ما الذي يمكن أن تفعله الأمم المتحدة لمساعدة الهند في كبح جماح موجة كوفيد -19 المميتة؟

8 آيار/مايو 2021

عمليات الأمم المتحدة في طليعة الجهود المبذولة لمساعدة الهند على الخروج من نطاق معاناة لا يمكن تصورها تُلقي بثقل كبير على مواطنيها، نتيجة موجة مدمرة من الإصابات بمرض كوفيدـ19.

في وقت سابق من هذا الأسبوع، تحدثت أخبار الأمم المتحدة إلى ممثلي منظمة الصحة العالمية (WHO) وصندوق الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) المقيمين في الهند، للوقوف على بينة من رأيهما في الأزمة.

فيما يلي بعض المقتطفات الرئيسية من هاتين المقابلتين:

تقليل التدابير الاحترازية سمح للفيروس بالانتشار

الدكتور رودريكو أُفرين، ممثل منظمة الصحة العالمية في الهند: من المهم أن نتذكر أنه بحلول أوائل شباط/فبراير من هذا العام، أعيد فتح الاقتصاد واستؤنفت الأنشطة الاجتماعية. لقد رأينا أيضا أن الناس لم يتصرفوا بطريقة مناسبة لإبطاء كوفيد-19، وأعتقد أن هذا هو السبب في أننا حيث نحن الآن. هناك العديد من الأسباب، لكن في الأساس، منحنا الفيروس فرصة لمواصلة الانتشار.

الدكتورة ياسمين علي حق، ممثلة اليونيسف في الهند: في عام 2020، كنا نعمل عن كثب مع الحكومة الهندية لنشر الرسائل الصحية والوقاية من العدوى. بدأت الحياة تعود إلى طبيعتها هذا العام، وفي هذا الوقت ضربت الموجة الثانية.

ممثلة اليونيسف في الهند، الدكتورة ياسمين علي حق.
UN News

موجة ساحقة

د. أُفرين: الطريقة التي انتشر بها الفيروس مشابهة لما رأيناه في أوروبا أو الولايات المتحدة، لكن الحجم مختلف تماما. من المحتمل أن تكون كثافة السكان عاملاً أيضا، وقد رأينا أن الزيادات حادة في المناطق الحضرية. في الأسابيع التي كانت ترتفع فيها الحالات، كان النظام قادرا على استيعاب المرضى، كما تم توفير أسرّة إضافية العام الماضي. إذن، إنها مسألة تتعلق بنطاق الأزمة: نطاق الطفرة ونطاق الاستجابة.

يتكيف هذا الفيروس بسرعة كبيرة، بحيث لم يتمكن أي نموذج من التنبؤ بكيفية انتشاره. يجب أن نتقدم عليه: إنها دورة الاستعداد والاستعداد والاستجابة والتعافي. لا يمكنك التوقف.

ومع ذلك، فنحن نعرف كيفية التعامل معه: الاختبار المتسق، وتتبع الاتصال، واكتشاف الحالة النشطة، والعلاج المبكر، والعلاج المناسب. يحتاج الناس إلى الامتثال للسلوكيات المناسبة لكوفيد: ارتداء القناع، وغسل الأيدي والتباعد البدني والتطعيم. هذه ترسانة كاملة من الذخيرة لمحاربة الفيروس. الأمر الآن يتعلق باستخدام هذه الأدوات باستمرار وعلى نطاق واسع.

حاجة إلى تكاتف الجميع

يتم تخزين قوارير لقاح كوفي-19 في منشأة تديرها الحكومة في نيودلهي، الهند.
© UNICEF/Amarjeet Singh

الدكتورة علي حق: في الوقت الحالي، نركز على الحصول على معدات الأكسجين الأساسية. نحن نعمل أيضا على شراء آلات الاختبار وإيصال لقاحات كوفيد إلى الناس. لدينا الكثير من الخبرة في تحصين الأطفال، ونعمل على تكييف هذه التجربة لتوقع نوع العقبات التي من المحتمل أن نواجهها، بالإضافة إلى مشكلات التردد في أخذ اللقاح أو مسألة الحرص في الحصول على اللقاح. لقد قمنا بإعطاء ما يقرب من 160 مليون جرعة في حوالي 110 أيام، العملية التي ربما تكون الأسرع في العالم.

التحدي، بالطبع، هو الأرقام وحجم الهند والمسافات والتضاريس التي تحتاج أحيانا إلى تغطية. إنها ليست مهمة سهلة، لكنني أعتقد أنه إذا كان ذلك ممكنا في أي مكان، فسيكون ذلك ممكنا هنا.

