الأمم المتحدة تدين هجوما مروعا قرب ولاية بورنو النيجيرية

30 تشرين الثاني/نوفمبر 2020

أدان الأمين العام للأمم المتحدة بأشد العبارات الهجوم المروع على عمال في مزارع الأرز في قرية كوشوبي النيجيرية القريبة من ولاية بورنو في الثامن والعشرين من الشهر الحالي، مما أدى إلى مقتل العشرات وإصابة واختطاف كثيرين من بينهم نساء وفق ما أفادت به التقارير.

 

وقدم الأمين العام أنطونيو غوتيريش تعازيه الحارة لأسر الضحايا وشعب نيجيريا، وأعرب عن أمنياته بالشفاء العاجل للمصابين، كما دعا إلى العودة الفورية والآمنة للمختطفين وأولئك الذين ما زالوا في عداد المفقودين.

ونقل بيان صحفي صادر عن المتحدث باسم الأمم المتحدة، إعراب الأمين العام عن أمله في تقديم المسؤولين عن تلك الجرائم المستنكرة إلى العدالة بشكل عاجل.

وجدد الأمين العام التأكيد على التزام الأمم المتحدة بدعم حكومة نيجيريا في حربها ضد الإرهاب والتطرف المفضي إلى العنف، واستجابتها للاحتياجات الإنسانية الملحة في شمال شرق البلاد.

منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في نيجيريا أدوارد كالون أعرب عن صدمته إزاء الهجوم الوحشي الذي ارتكبته جماعات مسلحة غير تابعة للدول.
وقال إن مسلحين على دراجات نارية نفذوا الهجوم ضد رجال ونساء كانوا يعملون في الحقول في كوشوبي ومناطق ريفية أخرى في المنطقة.
وذكر أن تلك الحادثة تعد أكثر الهجمات المباشرة ضد المدنيين عنفا هذا العام.
 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.