دعوة من محافظة أسوان المصرية لترشيد وتثمين المياه لمواجهة الفقر المائي

1 نيسان/أبريل 2021

في 22 آذار/مارس من كل عام، يحتفل العالم باليوم العالمي للمياه، للتأكيد على أهميتها وللتوعية بشأن أزمة المياه العالمية، حيث يتعذر على أكثر من 2 مليار شخص في العالم الحصول على مياه تصلح للشرب، وتهدف هذه المناسبة لتحقيق الهدف السادس من أهداف التنمية المستدامة وهو توفير المياه ومرافق الصرف الصحي للجميع بحلول عام 2030.

وفي ظل وضع الفقر المائي في مصر، احتفلت محافظة أسوان الجنوبية، المحافظة باليوم العالمي للمياه تحت شعار” تثمين المياه“.

مراسلنا في مصر خالد عبد الوهاب تابع تلك الاحتفالية ورصد ردود أفعال المواطنين في التفاعل معها.

Khaled Abdul-Wahab
احتفالات اليوم العالمي للمياه في أسوان، مصر

 

احتفلت محافظة أسوان جنوب مصر، باليوم العالمي للمياه، حيث تم عرض عدد من المشروعات الممولة من البنك الدولي والوكالة السويسرية للتنمية. وناشد نائب محافظ أسوان الدكتور احمد شعبان المواطنين والمؤسسات المختلفة الحفاظ على المياه التي تعد من أبرز أهداف التنمية المستدامة ومضى قائلا:

"نحتفل باليوم العالمي للمياه الذي قررته الجمعية العامة للأمم المتحدة بهدف تعظيم الاستفادة من المياه. وتم تخصيص يوم الثاني والعشرين من آذار/مارس للاحتفال منذ تسعينيات القرن الماضي حتى اليوم. والمواطن في مصر يبقى تحت خط الفقر المائي الذي حددته الأمم المتحدة تحت ألف متر مكعب سنويا، وهذا يتطلب منا جميعا القيام بدورنا في المدارس والجامعات ومراكز الشباب والجهات الحكومية وغير الحكومية وربات المنازل للحفاظ على نقطة المياه".

وحول شعار الاحتفال باليوم العالمي للمياه هذا العام وهو "تثمين المياه" قال رئيس شركة مياه الشرب بأسوان المهندس رفعت اسماعيل إننا نعمل على إعادة إنتاج المياه من خلال إنشاء محطات المعالجة الثنائية والثلاثية لترشيد استهلاك المياه: 

"تخصيص الأمم المتحدة يوم الثاني والعشرين من آذار/مارس من كل عام للاحتفال باليوم العالمي للمياه يؤكد على أهمية الحفاظ على نقطة المياه. ونحن هنا في محافظة أسوان كان لنا السبق في ذلك باستخدام نظام المعالجة الثلاثية لمياه الصرف الصحي ومشروع تبطين الترع للحفاظ على مياه الري. وتقوم شركة المياه بحملات توعية مستمرة تستهدف تعريف المواطنين بمراحل إنتاج المياه وتكلفتها وأهمية الحفاظ عليها".

وتنفذ الحكومة المصرية مشروعات عديدة تستهدف وصول خدمات الشرب للمناطق المحرومة بشراكة مع عدة جهات منها البنك الدولي والوكالة السويسرية للتعاون الدولي، منها مشروع مياه الشرب في صعيد مصر، كما تقول الأستاذة مديحة عفيفي مديرة إدارة المشروع: 

"يبلغ حجم التمويل في المشروع مائة وخمسة وخمسين مليون جنيه مصري، بما يزيد عن ثمانية ملايين فرنك سويسري، ويحتوي على ثلاثة مكونات رئيسية أبرزها دعم شركة مياه الشرب لتقديم خدمات المياه واستثمارها بشكل أفضل، والمكون الثاني يخص أهالي خور عواضة، ويستحوذ على 90 % من ميزانية المشروع، ويستهدف تحسين الإمداد الحالي للمياه وتوصيلها للأهالي بشكل دائم مع نهاية المشروع في كانون الأول/ديسمبر 2021".

ويوضح الدكتور صفي الدين متولي، استشاري التنمية الصحرواية بالأمم المتحدة، سبب اختيار تعبير "تثمين المياه" شعارا للاحتفال باليوم العالمي للمياه هذا العام:

"يعد اليوم العالمي للمياه جرس إنذار للبشرية بضرورة الحفاظ على الموارد خاصة المياه. وشعار هذا العام، وهو تثمين المياه، يمنح استراتيجيات عمل للحفاظ على الموارد المائية في المعامل والاقتصاد والجامعات والمراكز البحثية والشركات في جميع أنحاء العالم".  

Khaled Abdul-Wahab
احتفالات اليوم العالمي للمياه في أسوان، مصر

وقد التقينا ببعض المواطنين بمنطقتي الناصرية وخور عواضة بمحافظة أسوان تعرفنا على آرائهم بعد توصيل المياه لمنازلهم وكيف تغير مذاق الحياة لديهم:

"أنا مواطن من أهالي خور عواضة وموظف بإدارة التوعية بشركة المياه. نقوم بتنظيم قوافل خدمية تتضمن التوعية بالحفاظ على المياه، بالإضافة إلى أعمال التشجير والتجميل والإنارة للحي".
"سنكمل المسيرة ونوضح لأولادنا بأن نقطة المياه تساوي حياة، وأن المياه أهم شيء للإنسان".
"أنا أحضر جلسات التوعية بأهمية الحفاظ على المياه وعدم إهدارها وعدم استخدام المياه الملوثة. وكنت أسرف في استخدام المياه في منزلي. ومنذ حضوري جلسات التوعية الآن أراعي كل نقطة مياه". 

"المياه حياة" كان هذا عنوان الاحتفالية التي نظمتها محافظة أسوان للاحتفال باليوم العالمي للمياه، والتي تضمنت معرضا فنيا ومقالات لطلاب المدارس للتوعية بقضايا المياه، وأهمية الحفاظ عليها والعمل على ترشيدها بالشكل الأمثل.

من محافظة أسوان جنوب مصر خالد عبد الوهاب لأخبار الأمم المتحدة.

 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.