في قمة المناخ التي عقدها الرئيس بايدن، الأمين العام يحذر: الكوكب في حالة طوارئ

22 نيسان/أبريل 2021

قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، يوم الخميس، في خطابه أمام قمة المناخ الافتراضية التي عقدها رئيس الولايات المتحدة جوزيف بايدن، إن زعماء العالم يجب أن يتحركوا الآن وأن يضعوا الكوكب على مسار أخضر لأننا "على حافة الهاوية".

وحذر الأمين العام للأمم المتحدة من أن الطبيعة الأم لا تستطيع الانتظار، لأن العقد الماضي كان الأكثر سخونة على الإطلاق، ولا يزال العالم يشهد ارتفاعا في مستويات سطح البحر ودرجات الحرارة الحارقة وأعاصير مدارية مدمرة وحرائق غابات ملحمية.

قال: "نحن بحاجة إلى كوكب أخضر - لكن العالم في حالة طوارئ قصوى. نحن على حافة الهاوية. يجب أن نتأكد من أن الخطوة التالية تسير في الاتجاه الصحيح. يتعين على القادة في كل مكان اتخاذ الإجراءات" اللازمة.

أهمية التزام الولايات المتحدة بالعمل المناخي

وشكر الأمين العام الرئيس الأمريكي جو بايدن لاستضافته قمة القادة حول المناخ التي تستمر ليومين، وأثنى على التزام الولايات المتحدة بخفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري.

في كلمته الافتتاحية، أعلن الرئيس بايدن أن بلاده ستخفض الانبعاثات إلى النصف بحلول عام 2030. وتحدث عن "خلق فرص عمل استثنائية وفرص اقتصادية" توفرها الاستجابة المناخية، واقترح استثمارات في قطاعات مثل الطاقة والنقل والبناء والزراعة.

وأقر الرئيس بايدن بأنه لا توجد دولة يمكنها حل حالة الطوارئ المناخية بمفردها، ودعا قادة أكبر الاقتصادات في العالم إلى مضاعفة الجهود في السباق نحو مستقبل مستدام.

وقال: "يخبرنا العلماء أن هذا هو العقد الحاسم. هذا هو العقد الذي يجب أن نتخذ فيه قرارات من شأنها تجنب أسوأ عواقب أزمة المناخ."

تحالف من أجل انبعاثات صفرية

UNDP/Arjen van de Merwe
شعوب شرق وجنوب أفريقيا يواجهون فيضانات وجفافا وغيرها من الأحداث المرتبطة بتغير المناخ

استخدم السيد غوتيريش القمة لتوسيع نطاق دعوته إلى تحالف عالمي للوصول بصافي انبعاثات غازات الدفيئة إلى مستوى الصفر بحلول عام 2050، وإلى أن ترفع الدول من التزاماتها بموجب اتفاق باريس التاريخي بشأن تغير المناخ.

وتهدف معاهدة 2015 إلى الحد من ارتفاع درجة الحرارة العالمية إلى أقل من 1.5 درجة مئوية فوق مستويات ما قبل الصناعة، وتتطلب من الحكومات الالتزام بعمل مناخي طموح بشكل متزايد من خلال خطط تُعرف باسم المساهمات المحددة وطنياً (NDCs).

وقال: "يجب على جميع البلدان - بدءا من الجهات الرئيسية للانبعاثات - تقديم مساهمات جديدة وأكثر طموحا محددة وطنياً للتخفيف والتكيف والتمويل، ووضع الإجراءات والسياسات للسنوات العشر القادمة بما يتماشى مع مسار صفر انبعاثات لعام 2050".

وأضاف أنه يجب ترجمة هذه الالتزامات أيضا إلى "إجراءات ملموسة وفورية"، حيث تشير التقديرات إلى أن أقل من ربع الإنفاق على التعافي من الجائحة سيخصص للتخفيف من الانبعاثات أو الحد من تلوث الهواء أو تعزيز رأس المال الطبيعي.

الاقتراض من المستقبل

وبحسب الأمين العام فإن "تريليونات الدولارات اللازمة للتعافي من مرض كوفيد -19 هي أموال نقترضها من الأجيال القادمة. لا يمكننا استخدام هذه الموارد لإبقاء السياسات التي تثقل كاهلهم بجبل من الديون على كوكب محطم".

ودعا الأمين العام للأمم المتحدة القادة إلى "وضع سعر للكربون" من خلال الضرائب. ودعا إلى إنهاء الدعم للوقود الأحفوري، وبدلاً من ذلك، زيادة الاستثمار في الطاقة المتجددة والبنية التحتية الخضراء.

وقال: "أوقفوا تمويل الفحم وبناء محطات جديدة لتوليد الطاقة من الفحم. تخلصوا تدريجيا من الفحم بحلول عام 2030 في أغنى البلدان، وبحلول عام 2040 في أي مكان آخر. اضمنوا انتقالا عادل للأشخاص المتضررين والمجتمعات المتضررة".

زيادة التمويل

IAEA
تزداد مقاومة الأرز للطقس عند معالجته بالأعشاب البحرية المشععة

وقال الأمين العام إن إنشاء تحالف صافي صفر انبعاثات عالمي سيتطلب اختراقا في كل من التمويل والتكيف. وحث المانحين، وكذلك البنوك، على الانتقال من 20 إلى 50 في المائة في جميع تدفقات التمويل المناخي إلى المرونة والتكيف.

وأضاف: "قبل انعقاد مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ في تشرين الثاني/نوفمبر في غلاسكو، نحتاج إلى مقترحات ملموسة تسهل الوصول إلى مزيد من التمويل والدعم التكنولوجي للبلدان الأكثر ضعفا".

"يجب على الدول المتقدمة تقديم التمويل العام للمناخ، بما في ذلك 100 مليار دولار أمريكي- التي وعد بها منذ فترة طويلة- للعمل المناخي في البلدان النامية، في قمة مجموعة السبع في حزيران/يونيو".

تزايد الخطر

وقد أصدرت رئيسة هيئة اتفاقية المناخ التابعة للأمم المتحدة (UNFCCC)، باتريشيا إسبينوزا، بيانا حول القمة، أشارت فيه إلى أن حالة الطوارئ المتعلقة بتغير المناخ العالمي كانت "خطرا واضحا وقائما ومتزايدا على جميع الناس على هذا الكوكب.

وقالت: "إنها لا تعترف بحدود، وبينما قد تتأثر البلدان بشكل مختلف، لا أحد محصن. هذا وقت القيادة والشجاعة والتضامن من قبل قادة العالم؛ وهو الوقت الذي يجب عليهم فيه اتخاذ القرارات الصعبة اللازمة للوفاء في النهاية بوعود اتفاق باريس وإبعاد العالم عن الكارثة وتوجيهه نحو حقبة غير مسبوقة من النمو والازدهار والأمل للجميع."

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.