الدكتور أُفرين: الهند هي واحدة من الدول التي تقوم بعملية تحصين شامل بشكل جيدة للغاية. إذا نظرت إلى الكيفية التي بدأت بها الأمور في الولايات المتحدة، فهي لم تكن معتادة على حملات التطعيم الجماعية. الهند لديها تقليد وتاريخ قويان في التطعيم، وهذا هو السبب في أن عملية الإطلاق في 16 كانون الثاني/يناير سارت بشكل جيد. ومع ذلك، لتحقيق مناعة القطيع، نحتاج إلى تطعيم الجميع ولكن يحتاج الناس أيضا إلى التصرف بطرق مناسبة.

لقد استفدنا من شبكتنا المكونة من 2600 متخصص في الصحة العامة في الهند، وكان خبراؤنا في هذا المجال يدعمون استجابتنا: كل هذا في متناول أيدينا. ستستمر العديد من المجالات ذات الأولوية لدينا في دعم الخدمات الصحية الأساسية. بالطبع، الوقاية من العدوى والسيطرة عليها أمران مهمان، ولكن الأولوية الأولى هي سد الثغرات الحرجة.

العواقب ستستمر لسنوات

يتلقى مرضى كوفيد-19 الأكسجين في مكان للعبادة في غازي آباد، الهند.
© UNICEF/Amarjeet Singh

الدكتورة علي حق: عواقب هذه الجائحة ستظل معنا لسنوات. إننا نشهد بالفعل الآثار الثانوية، خاصة على الأطفال والفئات الأشد فقراً وتهميشاً.

في أفضل السيناريوهات، نقدر أن حوالي 50 في المائة من الأطفال يمكنهم التعلم عن بعد. وهذا يعني أن حوالي 150 مليون طفل في سن الذهاب إلى المدرسة لا يمكنهم الحصول على التعليم. نحن نسمع بالفعل قصصا عن زيادة عمالة الأطفال، والزواج المبكر للفتيات على وجه الخصوص، وحتى الاتجار بالأطفال.

نحن بحاجة إلى معالجة الصدمة النفسية التي يواجهها الأطفال الآن، وأن نكون مستعدين للتداعيات على المدى الطويل. مع موت الكثير من الناس، يصبح الأطفال بدون رعاية الوالدين أو غيرهم من مقدمي الرعاية، لذلك هناك حاجة إلى الاستثمار في ترتيبات الرعاية والرعاية البديلة لهؤلاء الأطفال.

لكنني أعتقد أن الطريقة التي رأينا بها تكاتف المجتمعات، ومدى تبرع الجمهور، كانت غير مسبوقة. سيكون هذا أمرا بالغ الأهمية إذا ما أردنا أن نرى الاستثمار في الخدمات الحيوية التي تسمح للأطفال بالبقاء بصحة جيدة، والازدهار، والتعافي من الصدمة التي أحدثتها هذه الجائحة.

مساعدة من كافة أنحاء منظومة الأمم المتحدة

يعمل فريق الأمم المتحدة في الهند جنبا إلى جنب مع الوكالات المتخصصة بما في ذلك منظمة الصحة العالمية واليونيسيف وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي وصندوق الأمم المتحدة للسكان عن كثب لتقديم المعدات الأساسية في الهند.

تم ربط نقص الأكسجين بالعديد من الوفيات الناتجة عن كوفيد خلال الأزمة، مع تضرر دلهي بشكل خاص. يوفر نظام الأمم المتحدة 10،000 من مكثف الأكسجين و25 جهاز تهوية وأكثر من 70 محطة لتوليد الأكسجين.

يتم إجراء عدد قياسي من اختبارات كوفيد في الهند، لكن معدل إيجابية الاختبار الحالي البالغ 19 ٪، لا يزال يعتبر مرتفعا للغاية. تدعم وكالات الأمم المتحدة نشر اللقاحات، من خلال توفير معدات سلسلة التبريد للقاحات، مع 63 حاوية من غرف التبريد والثلاجات و200،000 حامل لقاح. كما قامت منظمة الصحة العالمية واليونيسف بتوزيع 400،000 آلة و300 مجموعة للاختبار، كما قدمت اليونيسف أكثر من 60 جهاز مسح حراري في المطارات.

ونشرت منظمة الصحة العالمية أكثر من 2،600 متخصص في الصحة العامة يعملون على أمراض أخرى لمواجهة الجائحة. في جميع أنحاء البلاد، تدعم اليونيسف وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي السلطات لمراقبة أكثر من 175،000 مركز من مراكز كوفيد-19، فيما تم نشر أكثر من 820 موظفا.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.