الأمم المتحدة: مخاوف من تدهور الأوضاع الأمنية في مخيم الهول شمال سوريا

مخيم الهول في شمال شرق سوريا يضم أكثر من 70،000 شخص وأكثر من 90% منهم نساء وأطفال. ويشكل العراقيون والسوريون أكثر من 80% من عدد سكان المخيم (حزيران/يونيو 2019).
© OCHA/Halldorsson
مخيم الهول في شمال شرق سوريا يضم أكثر من 70،000 شخص وأكثر من 90% منهم نساء وأطفال. ويشكل العراقيون والسوريون أكثر من 80% من عدد سكان المخيم (حزيران/يونيو 2019).

الأمم المتحدة: مخاوف من تدهور الأوضاع الأمنية في مخيم الهول شمال سوريا

المهاجرون واللاجئون

في بيان مشترك، أعرب منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في سوريا، عمران رضا، ومنسق الأمم المتحدة الإقليمي للشؤون الإنسانية للأزمة السورية، مهند هادي، عن مخاوف جدية بشأن تدهور الأوضاع الأمنية في مخيم الهول شمال شرق البلاد.

وأشار البيان إلى أنه في الفترة الواقعة بين 1 و16 كانون الثاني/يناير، تم تلقي تقارير عن مقتل 12 سوريا وعراقيا من سكان المخيم، بينهم سيّدة عراقية لاجئة، وإصابة شخص آخر بجروح خطيرة في هجوم عنيف.

وبحسب البيان، فإن هذه "الأحداث المزعجة" تشير إلى بيئة أمنية صعبة بشكل متزايد في مخيم الهول، كما أنها تعرض للخطر قدرة الأمم المتحدة والشركاء الإنسانيين التابعين للأمم المتحدة على توصيل المساعدات الإنسانية الحيوية بأمان لسكانها.