خبيرة أممية تدعو إلى اتخاذ إجراءات عاجلة لإنهاء "جائحة قتل النساء والعنف ضد المرأة"

23 تشرين الثاني/نوفمبر 2020

قالت خبيرة حقوق الإنسان المستقلة في الأمم المتحدة دوبرافكا سيمونوفيتش* يوم الاثنين إن كوفيد -19 يلقي بظلاله على ما أصبح "جائحة قتل الإناث" وما يتصل بها من عنف قائم على النوع الاجتماعي ضد النساء والفتيات، داعية إلى التأسيس العالمي لمبادرات وطنية لمراقبة عمليات القتل هذه ومنعها.

وقبيل اليوم الدولي للقضاء على العنف ضد المرأة، الذي يصادف 25 تشرين الثاني/نوفمبر، قالت السيدة سيمونوفيتش إن ارتفاع جرائم قتل النساء والعنف "يحصد أرواح النساء والفتيات في كل مكان" في جميع أنحاء العالم، حيث لا يزال الفيروس التاجي خارج السيطرة.

رصد حوادث قتل النساء

دعت خبيرة حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة "جميع الدول وأصحاب المصلحة المعنيين في كافة أنحاء العالم إلى اتخاذ خطوات عاجلة لمنع جائحة قتل الإناث أو قتل النساء المرتبط بنوع الجنس، والعنف القائم على النوع الاجتماعي ضد النساء، من خلال إنشاء هيئات وقائية وطنية متعددة التخصصات أو رصد حوادث قتل الإناث / العنف ضد المرأة ".

وقالت إنه ينبغي تكليف هذه الهيئات بجمع بيانات مصنفة وقابلة للمقارنة عن قتل النساء أو قتل النساء بدافع جنساني؛ إجراء تحليل لقضايا قتل الإناث لتحديد أوجه القصور والتوصية بتدابير للوقاية من مثل هذه الحالات؛ والتأكد من عدم نسيان الضحايا من خلال تخصيص أيام لإحياء ذكرى من تعرضن للعنف أو قضين نحبهن بسبب هذه الجائحة.

وفقا للبيانات التي تم جمعها منذ عام 2015 من خلال مبادرة رصد قتل النساء أو Femicide Watch، والبيانات المتاحة من مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة (UNODC)، "من بين ضحايا جميع عمليات القتل العمد التي تنطوي على شركاء حميمين، أكثر من 80 ٪ من الضحايا من النساء".

قتل يمكن منعه

خلال السنوات الخمس الماضية، قام عدد متزايد من الدول بوضع مبادرات لمكافحة قتل الإناث. وفي عدد متزايد من البلدان، قامت مؤسسات حقوق الإنسان المستقلة، أو منظمات المجتمع المدني، أو المجموعات النسائية، أو المؤسسات الأكاديمية، بإنشاء مراكز مراقبة أو مراصد.

وقد دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، في بيانه أمام الاجتماع رفيع المستوى بمناسبة الذكرى الخامسة والعشرين للمؤتمر العالمي الرابع المعني بالمرأة في تشرين الأول/أكتوبر الماضي، إلى اتخاذ إجراءات إيجابية لمنع العنف ضد المرأة، بما في ذلك قتل الإناث.

ودعا البيان إلى أن تكون البيانات التي يتم جمعها من قبل المراصد قابلة للمقارنة من بلد إلى آخر، وتصنف "تحت فئات الشريك الحميم وقتل نساء مرتبط بالأسرة، على أساس العمر، والإعاقة، والهوية الجنسية، ووضع الهجرة، والنزوح الداخلي، والأصل العرقي أو الإثني والانتماء إلى مجتمعات السكان الأصليين وإلى أقلية دينية أو لغوية".

=-=

*يشار إلى أن المقررين الخاصين والخبراء المستقلين، يعينون من قبل مجلس حقوق الإنسان في جنيف وهو جهة حكومية دولية مسؤولة عن تعزيز وحماية حقوق الإنسان حول العالم.

ويكلف المقررون والخبراء بدراسة أوضاع حقوق الإنسان وتقديم تقارير عنها إلى مجلس حقوق الإنسان. وتجدر الإشارة إلى أن هذا المنصب شرفي، فلا يعد أولئك الخبراء موظفين لدى الأمم المتحدة ولا يتقاضون أجرا عن عملهم.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.