الأمم المتحدة تبدي مخاوفها بشأن احتمال تعطل الواردات إلى اليمن في ظل تهديد المجاعة

26 كانون الثاني/يناير 2021

لأسباب إنسانية تواصل الأمم المتحدة دعوتها للعدول عن القرار الأمريكي بتصنيف جماعة أنصار الله (الحوثيين) في اليمن منظمة إرهابية أجنبية. وقال المتحدث باسم الأمين العام إن الأمم المتحدة على علم بالترخيص العام الذي أصدرته الولايات المتحدة أمس الاثنين لإعفاء جميع المعاملات مع الحوثيين، من تطبيق العقوبات حتى السادس والعشرين من الشهر المقبل.

 

وذكر المتحدث ستيفان دوجاريك أن وكالات الإغاثة والقطاع الخاص، يدرسون الإعلان الأميركي. وأشار إلى ورود مخاوف من عزم الشركات على إلغاء أو تعليق نشاطها، لأن الإعلان لا يحسم عدم اليقين القائم.

وفي مؤتمره الصحفي اليومي، قال المتحدث إن اليمن يحصل على كل ما يحتاجه من الغذاء تقريبا والسلع الأخرى عبر الواردات التجارية. وأضاف "كما قلنا، على مدى شهور، فإن رد فعل الشركات الخاصة في سلسلة الإمدادات الدولية هو الذي سيحدد الحياة والموت لشعب اليمن".

وقال المتحدث إن اعتماد اليمن بشكل كبير على الاستيراد هو السبب وراء إجماع مجلس الأمن الدولي لسنوات على ضرورة حماية الواردات التجارية عبر جميع الموانئ. وقال إن هذا الأمر أكثر أهمية الآن مع مخاطر المجاعة المحدقة باليمن.

ومع تعرض ملايين المدنيين لخطر الموت جوعا، قال المتحدث إن اليمن لا يستطيع تحمل مجرد تعطل مؤقت للنشاط التجاري. وأضاف أنه من غير الواضح ما إذا كان الترخيص الأميركي الجديد سيمنع مثل هذا التعطل.

 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.