رئيس جمعية الأمم المتحدة: لن نسمح باستمرار الفساد وتقويض أجندة التنمية

2 حزيران/يونيه 2021

قال رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة، الأربعاء، خلال اليوم الأول من الدورة الاستثنائية المنعقدة لحشد الإرادة السياسية لمكافحة الفساد، إن آثار هذه الآفة "تضر بالمجتمع بأسره".

قال فولكان بوزكير: "لا يمكننا التظاهر بأنه لم تكن هناك مشاكل قبل جائحة كوفيد-10. الجريمة المالية عبر الوطنية والفساد أمران شائعان للأسف في عالمنا المتصل والمترابط".

وقال إن هذا يؤثر على عمليات صنع القرار و"يظل واحدا من أهم التحديات للدول والمؤسسات والمجتمعات".

ضار بالمجتمع

وأوجز رئيس الجمعية التداعيات السلبية للفساد قائلا إنها تتراوح بين تآكل ثقة الجمهور وإضعاف سيادة القانون إلى زعزعة استقرار جهود بناء السلام وتقويض حقوق الإنسان.

وأضاف أنه يضر الفقراء والمهمشين والضعفاء أكثر من غيرهم و "يعيق التقدم" نحو المساواة بين الجنسين وتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

"لا يمكننا السماح باستمرار الفساد. ولن نفعل ذلك"، قال السيد بوزكير.

مضاعفة الجهود

من الأرشيف: فولكان بوزكير رئيس الدورة الخامسة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، في قاعة الجمعية العامة.
UN Photo/Rick Bajornas
من الأرشيف: فولكان بوزكير رئيس الدورة الخامسة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، في قاعة الجمعية العامة.

وسلط السيد بوزكير الضوء على الحاجة إلى البناء على التقدم الحالي، بما في ذلك من خلال اتفاقيات الأمم المتحدة لمكافحة الجريمة المنظمة عبر الوطنية والفساد؛ والمؤتمرات الدولية حول تمويل التنمية التي أسفرت عن خطة عمل أديس أبابا؛ واللجنة رفيعة المستوى المعنية بالمساءلة المالية الدولية والشفافية والنزاهة من أجل تحقيق خطة عام 2030 (لجنة FACTI).

وقال إن الإعلان السياسي للجمعية العامة للأمم المتحدة لمكافحة الفساد، يبني على الهيكل القائم لتزويد المجتمع الدولي "بخارطة طريق للمستقبل".

"ستوجّه الدول الأعضاء في عملها لمكافحة الفساد وغسل الأموال، فضلاً عن الجهود الحاسمة لاستعادة الأصول ومنع التدفقات المالية غير المشروعة"، والتي تعرقل التقدم المحرز في تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

الفساد يتغذى من الأزمات

وصرح السيد بوزكير بأن "الفساد يزدهر في الأزمات"، مشيرا إلى أن الجهات الفاعلة الفاسدة قد استغلت الضغط غير المسبوق الذي فرضه جائحة كوفيد-19 على سلاسل التوريد والبنية التحتية والأنظمة في جميع أنحاء العالم.

وسط جهود عالمية معقدة لتوزيع اللقاح، حث صانعي السياسات على "الاستفادة من هذه الجلسة الخاصة" لاتخاذ تدابير ملموسة لمنع الفساد ومعالجته من خلال سد الثغرات ووضع ضمانات.

وقال رئيس الجمعية: "يجب أن نتعلم من هذه التجربة لأن الأزمة القادمة ستأتي، وسنحتاج لأن نكون مستعدين لمواجهتها عندما تحدث"، داعيا الحضور إلى المشاركة في حدث داعم رفيع المستوى غدا حول معالجة الفساد في السياق جائحة كوفيد-19.

قال السيد بوزكير إنه يجب على المجتمع الدولي أن يواصل التكيف مع التحديات الجديدة والناشئة، واصفا الجلسة الخاصة بأنها "لحظة رئيسية لحفز استجابة شاملة ويشترك فيها أصحاب مصلحة متعددون" مع دور هام للمنظمات غير الحكومية والمجتمع المدني وغيرها.

