الأمين العام يحث إسرائيل على وقف عمليات الهدم والإخلاء تماشيا مع التزاماتها بموجب القوانين الدولية

9 آيار/مايو 2021

أعرب أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، عن "قلقه العميق إزاء استمرار العنف في القدس الشرقية المحتلة، وكذلك احتمال إخلاء عائلات فلسطينية من منازلها في حي الشيخ جراح وسلوان".

وفي بيان صادر مساء اليوم الأحد عن المتحدث باسمه ستيفان دوجاريك، حث السيد غوتيريش "إسرائيل على وقف عمليات الهدم والإخلاء تماشيا مع التزاماتها بموجب القانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان."

وقال:

"ينبغي على السلطات الإسرائيلية ممارسة أقصى درجات ضبط النفس واحترام الحق في حرية التجمع السلمي."

كما دعا كافة القادة إلى "تحمل مسؤولية العمل ضد المتطرفين والتحدث علانية ضد جميع أعمال العنف والتحريض".

وفي بيانه حث الأمين العام "على التمسك بالوضع الراهن في الأماكن المقدسة واحترامه."

القرارات الدولية وحل الدولتين

كما كرر السيد غوتيريش التزامه، بما في ذلك من خلال اللجنة الرباعية للشرق الأوسط، بدعم الفلسطينيين والإسرائيليين لحل النزاع على أساس قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة والقانون الدولي والاتفاقيات الثنائية.

وكانت اللجنة الرباعية لعملية السلام في الشرق الأوسط – المؤلفة من الاتحاد الأوروبي وروسيا والولايات المتحدة والأمم المتحدة – قد أصدرت بيانا يوم أمس السبت، دعت فيه السلطات الإسرائيلية إلى "ضبط النفس، وتجنب الإجراءات التي من شأنها زيادة تصعيد الموقف خلال هذه الفترة من الأيام المقدسة لدى المسلمين."

وقال أعضاء اللجنة: "نشعر بقلق من التصريحات الاستفزازية لبعض الجماعات السياسية، بالإضافة إلى إطلاق صواريخ واستئناف إطلاق البالونات الحارقة من غزة باتجاه إسرائيل، والاعتداءات على الأراضي الزراعية الفلسطينية في الضفة الغربية".

وفي هذا السياق، كرر مبعوثو الرباعية التزامهم بحل الدولتين المتفاوض عليه.

يذكر أن  29 طفلا فلسطينيا، من بينهم رضيعة، أصيبوا بجراح في القدس الشرقية بما في ذلك في البلدة القديمة وحي الشيخ جراح، كما تم اعتقال ثمانية أطفال فلسطينيين، بحسب بيان صادر صباح اليوم عن منظمة الأمم المتحدة للطفولة يونيسف.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.