أعضاء مجلس الأمن يدينون هجمات ضد البعثة الأممية في جمهورية أفريقيا الوسطى

28 كانون الأول/ديسمبر 2020

أدان أعضاء مجلس الأمن الدولي بأشد العبارات الهجمات التي وقعت في الخامس والعشرين من كانون الأول/ديسمبر ضد بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام في جمهورية أفريقيا الوسطى، مما أدى إلى مقتل ثلاثة من حفظة السلام البورونديين وإصابة اثنين آخرين بجراح.

 

وفي بيان صحفي أعرب الأعضاء عن تعازيهم الحارة لأسر حفظة السلام القتلى وبوروندي والبعثة الأممية المعروفة باسم (مينوسكا)، وتمنوا الشفاء العاجل للمصابين.

وأدان أعضاء مجلس الأمن، بأشد العبارات، جميع الهجمات وأعمال الاستفزاز والتحريض على العنف ضد البعثة من قبل الجماعات المسلحة وغيرها من مرتكبي الهجمات.

وجدد الأعضاء التأكيد على أن الهجمات ضد حفظة السلام قد تعد جرائم حرب، وذكـّروا جميع الأطراف بالتزاماتها بموجب القانون الإنساني الدولي. ودعوا حكومة جمهورية أفريقيا الوسطى إلى التحقيق العاجل في هذه الهجمات وتقديم الجناة إلى العدالة.

وجدد أعضاء مجلس الأمن الدولي التأكيد على دعمهم الكامل لبعثة المينوسكا، وأعربوا عن تقديرهم العميق للدول المساهمة بقوات عسكرية وشرطة في البعثة.

وأكد الأعضاء دعمهم القوي للممثل الخاص للأمين العام في جمهورية أفريقيا الوسطى مانكور نديا، ولبعثة الأمم المتحدة لمساعدة سلطات وشعب جمهورية أفريقيا الوسطى في جهودهم لتحقيق السلام والاستقرار الدائمين، وفق الولاية الممنوحة للبعثة من مجلس الأمن في قراره رقم 2552 الصادر عام 2020.

 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.