كوفيد-19: الأردن يبدأ بتطعيم اللاجئين وزوجان عراقيان في مقدمة الحاصلين على اللقاح

14 كانون الثاني/يناير 2021

خرجت اللاجئة العراقية في الأردن، ريّا الكباسي، والابتسامة ترتسم على شفتيها بعد تلقيها اللقاح ضد فيروس كورونا، مشيرة إلى أنها ترغب فقط بعودة الحياة إلى طبيعتها، واللقاح هو السبيل لذلك.

وأصبح الأردن، يوم الخميس (14 كانون الثاني/يناير)، واحدا من أوائل الدول حول العالم التي تبدأ بتطعيم اللاجئين ضد فيروس كورونا بعد انطلاق خطة التطعيم الوطنية، والتي بموجبها، يحق لأي شخص يعيش في البلاد، بما في ذلك اللاجئون وطالبو اللجوء، الحصول على اللقاح مجانا. وريّا الكباسي وزوجها الطبيب زياد كانا من أوائل الحاصلين على اللقاح.

كصيدلانية، تدرك رّيا أهمية التطعيمات، وقد سارعت للتسجيل بمجرد فتح باب التسجيل لتلقي اللقاح في الأردن. وقالت: "هناك بعض التردد في مجتمعنا بشأن اللقاح. لكنني أريد أن أتلقاه لأطمئن الجميع بأنه آمن".

وبحسب مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين، فقد حصلت ريّا الكباسي، اللاجئة العراقية المسجلة مع المفوضية هي وزوجها على الأولوية بالتطعيم بسبب الأمراض المزمنة التي يعاني منها زوجها. وتلقى يوم الخميس 43 لاجئا آخر من مخيم الزعتري اللقاح في مركز الأمراض الصدرية في المفرق، أقرب بلدة للمخيم، مع التخطيط للمزيد خلال الأيام المقبلة.

الأردن مثال يحتذى به

قال المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فيليبو غراندي، إن الأردن "مرة أخرى يُظهر، قيادة وتضامنا نموذجيين في استضافة اللاجئين"، مناشدا جميع الدول أن تحذو حذو الأردن، وأن تدرج اللاجئين في حملات التطعيم على قدم المساواة مع المواطنين، وبما يتماشى مع مبادئ الوصول الشامل للتطعيم ضد فيروس كورونا.

ولطالما دعت المفوضية إلى الإدراج العادل للاجئين والنازحين داخليا وعديمي الجنسية من خلال مرفق كوفاكس للوصول الشامل العادل للتطعيم ضد فيروس كورونا.

لكن، بحسب معلومات المفوضية، فمن بين 87 دولة تعمل حاليا على تطوير استراتيجيات وطنية للتطعيم ضد فيروس كورونا، لم يلتزم سوى نصف هذه الدول (39 دولة) بإدراج اللاجئين في برامجها.

وقال غراندي: "تستضيف البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل الغالبية العظمى من اللاجئين حول العالم. على المجتمع الدولي بذل المزيد من الجهد لدعم الحكومات المضيفة من أجل الحصول على اللقاحات. الوصول الشامل والعادل هو ما سينقذ الأرواح ويجتث الجائحة في نهاية المطاف".

UN Photo/Sahem Rababah
أطفال لاجئون في مخيم الزعتري في الأردن (صورة من الأرشيف).

العدوى بين اللاجئين

يستضيف الأردن نحو 750 ألف لاجئ مسجل مع مفوضية اللاجئين. ومنذ تأكيد أول إصابة بفيروس كورونا بين صفوف اللاجئين في الأردن في أيلول/سبتمبر الماضي، ثبتت إصابة 1,928 لاجئا ممن يعيشون في مخيمات اللاجئين بالفيروس.

وبحسب المفوضية، يوجد الآن 209 حالة نشطة بين اللاجئين. رغم ذلك، تبقى نسبة اللاجئين المصابين بالفيروس منخفضة - عند حاجز 1.6%، مقارنة مع 3% بين عموم السكان الأردنيين.

لكن، بالنسبة لريّا، وغيرها من اللاجئين، فإن حملة التطعيم تأتي بالأمل بأن الحياة ستعود إلى ما يشبه الطبيعي. ومن أمنيات ريا: "أريد أن أكون قادرة على معانقة أصدقائي مرة أخرى".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.

تتبع الأخبار: أخبار سابقة حول هذا الموضوع

كوفيد-19: ظهور فيروس متغير في اليابان، وإجراء تقييم للقاحين صينيين

أفاد مدير عام منظمة الصحة العالمية بأن عدد حالات الوفاة الناتج عن كوفيد-19 يقارب الآن مليوني حالة. يأتي ذلك بالتزامن مع مرور عام على الإبلاغ عن أول حالة وفاة ناتجة عن المرض في عام 2020.

منظمة الصحة العالمية تحث على عدم إبرام صفقات على حساب الإتاحة العادلة للقاحات كوفيد-19

حذرت منظمة الصحة العالمية من عدم حصول الأكثر عرضة للخطر والفئات المهمشة على اللقاحات إذا لم يمنح مصنّعو التطعيم الأولوية في الإمداد لمرفق كوفاكس الذي يضمن عدالة إتاحة وتوزيع اللقاحات.