الأمم المتحدة تؤكد ضرورة التحقيق العاجل في مقتل الطفل الفلسطيني علي أبو عليا

4 كانون الأول/ديسمبر 2020

استنكر نيكولاي ملادينوف منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط قتل الطفل الفلسطيني علي أبو عليا، البالغ من العمر 15 عاما، قرب رام الله في فلسطين اليوم الجمعة. 

وشدد ملادينوف، في تغريدة على موقع تويتر، على ضرورة أن تجري إسرائيل تحقيقا عاجلا ومستقلا في هذه الحادثة الصادمة وغير المقبولة. وقال إن الأطفال يتمتعون بحماية خاصة وفق القانون الدولي، ويجب أن تتم حمايتهم من العنف.

وفي بيان صحفي قال تيد شيبان المدير الإقليمي لمنظمة اليونيسف في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إن الطفل الفلسطيني علي أبو عليا، قُتل جراء إطلاق الرصاص عليه.

وأضاف "خلال الأسبوعين الماضيين أُطلق الرصاص على أربعة أطفال فلسطينيين آخرين أصيبوا بجراح خطيرة في الضفة الغربية. تتراوح أعمار هؤلاء الأطفال بين 15 و16 عاماً. وقد أصيبوا في الصدر والعين والرأس. اثنان منهم يتلقون العلاج في وحدة العناية المركزة. كما فقد طفل آخر عينه".

وقد تلقت منظمة اليونيسف "تقارير تفيد باستخدام القوة ضد الأطفال، الأمر الذي، بحسب القانون الدولي، يجب أن يكون الملاذ الأخير ويُسفر عن أقل قدر من الأذى"، مشددة على ضرورة حماية الأطفال دائما من العنف.

ومنذ كانون الثاني/يناير وحتى أيلول/سبتمبر هذا العام، وبحسب بيانات الأمم المتحدة حتى الآن، تم رصد 232 حادثة تتضمن إصابة أطفال فلسطينيين، بعضهم أصيب بأضرار طويلة الأمد.

وحثت اليونيسف السلطات الإسرائيلية على احترام وحماية حقوق جميع الأطفال وكفالتها بشكل كامل والامتناع عن استخدام العنف ضد الأطفال، تماشياً مع القانون الدولي. ودعت اليونيسف السلطات الفلسطينية إلى منع تعريض الأطفال للعنف.

 

♦ رجاء المشاركة في استبيان أخبار الأمم المتحدة لعام 2021  

       اضغطوا على الرابط لنتعرف على آرائكم.  

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.