كورونا: علماء يسعون لفهم تحور الفيروس ويحذرون "زيادة العدوى تعني ازديادا متوقعا لتغيّر الفيروس"

12 كانون الثاني/يناير 2021

أشار أكثر من 1750 عالما وخبيرا من 124 دولة إلى أهمية مضاعفة الجهود لاكتشاف وفهم المتغيّرات الناشئة عن الفيروس المتسبب بمرض كوفيد-19، وتأثيرها على التشخيص والعلاج واللقاحات في وقت مبكر.

وقد اجتمع الخبراء في منتدى افتراضي استضافته منظمة الصحة العالمية لتوسيع نطاق تعاونها العلمي ورصد متغيّرات الفيروس الذي تسبب بجائحة كـوفيد-19، ومناقشة الفجوات المعرفية الحرجة وأولويات البحث في المتغيّرات الناشئة للفيروس.

وكان هناك إجماع على أهمية دمج أبحاث المتغيّرات الجديدة في جدول أعمال البحث والابتكار العالمي مع تعزيز التنسيق عبر التخصصات.

وقال د. تيدروس أدهانوم غيبرييسوس، مدير عام منظمة الصحة العالمية: "لقد لعب العلم والبحث دورا حيويا في الاستجابة للجائحة منذ اليوم الأول وسيظلان القلب النابض لكل ما تفعله منظمة الصحة العالمية".

الانتقال وتغيّر الفيروس

Man Aihua
عاملون صحيون في شانجان أثناء تفشي فيروس كورونا.

بحسب الخبراء، من الطبيعي أن يتحوّر الفيروس، ولكن كلما ازداد فيروس سارس-كوف-2 بالانتقال، كلما حصل على فرص أكثر للتغيّر. وتعني مستويات عالية من الانتقال أن علينا أن نتوقع ظهور تغيّرات أكثر.

وبعض المتغيّرات التي تم الإبلاغ عنها مرتبط باالارتفاع في الانتقال ولكن ليس في حدّة المرض، ولهذا السبب يستمر البحث لمعرفة ما إذا كانت التغيّرات تؤثر على أدوات الصحة العامة والتدابير. وتعتبر السلسلة الجينومية (وهي عملية تحديد التسلسل الكامل للحمض النووي لجينوم الكائن الحي) حاسمة في تحديد المتغيّرات الجديدة والاستجابة لها.

تقول د. ماريا فان كيرخوف، رئيسة الفريق التقني المعني بكوفيد-19 في منظمة الصحة العالمية: "حتى الآن، كان هناك 350,000 تسلسل مذهل تمت مشاركته، لكن المعظم جاء من عدد قليل من البلدان. ويُعد تحسين التغطية الجغرافية للتسلسل أمرا بالغ الأهمية للعالم ليكون أعين وآذان التغيّرات التي تحدث للفيروس".

أهمية المشاركة بالبيانات

دارت مشاورات الخبراء حول ستة مجالات محورية تغطي علم الأوبئة والنماذج الرياضية وعلم الأحياء التطوري والنماذج الحيوانية والتشخيص والإدارة السريرية والعلاجات واللقاحات.

وقالت د. آنا ماريا هيناو ريستريبو، منسقة خطة البحث والتطوير للتشخيصات واللقاحات في منظمة الصحة العالمية: "يتمثل هدفنا الجماعي في المضي قدما لنكون في الطليعة ولنحصل على آلية عالمية لتحديد المتغيّرات المثيرة للقلق ودراستها بسرعة وفهم آثارها على جهود مكافحة المرض".

وسلط العلماء الضوء على أهمية منصات البيانات الوطنية لتوثيق الحالات السريرية الحرجة والبيانات الوبائية والمتعلقة بالفيروس التي تسّهل اكتشاف وتقييم المتغيّرات الجديدة لسارس-كوف-2.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني. 

تتبع الأخبار: أخبار سابقة حول هذا الموضوع

مع دخول الجائحة عامها الثاني، اليونيسف تدعو إلى عدم ادخار إي جهد لإبقاء المدارس مفتوحة

"لا يستطيع الأطفال تحمل سنة أخرى من تعطل المدارس". هذا ما شددت عليه المديرة التنفيذية لليونيسف هنرييتا فور في بيان أصدرته اليوم الثلاثاء دعت فيه إلى "إعطاء الأولوية للمدارس في خطط إعادة الفتح".

منظمة الصحة العالمية تحث على عدم إبرام صفقات على حساب الإتاحة العادلة للقاحات كوفيد-19

حذرت منظمة الصحة العالمية من عدم حصول الأكثر عرضة للخطر والفئات المهمشة على اللقاحات إذا لم يمنح مصنّعو التطعيم الأولوية في الإمداد لمرفق كوفاكس الذي يضمن عدالة إتاحة وتوزيع اللقاحات.