العام الجديد يبدأ في سوريا بمقتل أطفال، والأمم المتحدة تدعو إلى حماية المدنيين

6 كانون الثاني/يناير 2021

عقب مقتل وإصابة مدنيين بينهم أطفال في سوريا في حادثين منفصلين قبل عدّة أيام، دعا المنسق المقيم للأمم المتحدة ومنسق الشؤون الإنسانية في سوريا، عمران رضا، ومنسق الأمم المتحدة الإقليمي للشؤون الإنسانية للأزمة السورية، مهند هادي، جميع الأطراف إلى احترام التزاماتها في حماية المدنيين.

وقد أدان كل من رضا وهادي بشدة الحادثين المنفصلين اللذين وقعا في شمال سوريا في 2 كانون الثاني/يناير، وأسفر كلاهما عن مقتل مدنيين وإصابة آخرين بجراح خطيرة، نتيجة للاستخدام العشوائي للعبوات الناسفة.

فقد انفجرت سيارة مفخخة في رأس العين في أحد الأسواق قرب طريق رئيسي، وبحسب التقارير، أسفر الانفجار عن مقتل طفلين شقيقين وإصابة والدتهما بجراح. وتعرّضت ثلاثة محال تجارية على الأقل للأضرار، كما أصيب العديد من المدنيين بجراح.

وفي جندريس، بريف حلب الشمالي الغربي، انفجرت سيارة مفخخة قرب أحد المخابز. وبحسب ما ورد، أسفر الانفجار عن مقتل مدني وإصابة عدد آخر بجراح بينهم طفلان.

وأعرب كل من رضا وهادي عن عميق تعازيهما لأسر الضحايا المدنيين والمتضررين من هذه الهجمات. وذكّرا جميع الأطراف بضرورة احترام التزاماتها باتخاذ جميع الاحتياطات الممكنة لحماية المدنيين، بما يتماشى مع القانون الإنساني الدولي وقانون حقوق الإنسان.

عقد على الصراع

وأشار مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) في بيان، إلى أن هذا العام، سيكون المدنيّون في سوريا قد عانوا من عشر سنوات من الأزمة. وأن الهجومين اللذين وقعا في وقت مبكر جدا من العام الجديد هما بمثابة تذكير مأساوي بالثمن الذي يواصل المدنيون دفعه في جميع أنحاء البلاد.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.