العمال الأساسيون في 145 دولة سيتلقون لقاحات كوفيد في إطار مبادرة تدعمها الأمم المتحدة

3 شباط/فبراير 2021

تم التأكيد اليوم على أن العاملين الأساسيين وغيرهم من الأشخاص المعرضين للخطر في 145 دولة سيحصلون على لقاحات كوفيد-19 في النصف الأول من هذا العام، في إطار مبادرة كوفاكس المشتركة التي تقودها الأمم المتحدة للإتاحة العادلة للقاح من أجل القضاء على تفشي الفيروس التاجي.

الهدف من هذا الإعلان الذي صدر عن منظمة الصحة العالمية (WHO) وشركائها، هو مساعدة الحكومات على إعداد برامج توزيع لقاحات خاصة بها، من خلال تقديم تفاصيل حول اللقاح الذي يمكن أن تتوقع تلقيه، من الآن وحتى نهاية حزيران/يونيو.

توضح توقعات التوزيع المرحلية، التسليم المرتقب لجرعات اللقاح لجميع الشركاء في مرفق كوفاكس، باستثناء من انسحبوا أو من لم يقدموا طلبات للحصول على اللقاح، أو من لم يتم تخصيص جرعاتهم بعد.

تونس، غزة والضفة الغربية

UNRWA/Khalil Adwan
تستضيف مدارس مختارة تابعة للأونروا في غزة نظام فرز لفصل المرضى الذين يعانون من أعراض السعال ونزلات البرد والحمى عن أولئك الذين يأتون للتلقيح ورعاية الحوامل والأمراض المزمنة.

منظمة الأمم المتحدة للطفولة - اليونيسف - التي تلعب دورا رئيسيا في حملات التحصين في جميع أنحاء العالم - رحبت بهذا التطور، واصفة كوفاكس بأنه أكبر مبادرة لشراء وتوزيع اللقاحات على الإطلاق.

قالت المديرة التنفيذية لليونيسف هنرييتا فور: "يجب أن نقوم بذلك على النحو الصحيح. ستدعم مكاتبنا القُطرية الحكومات وهي تمضي قدما في هذه الموجة الأولى لضمان استعدادها لتلقي اللقاحات التي تتطلب تبريدا فائقا لتخزينها. وهذا يشمل ضمان تدريب العاملين الصحيين تدريباً كاملاً على كيفية تخزين اللقاحات والتعامل معها ... وستذهب العديد من هذه الجرعات إلى العاملين الصحيين في المناطق الحضرية الذين هم أكثر عرضة لخطر الإصابة بعدوى كوفيد-19."

وأوضحت اليونيسف في بيانها أنه سيتم تسليم حوالي 1.2 مليون جرعة من لقاح Pfizer-BioNTech الذي يتطلب تخزينا شديد البرودة إلى 18 دولة في الربع الأول من العام، وهي: بوتان، بوليفيا، البوسنة والهرسك، كابو فيردي، كولومبيا، السلفادور، جورجيا، جزر المالديف، مولدوفا، منغوليا، بيرو، الفلبين، جمهورية كوريا، رواندا، جنوب أفريقيا، تونس، أوكرانيا والضفة الغربية وقطاع غزة.

حماية المواطنين الأكثر ضعفا

سيتم تخصيص 336 مليون جرعة إضافية من لقاح أسترازينيكا AstraZeneca / Oxford إلى جميع البلدان التي وقعت على برنامج كوفاكس تقريبا، من أفغانستان إلى زيمبابوي - بمجرد الموافقة على استخدامه من قبل منظمة الصحة العالمية التابعة للأمم المتحدة.

وسيغطي العدد الإجمالي للجرعات، في المتوسط، 3.3 في المائة من سكان البلدان المستفيدة من النظام.

وقالت منظمة الصحة العالمية إن هذا سيُمكـّن الحكومات من حماية مواطنيها الأكثر ضعفا - مثل العاملين في مجال الرعاية الصحية وفي الخطوط الأمامية، جنبا إلى جنب مع غافي Gavi أو تحالف اللقاحات وائتلاف ابتكارات التأهب للجائحة.

مشروع "فائق البرودة"

قبل إعلان يوم الأربعاء، أشارت مديرة اليونيسف هنرييتا فور إلى أن المنظمة الأممية المعنية بالطفولة كانت تستعد، خلال الفترة الماضية، عبر تخزين نصف مليار حقنة والعمل مع شركات الطيران والحكومات والشركاء الآخرين للتغلب على التعطيل المحتمل في الإمدادات.

وقالت "لقد بدأ هذا العمل بالفعل. على سبيل المثال، تعد البوسنة والهرسك واحدة من البلدان التي ستكون من أوائل المتلقين للقاح فايزر Pfizer الذي يتطلب تخزينا شديد البرودة. تزود اليونيسف البوسنة والهرسك بثماني ثلاجات يمكنها تخزين اللقاحات في درجات حرارة منخفضة تصل إلى -80 درجة مئوية. وصلت أول ثلاجتين مؤخرا ... والباقي سيصل في أقرب وقت ممكن".

لقاح أسترازينيكا ولقاح نوفافاكس

Novavax
إعطاء لقاح Novavax لأحد المتطوعين.

وفي تطور ذي صلة يوم الأربعاء، أعلنت السيدة فور أيضا عن توقيع صفقة لتأمين 1.1 مليار جرعة من لقاحات كوفيد-19 لحوالي 100 دولة. ويتعلق الاتفاق مع معهد "سيروم" الهندي بلقاح أسترازينيكا / أكسفورد ولقاح نوفافاكس، وكلاهما لم يوضع بعد على قائمة الاستخدام الطارئ من قبل منظمة الصحة العالمية.

وقالت السيدة فور إن البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل ستدفع حوالي 3 دولارات للجرعة. "هذا سعر جيد من مانحي كوفاكس وتأكيد قوي لأحد المبادئ الأساسية للمرفق- وهو أنه من خلال تجميع مواردنا يمكننا التفاوض بالجملة للحصول على أفضل الصفقات الممكنة".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.