لبنان: مجموعة الدعم الدولية تكرر دعوتها للقادة اللبنانيين إلى تنحية خلافاتهم وتشكيل حكومة في أقرب وقت ممكن

19 آيار/مايو 2021

دعت مجموعة الدعم الدولية من أجل لبنان، في بيان صادر اليوم الأربعاء، "القادة اللبنانيين إلى تنحية خلافاتهم جانباً من أجل المصلحة الوطنية".

ودعتهم في بيانها إلى عدم التأخير "أكثر من ذلك في تشكيل حكومة كاملة الصلاحيات قادرة على تلبية الاحتياجات الملحة للبلاد وعلى تنفيذ الإصلاحات الجوهرية التي طال انتظارها".

وأكدت المجموعة، المؤلفة من الأمم المتحدة وحكومات الصين وفرنسا وألمانيا وايطاليا والاتحاد الروسي والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الاميركية مع الاتحاد الاوروبي وجامعة الدول العربية، أن "مسؤولية تفادي أزمة أعمق تقع على عاتق القادة اللبنانيين."

وجاء هذا البيان عقب اجتماع عقدته المجموعة اليوم (19 أيار 2021) في العاصمة اللبنانية بيروت، لتقييم الأوضاع في البلاد.

وفي بيانها أشارت المجوعة -التي تم إطلاقها في أيلول 2013 من قبل أمين عام الأمم المتحدة والرئيس السابق ميشال سليمان من أجل حشد الدعم والمساعدة لاستقرار لبنان وسيادته ومؤسسات دولته- إلى استمرار التدهور الاقتصادي والاجتماعي والمالي في لبنان منذ انعقاد آخر اجتماع لها في آذار 2021، والتحديات المتزايدة التي تواجه المؤسسات اللبنانية في معالجة الأزمات المتعددة، فضلا عن تزايد معاناة الشعب اللبناني.

دعوة لإجراء الانتخابات في موعدها 

وأعرب أعضاء مجموعة الدعم الدولية عن الأسى إزاء استمرار الجمود السياسي في عملية تشكيل الحكومة، لا سيما في ظل مرور تسعة أشهر على استقالة الحكومة الأخيرة، وأكثر من ستة أشهر على موافقة مجلس النواب على تكليف رئيس لمجلس الوزراء.

وفي هذا السياق، دعت مجموعة الدعم الدولية إلى "إجراء الانتخابات في مواعيدها حفاظا على ديموقراطية لبنان في سياق أزمته المستمرة".

وحثت جميع السلطات اللبنانية المعنية على "البدء بالأعمال التحضيرية في الوقت المناسب وفقا للجدول الزمني المحدد للانتخابات".

كما حثت على "اتخاذ كل الخطوات اللازمة لتخفيف الأثر الاجتماعي والاقتصادي لأي تغييرات تطرأ على برنامج الدعم الوطني".

هذا وأكدت مجموعة الدعم الدولية أيضا على "موقفها الموحد في دعمها الثابت والمستمر للبنان ولشعبه."

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.