ارتفاع إصابات كوفيد-19 للأسبوع الرابع على التوالي

24 آذار/مارس 2021

استمر ارتفاع حالات الإصابة المؤكدة بمرض كوفيد-19 بأنحاء العالم للأسبوع الرابع على التوالي، ووصل العدد خلال الأيام السبعة الماضية إلى نحو 3.3 مليون وفقا لمنظمة الصحة العالمية.

 

وقالت المنظمة إن عدد الوفيات الجديدة بسبب الإصابة بمرض فيروس الكورونا قد استقر بعد انخفاضه على مدى ستة أسابيع، ليقدر بستين ألف وفاة. وما زالت أوروبا والأمريكتان تضم 8 من كل 10 حالات وفاة. وكانت منطقة غرب المحيط الهادئ، الوحيدة التي تشهد انخفاضا في عدد الوفيات، إذ سجلت تراجعا يقدر بالثلث مقارنة بالأسبوع الماضي.

وزادت الإصابات بشكل كبير في جنوب شرق آسيا وغرب المحيط الهادئ وأوروبا وشرق المتوسط، وفق التحديث الوبائي لمنظمة الصحة العالمية.

وفي أفريقيا والأمريكتين استقرت معدلات الإصابة في الأسابيع الأخيرة، فيما أشارت المنظمة إلى ما وصفتها بالاتجاهات المقلقة في بعض الدول، ومنها البرازيل التي شهدت تسجيل أعلى عدد من الإصابات الجديدة خلال أسبوع، إذ بلغ 508,010 حالة بزيادة ثلاثة أضعاف.

وشهت الولايات المتحدة أكثر من 347 ألف إصابة جديدة، بانخفاض 19%، فيما سجلت الهند زيادة بنسبة 62% في عدد الحالات.

متغيرات الفيروس

وبالنسبة لمتغيرات الفيروس المسببة للقلق، قالت المنظمة إن المتغير الذي ظهر للمرة الأولى في المملكة المتحدة (VOC202012/01) أصبح موجودا الآن في 125 دولة في جميع أنحاء العالم.

وذكرت المنظمة أن هذا المتغير قد يكون مرتبطا بزيادة الحالات التي تتطلب رعاية في المستشفيات، وشدة الأعراض وحدوث الوفيات. وأشارت إلى دراسة أجريت بين شهري تشرين الأول/أكتوبر وكانون الثاني/يناير على 55 ألف مريض بكوفيد-19.

أظهرت الدراسة أن معدل الوفيات بهذا المتغير يقدر بـ4.1 من بين كل ألف حالة، مقارنة بـ2.5 من بين كل حالة مصابة بالفيروس المتعارف عليه سابقا.

وتظهر المعلومات حول اختبارات أجريت على اللقاحات في المملكة المتحدة بين ديسمبر وفبراير، حيث كان متغير الفيروس منتشرا بشكل كبير، فعالية لقاحات فايزر/بايونتيك، وأسترازينيكا.

وقالت منظمة الصحة العالمية إن المتغير الآخر للفيروس، الذي ظهر في جنوب أفريقيا (501Y.V2) موجود الآن في 75 دولة بكل مناطق العالم.

وأشارت المنظمة إلى دراسة قارنت بين معدلات دخول المستشفى في جنوب أفريقيا أثناء ذروة الموجة الأولى من فيروس الكورونا في منتصف تموز/يوليو 2020، والموجة الثانية التي بلغت ذروتها في كانون الثاني/يناير 2021 عندما انتشر متغير الفيروس. ووجدت الدراسة زيادة في مخاطر حدوث الوفيات بين حالات الإصابة في المستشفيات بنسبة عشرين في المئة.

وقد تم تسجيل ظهور المتغير الثالث (P.1) في 3 دول إضافية خلال الأسبوع الماضي، ليصبح موجودا في 41 دولة في كل المناطق. وقد ظهر هذا المتغير للمرة الأولى في ولاية الأمازون في البرازيل. 

وتفيد النتائج ا لأولية بأن انتقال هذا المتغير يزيد بمقدار 2.5 مرة مقارنة بالفيروس المعروف مُسبقا.

ويُقدر إجمالي عدد الإصابات بمرض كوفيد-19 بأنحاء العالم بأكثر من 123 مليونا، من بينها أكثر من 2.7 مليون وفاة.

ووفق البيانات المسجلة حتى الثاني والعشرين من الشهر الحالي، تم إعطاء أكثر من 403 مليون جرعة لقاح في مختلف أنحاء العالم.  

 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.