مفوضية اللاجئين تعرب عن القلق بعد قيام تنزانيا بالإعادة القسرية لفارين من الاضطرابات في موزامبيق

18 آيار/مايو 2021

أعربت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين عن قلق عميق إزاء التقارير المستمرة التي تفيد بإعادة أشخاص فارين من مقاطعة كابو ديلغادو المضطربة في موزامبيق، قسرا من تنزانيا.

وبحسب الناطق بلسان مفوضية اللاجئين، بوريس تشيشيركوف، تلقت المفوضية والشركاء تقارير تبعث على القلق – بما فيها شهادات مباشرة – بأن بضعة آلاف من أهالي موزامبيق أعيدوا من تنزانيا منذ العام الماضي. "وهذا يشمل تقارير عن أكثر من 1,500 شخص أعيدوا هذا الشهر".

وقال تشيشيركوف إنه تم تهجير حوالي 724 ألف شخص قسرا منذ بدء النزاع في مقاطعة كابو ديلغادو في تشرين الأول/أكتوبر 2017.

معظم الفارين نساء وأطفال

علمت المفوضية والشركاء في نيسان/أبريل 2021 أن معظم مواطني موزامبيق ممن لجأوا إلى نقطة نيجومانو الحدودية كانوا يأملون في إيجاد مأوى في تنزانيا بعد هجمات مميتة شنتها مجموعات مسلحة غير حكومية في بالما في آذار/مارس.

وعند تلك النقطة الحدودية، أبلغ أشخاص المفوضية أنهم انفصلوا عن أفراد أسرهم أثناء فرارهم من قراهم في موزامبيق، في حين انفصل البعض عن أسرته لدى الوصول إلى تنزانيا. وقد أفاد كثيرون باعتقالهم واحتجازهم ونقلهم إلى مدرسة محلية واستجوابهم من قبل المسؤولين التنزانيين.

ووفقا لمفوضية اللاجئين، قال أشخاص إنهم سافروا لأيام إلى نهر روفوما، وعبروه بالقوارب إلى تنزانيا، حيث أعادتهم السلطات ومُنعوا من طلب اللجوء. وكان الكثير منهم نساء وأطفال صغار.

وقال تشيشيركوف: "ندعو جميع الأطراف إلى السماح بحرية حركة المدنيين الفارين من العنف والصراع، بحثا عن الحماية الدولية والأمان والمساعدة، بما في ذلك احترام حق عبور الحدود الدولية والتمسك به بشكل كامل".

نازحون يصطفون في مقاطعة كابو ديلغادو للحصول على الماء.
UNICEF/Mauricio Bisol
نازحون يصطفون في مقاطعة كابو ديلغادو للحصول على الماء. 

الوضع بائس على الحدود

تشير مفوضية شؤون اللاجئين إلى أن أولئك الذين لم يتمكنوا من تقديم دليل على حيازة الجنسية التنزانية أعيدوا إلى موزامبيق عبر نقطة حدودية مختلفة عن تلك المستخدمة لدخول البلاد، بما في ذلك الأفراد والعائلات من جنسيات مختلطة.

وقال المتحدث باسم المفوضية: "الوضع يائس بشكل خاص بالنسبة للأمهات العازبات، اللاتي يقمن الآن في نيجومانو دون دعم الأسرة".

وأضاف أن الظروف في نيجامانو مزرية، والاحتياجات للغذاء والمياه والصرف الصحي والخدمات الصحية ماسة، والمساعدات الإنسانية التي تصل إلى المنطقة النائية محدودة.

الاستمرار بتقديم المساعدات مع تنامي الاحتياجات

كانت المفوضية وشركاؤها يقدمون الحماية والمساعدات الأساسية إلى 50 ألف شخص في شمال موزامبيق العام الماضي، ويخططون لمساعدة 250 ألف شخص إضافي مع نهاية هذا العام.

والمنطقة الحدودية في شمال موزامبيق - حيث يلجأ فيها العائدون من تنزانيا - هي منطقة نائية ومن الصعب الوصول إليها. وقال بعض الناس إنهم يريدون البقاء في نيجامانو أو الانتقال جنوبا إلى مونتيبوز أو بيمبا، فهم يخشون العودة إلى مجتمعاتهم في هذه المرحلة. "أخبرنا معظم الأشخاص الذين تمت مقابلتهم أنهم يريدون العودة إلى تنزانيا بحثا عن الأمان".

وناشدت المفوضية كلتا الحكومتين احترام مبدأ وحدة الأسرة وعدم ادخار أي جهد لضمان البحث عن أفراد العائلات المنفصلين وجمع شملهم في أقرب وقت ممكن.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.