المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن يختتم زيارته إلى السعودية محذرا من مغبة ازدياد التشرذم

26 آيار/مايو 2021

شدد المبعوث الخاص إلى اليمن، مارتن غريفيثس على ضرورة وقف معركة مأرب للسماح لجهود السلام الدبلوماسية بتحقيق نتائج إيجابية، وحمّل "الأطراف اليمنية المسؤولية تجاه الشعب اليمني لحل خلافاتها بشكل سلمي"، محذرا من مغبة ازدياد التشرذم.

جاء ذلك في ختام زيارته إلى المملكة السعودية بحسب ما أفاد به المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك في المؤتمر الصحفي اليومي، إذ أوضح للصحفيين في المقر الدائم أن المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن قد أنهى زيارة استمرت ثلاثة أيام إلى المملكة العربية السعودية حيث التقى بمسؤولين سعوديين ويمنيين.

وبحسب تغريدة على موقع مكتب المبعوث الخاص، أكد السيد مارتن غريفيثس "أن تغيير المسار لا يزال ممكناً الآن، إلا أنه سيصبح أصعب إذا استمرت الحرب، وإذا ازداد الانقسام والتشرذم عما هو عليه، وإذا استمرت الظروف الإنسانية المتردية في التدهور."

وقال: "يستحق اليمنيون ما هو أفضل من حياة تسودها حرب لا تنتهي".

وذكر ستيفان دوجاريك في مؤتمره الصحفي اليومي بالمقر الدائم أن المبعوث الخاص التقى خلال زيارته بنائب وزير الدفاع السعودي (الأمير خالد بن سلمان) ونائب الرئيس اليمني (علي محسن صالح) ورئيس الوزراء اليمني (معين عبد الملك) وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى اليمن (محمد الجابر)، والمبعوث الأمريكي الخاص إلى اليمن (تيم ليندركينغ)، من بين دبلوماسيين آخرين.

وقد هدفت زيارة السيد غريفثيس إلى مناقشة خطة الأمم المتحدة الرامية إلى تحقيق وقف إطلاق النار في جميع أنحاء اليمن، وتخفيف القيود المفروضة على حركة الأشخاص والسلع من وإلى البلاد، وإلزام أطراف النزاع باستئناف العملية السياسية لإنهاء الصراع.

وأوضح المتحدث الرسمي باسم الأمم المتحدة أن السيد غريفيثس ناقش في اجتماعاته الوضع الحرج في مأرب، وشدد على أن "معركة مأرب يجب أن تتوقف لإتاحة الفرصة أمام جهود السلام الدبلوماسية لتحقيق نتائج إيجابية".

كما أعرب المبعوث الأممي الخاص عن أمله في أن يستمر تنفيذ اتفاق الرياض في التقدم وأكد على أهمية الحماية من مزيد من التشرذم في اليمن.

 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.