واختتم حديثه قائلاً: "لن نتعافى من هذا الانكماش الاقتصادي العالمي دون تضافر الجهود لإنهاء الفساد. تقع على عاتق كل دولة عضو- وفي الواقع كل فرد- مسؤولية توخي اليقظة واتخاذ التدابير الوقائية ودعم سيادة القانون، دون استثناء".

أساليب العمل لن تكون كالمعتاد

نائبة الأمين العام للأمم المتحدة، أمينة محمد. (صورة من الأرشيف)
ECA
نائبة الأمين العام للأمم المتحدة، أمينة محمد. (صورة من الأرشيف)

وقالت نائبة الأمين العام أمينة محمد، في بيانها الافتتاحي إن العمل كالمعتاد لم يعد مقبولا، وإن حكومات المستقبل يجب أن تلتزم بالقضاء على الفساد وتعزيز سيادة القانون في جميع الجوانب.

وفي حين أشارت نائبة الأمين العام للأمم المتحدة إلى نقص الرقابة الذي أدى إلى تدفقات مالية غير مشروعة، أوضحت أن الناس سئموا من المؤسسات العامة التي ترفض المساءلة وتعزز الإفلات من العقاب.

وقالت السيدة محمد إن الفساد يفاقم الظلم وعدم المساواة.

وشددت على أن "الفساد يؤثر بشكل غير متناسب على النساء من خلال تقييد الوصول إلى الموارد العامة والمعلومات واتخاذ القرار"، مضيفة أنه أيضا "يسهل الجريمة المنظمة والاستغلال غير المستدام للموارد الطبيعية ... [و] يتيح التدفقات المالية غير المشروعة والملاذات الضريبية."

ولأن وعود أهداف التنمية المستدامة تتطلب مستويات أعلى من ثقة الجمهور، فقد أكدت أمينة محمد أن هذا الحدث يمكن أن يعيد بناء تلك الثقة، ويساعد على تعزيز العقد الاجتماعي ويحافظ على أهداف عقد العمل في متناول اليد.

كبح الفساد وتمويل أهداف التنمية المستدامة

قال رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي، منير أكرم، إن الفساد يخنق الفرص للفقراء والمهمشين، ويزيد من عدم المساواة ويمتص أموال التنمية، بينما أكد على توصية اللجنة رفيعة المستوى المعنية بالمساءلة المالية الدولية والشفافية والنزاهة من أجل تحقيق خطة عام 2030 (لجنة FACTI) بآلية جديدة لتتبع ومعالجة التدفقات المالية غير المشروعة والفساد والرشوة.

وشدد على الحاجة إلى اتخاذ إجراءات عالمية عاجلة، زعم أن الحد من الفساد يمكن أن يؤدي إلى ما يصل إلى تريليون دولار من الإيرادات الضريبية، والتي يمكن استخدامها بعد ذلك في مجموعة متنوعة من السلع العامة المتعلقة بأهداف التنمية المستدامة.

قال السيد أكرم إنه يجب علينا "وقف النزيف" في البلدان النامية، قائلا إنه ليس أقل من عمل إجرامي.

من الأرشيف: السفير اباكستاني منير أكرم، الرئيس رقم 76 للمجلس الاقتصادي والاجتماعي (إيكوسوك).
UN Photo/Eskinder Debebe
من الأرشيف: السفير اباكستاني منير أكرم، الرئيس رقم 76 للمجلس الاقتصادي والاجتماعي (إيكوسوك).

مجموعة السبع ترحب بإعلان الجمعية العامة

ورحب وزراء من منظمة G7 الحكومية الدولية بالإعلان السياسي للجمعية العامة للأمم المتحدة لمكافحة الفساد، والتزموا بتحقيق أهدافه من خلال تدابير لمنع الفساد، وتعزيز الشفافية، وإنفاذ قوانين مكافحة الفساد، وحرمان الأفراد الفاسدين من الملاذات الآمنة، فيما يناصرون الحكم الديمقراطي والحريات الأساسية.

وقالوا "إننا نعيد التأكيد بشدة على أهمية القيادة القوية والموحدة في معالجة الفساد" ونلتزم بمواصلة "دفع التقدم في هذه الأجندة المهمة".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.