الأمين العام للأمم المتحدة يسلط الضوء على الدور الرئيسي للكتلة الإقليمية الآسيوية في إنهاء أزمة ميانمار

19 نيسان/أبريل 2021

دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، اليوم الاثنين، القادة في آسيا إلى تعزيز الجهود من أجل إيجاد حل سلمي للأزمة الدموية في ميانمار، التي أثارها الانقلاب العسكري في شباط/فبراير الماضي.

وفي حديثه خلال اجتماع مجلس الأمن حول التعاون بين الأمم المتحدة والمنظمات الإقليمية ودون الإقليمية، سلط الأمين العام الضوء على العلاقة مع رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان)، مشددا على الدور المهم للكتلة في الدبلوماسية ومنع نشوب النزاعات وبناء السلام.

دور حاسم في الأزمات الطارئة

قال السيد غوتيريش: "اليوم، أصبح دور الآسيان أكثر أهمية من أي وقت مضى حيث تواجه المنطقة أزمة ملحة في ميانمار. لقد دعوت المجتمع الدولي مرارا وتكرارا إلى العمل، بشكل جماعي ومن خلال القنوات الثنائية، للمساعدة في إنهاء العنف والقمع من قبل الجيش".

وفي هذا الصدد، قال الأمين العام إن تعاون الأمم المتحدة مع آسيان أمر حيوي، حيث يتطلب الوضع استجابة دولية قوية ترتكز على جهد إقليمي موحد.

"إنني أحث الجهات الفاعلة الإقليمية على تسخير نفوذها لمنع المزيد من التدهور، وفي نهاية المطاف، إيجاد طريقة سلمية للخروج من هذه الكارثة".

المبعوثة الأممية على أهبة الاستعداد

وقال السيد غوتيريش لأعضاء مجلس الأمن إن مبعوثته الخاصة لميانمار، كريستين شرانر بورغنر، موجودة في المنطقة وعلى استعداد لاستئناف الحوار مع الجيش والآخرين، "وللمساهمة في عودة ميانمار إلى المسار الديمقراطي، وإلى السلام والاستقرار."

وقد وصلت السيدة شرانر بورجنر إلى بانكوك في 9 نيسان/أبريل، وفقا لما أفادت به على حسابها على تويتر.

وفي تغريدة يوم الثلاثاء الماضي بمناسبة الاحتفال بالسنة الجديدة البورمية، ثينغيان، كتبت المبعوثة الخاصة "يجب أن يكون ثينجيان احتفالا بالفرح، ولكن للأسف لا يوجد شيء للاحتفال به في ميانمار. آمل في أن يكون صحيحا أن رشَّ الماء يغسل الذنوب. ارتكب العديد من الخطايا منذ الأول من شباط/فبراير. آمل في أن أحتفل بثينغيان مع إطلاق سراح الجميع مرة أخرى في المستقبل".

الأمين العام أنطونيو غوتيريش. المصدر: الأمم المتحدة / فايولان مارتن (من الأرشيف)
UN Photo/Violaine Martin
الأمين العام أنطونيو غوتيريش. المصدر: الأمم المتحدة / فايولان مارتن (من الأرشيف)

التعاون مستمر في النمو

ركزت مناقشة مجلس الأمن، التي عقدت عبر الإنترنت، على قضية قال الأمين العام إنها كانت أولوية رئيسية منذ أن تولى منصبه قبل أربع سنوات.

وقال إن التعاون بين الأمم المتحدة والمنظمات الإقليمية ودون الإقليمية "نما بشكل كبير" منذ تأسيس المنظومة الدولية في عام 1945، ويتضمن هذا التعاون مجالات تشمل الدبلوماسية الوقائية والوساطة ومكافحة الإرهاب وحفظ السلام وتعزيز حقوق الإنسان، ولكن أيضا مكافحة تغير المناخ والآن جائحة كوفيد -19.

قدم السيد غوتيريش أمثلة على هذه الشراكة عبر عدة قارات، حيث أظهر كيف يمكن للعمل معا أن يدعم البلدان في إدارة التحولات السياسية المعقدة وإيجاد حلول مستدامة للتحديات السياسية.

في السودان، على سبيل المثال، دعمت الأمم المتحدة الاتحاد الأفريقي وإثيوبيا في تسهيل المفاوضات التي أدت إلى تشكيل الحكومة الانتقالية.

التعددية هي السبيل الوحيد

وقال الأمين العام: "بينما نواصل دعم السودان في جهوده نحو حكم ديمقراطي ومجتمع شامل، يظل تعاوننا ضروريا".

وأضاف أن تعزيز شراكات الأمم المتحدة مع المنظمات الإقليمية ودون الإقليمية جزء لا يتجزأ من رؤيته لـ "تعددية شبكية".

على الرغم من الجائحة، دعا رؤساء المنظمات الإقليمية إلى حوار افتراضي في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، لتعزيز التعاون أثناء الأزمات.

وقال: "إنني ملتزم بالسعي إلى مشاركة أوثق لتعزيز بناء الثقة والحوار، في منع النزاعات وإدارتها وحلها".

"يمكننا فقط مواجهة التحديات الحالية والمستقبلية لعالمنا، بما في ذلك تلك التي كشفها فيروس كوفيد -19 وزادها، من خلال إجراءات متعددة الأطراف طموحة ومنسقة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.