المفوضية وصلواتهم تتوجه نحو عائلات وأصدقاء الزملاء في منظمة أطباء بلا حدود "الذين قُتلوا بشكل مروّع في تيغراي، مثل العديد من المدنيين الذين كانوا (الزملاء الثلاث) يسعون جاهدين لمساعدتهم."

كما تقدم بتعازيه القلبية لدكتور كريستوس كريستو، رئيس منظمة أطباء بلا حدود.

السعي لمعرفة الحقيقة

وذكر بيان نُشر على موقع أطباء بلا حدود أنه تم تأكيد مقتل ثلاثة من طاقم "أطباء بلا حدود" – وهم منسقة الطوارئ ومساعد المنسقة والسائق.

وقد قُطع الاتصال بهم يوم أمس الخميس في إقليم تيغراي، ويوم الجمعة عُثر على مركبتهم فارغة ثم عُثر على جثثهم على بُعد أمتار قليلة.

ونددت المنظمة بمقتل العاملين الإنسانيين بأشد العبارات، مشيرة إلى "العمل بلا هوادة لمعرفة ما حدث".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.