تنزانيا: الأمين العام يدعو إلى إجراء الانتخابات بصورة آمنة وشاملة وسلمية

27 تشرين الأول/أكتوبر 2020

دعا الأمين العام للأمم المتحدة جميع التنزانيين إلى المشاركة في العملية السياسية في البلاد، لضمان إجراء الانتخابات العامة، يوم غد الأربعاء، بطريقة آمنة وشاملة وسلمية، وسط تقارير تفيد بترهيب ومضايقة المعارضين السياسيين والصحفيين والنشطاء.

وحث السيد أنطونيو غوتيريش، في بيان صادر عن المتحدث باسمه، القادة السياسيين وأنصارهم على المشاركة في الانتخابات بصورة سلمية والامتناع عن العنف.

كما دعا السلطات إلى توفير بيئة آمنة ومأمونة تسمح للتنزانيين بممارسة حقوقهم المدنية والسياسية.

وأضاف بيان الأمين العام أن العملية الانتخابية الشاملة والمشاركة الفعالة الواسعة للأحزاب السياسية ومرشحيها، وخاصة النساء، تظل ضرورية لحماية التقدم الذي أحرزته تنزانيا في توطيد الاستقرار والديمقراطية والتنمية المستدامة.

تقلص الفضاء الديمقراطي

في غضون ذلك، أوضحت مفوضية حقوق الإنسان أنها تتابع بقلق تقلص الفضاء الديمقراطي في البلاد.

وفي حديثها للصحفيين في جنيف، أشارت المتحدثة باسم المفوضية رافينا شامداساني إلى ما وصفتها بـ "تقارير مقلقة" عن الترهيب والمضايقة والاعتقال التعسفي والاعتداءات الجسدية ضد المعارضين السياسيين والصحفيين والمدافعات عن حقوق الإنسان ونشطاء آخرين. وأضافت قائلة:

"اشتد قمع الأصوات المعارضة في الفترة التي سبقت الانتخابات. ينبغي التمسك بالحق في حرية التعبير والمشاركة السياسية، وليس قمعها".

وأثارت المتحدثة باسم المفوضية قلقا خاصا بشأن التقارير التي أفادت بمقتل ثلاثة أشخاص، ليلة الاثنين، وإصابة آخرين في جزيرة بيمبا في أرخبيل زنجبار، حيث أطلقت الشرطة الذخيرة الحية في اشتباكات مع أنصار المعارضة.

وحثت شامداساني السلطات على ضمان إجراء تحقيقات فورية وشفافة ومستقلة في الحادث، فيما حثت جميع الجهات الفاعلة على الامتناع عن أي أعمال عنف.

 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.