الأمين العام: لموسيقى الجاز القدرة على إحياء مجتمعاتنا والمساعدة على التعافي في أعقاب الجائحة

30 نيسان/أبريل 2021

دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إلى أن "نعيد إلى مجتمعاتنا حيويتها النابضة مع كفالة أكبر قدر من الأمان والإنصاف وبأسرع ما يمكن."

جاء ذلك في رسالته بمناسبة اليوم الدولي لموسيقى الجاز الذي تحتفل به الأمم المتحدة في الثلاثين من نيسان/ أبريل من كل عام.

وقبل عشر سنوات، أعلنت الأمم المتحدة الاحتفال بأول يوم دولي لموسيقى الجاز في قاعة الجمعية العامة للأمم المتحدة بمبادرة من منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) ومعهد هيربي هانكوك لموسيقى الجاز.

وأشار الأمين العام، في رسالته بمناسبة الذكرى العاشرة لليوم الدولي لموسيقى الجاز، إلى الدور التاريخي الذي لعبه هذا النوع من الموسيقى في "مكافحة العنصرية والتمييز". كما سلط الضوء على "كيفية استمرار هذا الشكل الفني في توحيد الثقافات في جميع أنحاء العالم"، بحسب ما أفاد به اليوم نائب المتحدث باسم الأمين العام، فرحان حق، للصحفيين في المقر الدائم بنيويورك.

ومما جاء في رسالة الأمين العام: "لا يزال دورها التاريخي في مكافحة العنصرية والتمييز يوحّد الثقافات في جميع أنحاء العالم. وتعكس إيقاعاتها وأنغامها المنسجمة الروح الإنسانية التي لا تُقهر والتي يمكن أن تتجاوز القيود التي يفرضها الفقر والقمع."

إعادة الحيوية إلى مجتمعاتنا

واليوم، وسط جائحة عالمية، يتكبد الفنانون والعاملون في القطاع الفني الذين يعتمدون على الفنون الإبداعية الكثير من المعاناة. وفي هذا السياق، دعا الأمين العام إلى إعادة الحيوية لمجتمعاتنا "مع كفالة أكبر قدر من الأمان والإنصاف وبأسرع ما يمكن".

في هذا اليوم، يتم تذكير العالم كيف يمكن لموسيقى الجاز أن توفر الأمل والشفاء والطاقة حيث يعمل الجميع لبناء عالم أفضل وأكثر سلاما.

ومع مرور كل عام، نعيش في هذا اليوم احتفالا مبهجا - ليس فقط بالموسيقى، "وإنما أيضاً بالحرية والتنوع والكرامة الإنسانية"، بحسب الأمين العام الذي أكد أن "هذه هي القيم التي تعمل الأمم المتحدة على حمايتها وتعزيزها في جميع أنحاء العالم".

 

في اليوم الدولي لموسيقى الجاز، فلنتشارك الثقافات، وبغض النظر عن مكان وجودنا، لنحتفل برؤية السلام التي غيرت العالم إلى الأبد بشجاعة ووحدة.
UNESCO
في اليوم الدولي لموسيقى الجاز، فلنتشارك الثقافات، وبغض النظر عن مكان وجودنا، لنحتفل برؤية السلام التي غيرت العالم إلى الأبد بشجاعة ووحدة.

موسيقى الجاز تمد الجسور بين مختلف الفئات المجتمعية

ويقول الأمين العام إن إيقاعات الجاز وأنغامها المنسجمة تعكس الروح الإنسانية التي لا تُقهر والتي يمكن أن "تتجاوز القيود التي يفرضها الفقر والقمع".

كما أن تركيزها المتكافئ على الارتجال يمنح الموسيقيين حرية الابتكار كأفراد وهم يؤدّون مقاطعهم ضمن مجموعة صوتية متناسقة.

ووفقا للسيد غوتيريش، يمكننا جميعا أن نتشارك الأفراح والتحديات التي يفرزها هذا الشكل الفني الفريد، إذ "ظلت موسيقى الجاز منذ نشأتها تُسهم في مدّ الجسور."

حفل موسيقي بالمناسبة

ويهدف هذا اليوم إلى إذكاء الوعي بمزايا الجاز كأداة تعلّمية، وكقوة للتعاطف والحوار وتقدّم التعاون بين الشعوب. وفي هذا اليوم، يشارك العديد من الحكومات ومنظمات المجتمع المدني، والمؤسسات التعليمية إضافة إلى المواطنين بالترويج لموسيقى الجاز، ويشكل اليوم الدولي لموسيقى الجاز فرصة من أجل ترسيخ تقدير أكبر للجاز ليس فقط من أجل الموسيقى بل أيضا من أجل المساهمة التي يمكن أن يقوم بها هذا اللون من الموسيقى لبناء مجتمعات شاملة.

ويستضيف الممثل الأمريكي مايكل دوغلاس حفلاً موسيقيا مخصصا لليوم العالمي لموسيقى الجاز بمشاركة نجوم عالمين. ويتم بث الحفل من مبنى اليونسكو في باريس ومقر الأمم المتحدة في نيويورك من الساعة 5 مساء بتوقيت نيويورك.

ويتضمن البرنامج عروضاً لكل من هيربي هانكوك وماركوس ميلر وأندرا داي ودي دي بريدجواتر وجون ماكلولن وديانا ريفز وجو لوفانو وأنجيليكا كيجو وجون بيزلي، وغيرهم الكثير.

أزولاي تدعو إلى الاحتفال "بفجر جديد، ويوم جديد"

ووفقا للمديرة العامة لمنظمة اليونسكو، "تكمن قوة موسيقى الجاز في طابعها العالمي إذ لم تكف أبدا عن تحطيم الحواجز، والدعوة إلى الحرية وكسر قيود العبودية، والدعوة إلى الحوار ردا على الفصل بين الناس، بصرف النظر عن الأصل والحدود والطبقة الاجتماعية، في بوتقة الموسيقى والإبداع".

وبحسب الفنانة المبدعة، العظيمة نينا سيمون: "موسيقى الجاز ليست مجرّد موسيقى عادية، بل هي طريقة حياة وطريقة وجود وطريقة تفكير" .

وفي هذا الصدد، دعت المديرة العامة أودري أزولاي في رسالتها بهذه المناسبة إلى أن نتعلم من موسيقى الجاز "قوة الارتجال التي تتغلب على جميع العقبات وتتيح التجدد المستمر للتقاليد وصونها من الاندثار في آن معا.

وفي سياق الأزمة التي يوجهها العالم، حثت السيدة أزولاي على "الاستلهام من المرونة والجرأة والتفاؤل التي تنطوي عليها موسيقى الجاز لكي نحتفل، مع نينا سيمون "بفجر جديد، ويوم جديد". "

بغداد تحتفل باليوم الدولي لموسيقى الجاز: عندما تعجز الكلمات، تنطق الموسيقى
UNAMI
بغداد تحتفل باليوم الدولي لموسيقى الجاز: عندما تعجز الكلمات، تنطق الموسيقى

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.