الأمين العام يدعو إلى إنشاء فريق عمل تابع لمجموعة العشرين من أجل المساعدة في مكافحة فيروس كوفيد-19

21 آيار/مايو 2021

حث الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش يوم الجمعة أغنى اقتصادات العالم على لعب دور مركزي في إنهاء جائحة كوفيد -19 من خلال تكثيف الدعم للقاحات لجميع الناس في كل مكان.

مشددا على أنه لا أحد في مأمن إلا حتى يصبح الجميع آمنين، قال الأمين العام لمؤتمر قمة مجموعة العشرين العالمي للصحة في روما "حان الوقت لاتخاذ إجراءات حاسمة".

وكرر السيد غوتيريش دعوته مجموعة العشرين لتأسيس فريق عمل "قادر على التعامل مع شركات الأدوية وأصحاب المصلحة الرئيسيين الآخرين"، والذي من شأنه أن يعالج التوزيع العادل للقاحات من خلال مبادرة كوفاكس العالمية.

 

"نحن في حالة حرب"

والهدف من ذلك هو مضاعفة القدرة التصنيعية باستخدام جميع الخيارات مثل التراخيص الطوعية ونقل التكنولوجيا وتجميع براءات الاختراع و "المرونة" بشأن الملكية الفكرية.

وقال الأمين العام: "لنكن واضحين، نحن في حرب مع الفيروس. وإذا كنت في حالة حرب مع الفيروس، فنحن بحاجة إلى التعامل مع أسلحتنا بقواعد حرب الاقتصاد، ولم نصل إلى هناك بعد. وهذا ينطبق على اللقاحات، وينطبق على مكونات مكافحة الفيروس الأخرى".

ومتعهدا بدعم الأمم المتحدة الكامل لهذه الجهود، وقال الأمين العام إن فريق عمل مجموعة العشرين "يجب أن ينعقد على أعلى المستويات من قبل القوى الكبرى التي تمتلك معظم قدرة الإمداد والإنتاج العالمية".

دعم مبادرة كوفكس

ستشمل العضوية البلدان التي يمكنها إنتاج اللقاحات ومنظمة الصحة العالمية والمؤسسات المالية والشركاء متعددي القطاعات الذين كانوا وراء مبادرة تسريع إتاحة أدوات مكافحة كوفيد-19 ACT Accelerator، وهو التعاون العالمي لتطوير وتوزيع اختبارات كوفيد-19 والعلاجات واللقاحات بشكل عادل.

كان من المفترض أن يقدم مرفق كوفاكس، ذراع اللقاح التابع للمبادرة، 180 مليون جرعة في جميع أنحاء العالم حتى الآن، لكن السيد غوتيريش قال إنه تم توزيع 65 مليونا فقط بسبب "قومية اللقاح"، ومحدودية القدرة الإنتاجية ونقص التمويل.

ودعا دول مجموعة العشرين إلى "أن تكون مثالا يحتذى" من خلال المساهمة بكامل حصتها من التمويل.

المخرج الوحيد

قال الأمين العام إن التطعيم السريع والشامل، إلى جانب استمرار تدابير الصحة العامة، هو السبيل الوحيد لإنهاء الجائحة العالمية ومنع ظهور متغيرات أكثر خطورة من كوفيد-19.

ومع ذلك، ذهب أكثر من 80 في المائة من اللقاحات إلى الدول الغنية، بينما حصلت البلدان الفقيرة على 0.3 في المائة فقط.

وقال: "إن عدم التكافؤ الشديد في الحصول على اللقاحات والاختبارات والأدوية والإمدادات، بما في ذلك الأكسجين، قد وضع البلدان الفقيرة تحت رحمة الفيروس".

"الطفرات الأخيرة لكوفيد-19 في الهند وأمريكا الجنوبية ومناطق أخرى جعلت الناس يناضلون حرفيا لتنفس الهواء أمام أعيننا."

وشدد الأمين العام على أنه على الرغم من أن العمل العالمي بشأن اللقاحات يمكن أن ينهي هذه الجائحة، إلا أنه لن يساعد في منع حدوث الجائحة التالية.

وقال: "إن حجر الأساس للتعافي من كوفيد-19، ومنع الأزمات الصحية المستقبلية ومعالجتها، هو التغطية الصحية الشاملة، وأنظمة الرعاية الصحية الأولية القوية".

لا يمكن للعالم أن ينتظر أكثر من ذلك

وفي كلمته أمام مؤتمر قمة الدول العشرين، حذر مدير عام منظمة الصحة العالمية التابعة للأمم المتحدة من أن الناس سيستمرون في الموت إذا استمر التفاوت العالمي في توزيع اللقاحات.

"نعم، التطور السريع للقاحات كوفيد-19 هو انتصار للعلم"، قال الدكتور تيدروس أدهانوم غيبرييسوس، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، "لكن توزيعها غير العادل هو فشل للبشرية".

"لا يمكننا إنهاء الجائحة إلا إذا كان لدى الجميع الأدوات اللازمة لوقفها."

ودعا الدكتور تيدروس دول مجموعة العشرين إلى تمويل برنامج ACT-Accelerator بالكامل، ومشاركة المزيد من الجرعات من خلال مرفق كوفاكس، والتنازل عن الملكية الفكرية للقاحات، خاصة بالنسبة لأفريقيا.

وقال "إن مجموعة العشرين لديها كل الوسائل لتطعيم العالم، ولا يستطيع العالم الانتظار أكثر من ذلك".

من المرجح أن تكون الحصيلة أعلى

امرأة تأخذ لقاح كوفيد-19 في مجتمع كونكورديا الأصلي، كولومبيا.
WHO/Nadege Mazars
امرأة تأخذ لقاح كوفيد-19 في مجتمع كونكورديا الأصلي، كولومبيا.

تم تسجيل أكثر من 165 مليون حالة إصابة بكوفيد-19 في جميع أنحاء العالم، لكن منظمة الصحة العالمية قالت يوم الجمعة إن العدد الحقيقي للوفيات قد يكون أعلى بمرتين إلى ثلاث مرات من الأرقام المبلغ عنها رسميا.

على الرغم من الإبلاغ عن 3.4 مليون حالة وفاة في السنة الأولى من انتشار الجائحة، إلا أن أحدث تقرير لها وجد أن هذه الارقام "من المحتمل أن تكون أقل من اللازم" عندما تستند إلى الوفيات التي تُعزى إما بشكل مباشر أو غير مباشر إلى المرض.

في العام الماضي، تم الإبلاغ عن أكثر من 1.8 مليون حالة وفاة إلى وكالة الأمم المتحدة، لكن تقرير حالة الصحة العالمية لمنظمة الصحة العالمية يشير إلى أن هناك "ثلاثة ملايين على الأقل".

تشمل الوفيات الإضافية البالغ عددها 1.2 مليون شخصا ماتوا بسبب عدوى فيروس كورونا، وآخرون لم يتمكنوا من الحصول على الرعاية الصحية بسبب تحويل الموارد للتعامل مع الجائحة. من المحتمل أن تتكرر النتيجة هذا العام بسبب التفاوتات في التبليغ عن البيانات.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.