جائحة كورونا قد تدفع بأكثر من 200 مليون شخص إضافي إلى براثن الفقر المدقع

3 كانون الأول/ديسمبر 2020

بحسب دراسة جديدة أعدّها برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، يمكن أن يُدفع 207 مليون شخص إضافي إلى براثن الفقر المدقع بحلول عام 2030 بسبب التأثير الشديد لجائحة كوفيد-19 على المدى الطويل، مما قد يرفع العدد الإجمالي للفقراء إلى أكثر من مليار شخص.

وبحسب الدراسة التي صدرت يوم الخميس، فإن هذا السيناريو يعني أن التعافي من جائحة كـوفيد-19 سيستغرق وقتا طويلا، مع احتمال استمرار 80% من الأزمة الاقتصادية الناجمة عن الجائحة لمدة عشر سنوات. 

إمكانية الحيلولة دون ذلك

مع ذلك، بحسب الدراسة، فقد لا يكون هذا السيناريو نتيجة حتمية، وقد يؤدي التركيز الشديد على تحقيق أهـداف التنمية المستدامة إلى إبطاء ارتفاع معدلات الفقر المدقع – ويمكن أن ينتشل 146 مليون شخص من قبضته – بل وقد يتجاوز مسار التنمية الذي كان عليه العالم قبل الجائحة، بحسب برنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

ومن شأن الدفع بأهداف التنمية المستدامة قدما، وهو سيناريو طموح ولكن عملي، أن يضيّق فجوة الفقر بين الجنسين، ويقلل من عدد النساء الفقيرات، حتى مع مراعاة الآثار الحالية لجائحة كوفيد-19.

وثمّة سيناريو آخر، ويستند إلى معدلات الوفيات الحالية بسبب كورونا، وأحدث توقعات النمو من قبل صندوق النقد الدولي، وسيؤدي هذا السيناريو إلى زيادة عدد الأشخاص الذين يعيشون في فقر مدقع بمقدار 44 مليون شخص بحلول عام 2030، مقارنة بمسار التنمية الذي كان العالم يسير عليه قبل الجائحة.

كوفيد-19 "نقطة تحوّل"

أكد أخيم شتاينر، مدير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، أن جائحة كوفيد-19 تمثّل "نقطة تحوّل" وأن المستقبل سيعتمد على القرارات المتخذة اليوم. وأضاف قائلا: "يُبرز هذا البحث الجديد حول الفقر أن جائحة كوفيد-19 هي نقطة تحوّل والخيارات التي يتخذها القادة الآن يمكن أن تنقل العالم إلى اتجاهات مختلفة للغاية".

وأضاف أن الفرصة متوفرة الآن للاستثمار في عقد من العمل الذي لا يساعد الأشخاص على التعافي من كوفيد-19 فحسب، بل يعيد تحديد مسار تنمية الأشخاص والكوكب نحو مستقبل أكثر عدلا ومرونة وخضرة.

وتجمع التدخلات المنسقة لأهداف التنمية المستدامة التي اقترحتها الدراسة التغييرات السلوكية من خلال تنبيه الحكومات والمواطنين إزاء ضرورة تحسين الفعالية والكفاءة في الحوكمة والتغيّرات في أنماط استهلاك الغذاء والطاقة والمياه.

وتركز التدخلات المقترحة أيضا على التعاون العالمي للعمل المناخي، والاستثمارات الإضافية في التعافي من كوفيد-19، والحاجة إلى تحسين الوصول إلى النطاق العريض والابتكار التكنولوجي.

تم إعداد الدراسة بشكل مشترك من قبل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي و"مركز باردي للعقود الآجلة الدولية" في جامعة دنفر الأميركية. وتعمل على تقييم تأثير سيناريوهات الانتعاش المختلفة لكوفيد-19 على التنمية المستدامة، وتقييم الآثار متعددة الأبعاد للجائحة على مدى السنوات العشر المقبلة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.

تتبع الأخبار: أخبار سابقة حول هذا الموضوع

دورة استثنائية في الجمعية العامة لبحث طرق الاستجابة العالمية لجائحة كوفيد-19 والتعافي منها

أودى فيروس كورونا بحياة أكثر من 1.3 مليون شخص حول العالم حتى الآن، وأصيب أكثر من 54 مليون شخص بالمرض الذي أثر كذلك على سبل عيش الكثيرين. الجائحة ليست فقط أكبر أزمة صحية عالمية منذ إنشاء الأمم المتحدة قبل 75 عاما، بل هي أيضا أزمة إنسانية واقتصادية وأمنية، وأزمة حقوق إنسان.

منظمة العمل الدولية تحذر من آثار جائحة كوفيد-19 على الأجور

حذرت منظمة العمل الدولية يوم الأربعاء من أن الضغط العالمي على الأجور بسبب فيروس كورونا لن يتوقف مع وصول اللقاح، وأصدرت المنظمة تقريرا رئيسيا يوضح كيف أدّت الجائحة إلى إبطاء أو عكس اتجاه ارتفاع الأجور في جميع أنحاء العالم، مما أثّر على النساء العاملات وأصحاب الأجور المنخفضة.