برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية بمصر يتوسع في تطبيق تكنولوجيا الترشيح الطبيعي لضفاف الأنهار بمحافظات الصعيد 

26 نيسان/أبريل 2021

تكنولوجيا الترشيح الطبيعي لضفاف الأنهار إحدى الطرق الطبيعية لتنقية مياه الشرب. ويسعى برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية في مصر، بالتعاون مع وزارة الإسكان ممثلة في شركة مياه الشرب والصرف الصحي، لإعداد خطة لتعميم هذه التكنولوجيا في جميع محافظات مصر بالمواقع التي تتوافر فيها الشروط والمعايير المناسبة لتطبيقها، مشيرا إلى أن تطبيق هذه التقنية الطبيعية في مصر سيوفر كثيرا في تكاليف التنقية. وتهدف عملية نقل تكنولوجيا الترشيح الطبيعي إلى مصر لتحقيق الأهداف الاستراتيجية لإنتاج مياه الشرب وتوفير مياه صالحة للشرب ذات جودة عالية ومستدامة وبتكلفة منخفضة وقليلة المخاطر.

ويمتاز الترشيح الطبيعي لضفاف الأنهار بقدرته الفائقة على التخلص من العكارة والبكتيريا والطفيليات ومعظم الملوثات، بدون الحاجة إلى إضافة كلور أو شبة للتعقيم، بالإضافة إلى التخلص من الطحالب وسمومها التي تسبب انسداد المرشحات وتلوث المياه وكذلك التخلص من المركبات العضوية وغير العضوية القابلة للامتصاص والتخلص من المخاطر الناتجة عن العكارة العالية بعد السيول. 

وفي هذا الإطار نفذ برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية بمصر ورشة حول "مشروعات الترشيح الطبيعي وسلامة ومأمونية المياه بصعيد مصر".

مراسلنا في مصر خالد عبد الوهاب يلقي الضوء على ما تم تنفيذه من وحدات الترشيح الطبيعي في صعيد مصر: 

مشروعات الترشيح الطبيعي وسلامة ومأمونية المياه بصعيد مصر، كان هذا عنوان ورشة العمل التي نظمها برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية في مصر، بحضور رئيس الشركة القابضة لمياه الشرب في مصر، وعدد من رؤساء شركات المياه بالمحافظات. 

ورشة العمل التي استضافتها محافظة الأقصر جنوب مصر قيَّمت تجربة تكنولوجيا الترشيح الطبيعي لضفاف الأنهار في المحافظات المستهدفة، كما تقول مديرة برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية الأستاذة رانية هداية: 

"المشروع يتم تنفيذه حاليا بثلاث محافظات هي الأقصر وسوهاج أسيوط، ومنذ عامين بدأنا بالأقصر، والآن نفتتح ثلاث محطات. كما تم تنفيذ عدد من الوحدات في سوهاج وأسيوط بتكنولوجيا الترشيح الطبيعي لضفاف الأنهار، التي تتميز بتكلفتها الأقل، كما أنها لا تستغرق وقتا طويلا كما في الطرق التقليدية، فكلفتها تبلغ ما يقرب من 10 % من الطرق القديمة وتستغرق أربعة أشهر مقارنة بعام ونصف العام بالطرق التقليدية".

برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية بمصر يتوسع في تطبيق تكنولوجيا الترشيح الطبيعي لضفاف الأنهار بمحافظات الصعيد
Khaled Abdul-Wahab
برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية بمصر يتوسع في تطبيق تكنولوجيا الترشيح الطبيعي لضفاف الأنهار بمحافظات الصعيد

وفي محافظة أسيوط تم إنشاء ثلاث وحدات ترشيح طبيعي بمحطة أبو تيج النقالي بتكلفة إجمالية تصل إلى مليوني جنية، والتي تعد أول تجربة عملية للترشيح الطبيعي على مستوى المحافظة، كما يقول المهندس محمد عاطف مدير مشروع الترشيح الطبيعي بمحافظة أسيوط: 

"تكنولوجيا الترشيح الطبيعي تعتمد على ترشيح المياه باستخدام ضفة نهر النيل، حيث تمر المياه في المسام الموجودة في الضفة. ونفذنا ثلاث وحدات بطاقة 7500 متر مكعب في اليوم، وتخدم 64 ألف مواطن في مركز ومدينة أبو تيج. وتم تنفيذها على مدار الثلاثة أشهر الماضية".

وفي محافظة الأقصر يتم تنفيذ وحدات الترشيح الطبيعي على ضفاف الأنهار بمحطة الصعايدة بمدينة الزينية لتخدم قرى منشأة العماري - المدامود والنجوع. ويقول المهندس أحمد رشدي، مدير المشروع بالأقصر، إن محطة الصعايدة التي تعمل بتكنولوجيا الترشيح الطبيعي لضفاف الأنهار هي الأولى من نوعها بالشرق الأوسط: 

"محطة الترشيح الطبيعي بالصعايدة بالأقصر تم تنفيذها على مرحلتين الأولى في عام 2018 والثانية في عام 2020 بطاقة إنتاجية تبلغ 15 ألف متر مكعب في اليوم، وتخدم قرى المدامود والمنشأة. وتعد المحطة الأولى من نوعها بالشرق الأوسط التي تعمل بتكنولوجيا الترشيح الطبيعي وستدخل الخدمة قريبا".

في المستقبل القريب يستهدف برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية بمصر توسيع دائرة استخدام تكنولوجيا الترشيح الطبيعي لضفاف الأنهار لقلة تكلفتها وجودة المياه المنتجة بالإضافة لكونها تكنولوجيا خضراء صديقة للبيئة. 

من محافظة الأقصر جنوب مصر خالد عبد الوهاب لأخبار الأمم المتحدة.
 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.