منتدى حوكمة الإنترنت: كوفيد-19 يسلط الضوء على أهمية الإنترنت والفجوة الرقمية القائمة

9 تشرين الثاني/نوفمبر 2020

بدأ اليوم منتدى حوكمة الإنترنت لعام 2020، الذي يعقد هذا العام عبر تقنية التواصل عن بعد، تحت عنوان "الإنترنت من أجل الصمود البشري والتضامن".

وفي كلمته الافتتاحية، قال ليو زينمين، وكيل الأمين العام للشؤون الاقتصادية والاجتماعية، إنه على الرغم من وجود التكنولوجيا الرقمية قبل انتشار الجائحة، إلا أن تأثيرها المدمر "كشف تأثير تكنولوجيا الإنترنت على البشر المعاصرين.، ودورها المهم لسبل العيش".

وخلال الأشهر القليلة الماضية، حدث تحول رقمي واسع النطاق في جميع أنحاء العالم، ومن المرجح أن يستمر هذا الاتجاه لتسريع الرقمنة.

قال ليو زينمين إن الانتشار العالمي للفيروس التاجي الجديد جعل "الطلب على بيئة رقمية آمنة وشاملة أكثر وضوحا من أي وقت مضى"، مشيرا إلى أن التأثير السلبي للفجوة الرقمية أصبح جليا جدا حيث تخلف الكثيرون عن ركب الاتصال بالإنترنت.

فعاليات المنتدى

وأوضح وكيل الأمين العام أن المنتدى الذي يستمر لسبعة أيام سيركز على إدارة البيانات، والرقمنة الشاملة، وكيفية بناء الثقة في الإنترنت، وتأثير الإنترنت على البيئة.

وستتم مناقشة أكثر من 200 موضوع متنوع. وقد تم تسجيل زهاء 5000 شخص للمشاركة في المنتدى مما حطم الرقم القياسي للتسجيل عبر الإنترنت. وسيمثل هؤلاء الحكومة والقطاع الخاص والمجتمع المدني ومجتمع تكنولوجيا الإنترنت وسيناقشون أنماط الحياة الجديدة التي ولّدتها الجائحة مثل العمل عن بعد والتعليم عبر الإنترنت والرعاية الصحية المتنقلة، وكيفية جعل الإنترنت أكثر صلابة، وكيفية استخدام إدارة الشبكة لمساعدة العالم على تحقيق انتعاش أفضل وتنمية مستدامة بعد الجائحة.

أربع قضايا أساسية

من الأرشيف: ليو زينمين (وسط)، وكيل الأمين العام للشؤون الاقتصادية والاجتماعية للأمم المتحدة، يتحدث في افتتاح الدورة الثامنة والخمسين للجنة التنمية الاجتماعية في 10 فبراير 2020.
UN DESA/Predrag Vasic
من الأرشيف: ليو زينمين (وسط)، وكيل الأمين العام للشؤون الاقتصادية والاجتماعية للأمم المتحدة، يتحدث في افتتاح الدورة الثامنة والخمسين للجنة التنمية الاجتماعية في 10 فبراير 2020.

ودعا ليو زينمين جميع المشاركين إلى الاهتمام بالقضايا الرئيسية الأربع التالية:

  • أولا، قال زينمين "لا يمكننا تجاهل الفجوة الرقمية".

نحن بحاجة إلى إيجاد حل لسد هذه الفجوة بحيث يمكن لمن لا يزال غير قادر على الاستمتاع بخدمات الإنترنت الاستفادة من التكنولوجيا الرقمية.

  • ثانيا، "القضاء على الفجوة الرقمية بين الجنسين".

أوضح وكيل الأمين العام أنه في جميع مناطق العالم، يستخدم الرجال الإنترنت أكثر من النساء، خاصة في أقل البلدان نموا. يجب أن يصبح القضاء على التفاوتات في هذا المجال محور تركيز رئيسي لنشاط تمكين المرأة.

  • ثالثا، "تأكد من أن الإنترنت في متناول الجميع".

وفي هذا السياق أشار ليو زينمين إلى أن خدمات الإنترنت بأسعار معقولة لا تزال تمثل تحديا كبيرا لكثير من الناس حول العالم.

وأوضح أن الوصول الميسور إلى الإنترنت لا يزال يمثل تحديا كبيرا للكثيرين. حتى بالنسبة إلى منتدى حكومة الإنترنت الافتراضي هذا، هناك مشاركون يرغبون في الانضمام لكنهم يكافحون من أجل الاتصال بالإنترنت.

  • رابعا، "حان الوقت لزيادة الاستثمار في محو الأمية الرقمية وتنمية القدرات".

وفي هذا الصدد، قال رئيس إدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية بالأمم المتحدة إن العديد من الأشخاص يعانون من نقص في المهارات الرقمية. ويفتقد البعض المحتوى ذا الصلة بلغاتهم المحلية، مشيرا إلى أن منتدى حوكمة الإنترنت يعمل لإيجاد حلول لهذه المشاكل، مؤكدا أن أسرة الأمم المتحدة ستكثف جهودها لإحداث تأثير إيجابي في هذا المسعى.

 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.