مع تصعيد القتال في ناغورنو كاراباخ، مفوضة حقوق الإنسان تحث على حماية المدنيين

9 تشرين الأول/أكتوبر 2020

أعربت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان عن قلقها بشأن معاناة المدنيين مع اتساع رقعة الأعمال العدائية بين أذربيجان وأرمينيا على طول خط التماس في منطقة نزاع ناغورنو كاراباخ - مما يؤثر أيضا على المناطق الأخرى المأهولة خارج منطقة القتال.

ودعت السيدة ميشيل باشيليت، في بيان صدر اليوم الجمعة، إلى وقف إطلاق النار بشكل عاجل بسبب تأثير ذلك على المدنيين.

وقد أفادت تقارير بأن القصف المدفعي أصاب عددا من المدن والبلدات والقرى منذ اندلاع أعمال العنف الأخيرة في 27 سبتمبر / أيلول.

وتشير المعلومات الواردة من مصادر مختلفة، والتي لم يتمكن مكتب حقوق الإنسان من التحقق منها بشكل مستقل، إلى مقتل حوالي 53 مدنيا، بمن فيهم أطفال، حتى تاريخ 8 أكتوبر / تشرين الأول، نتيجة للأعمال العدائية.

استهداف المرافق المدنية

وتفيد التقارير بتدمير عدد كبير من المباني، بما في ذلك المنازل والمدارس والمرافق المدنية الأخرى - وتقع الغالبية العظمى منها في ناغورنو كاراباخ.

وقالت باشيليت:

"من دواعي القلق العميق أننا رأينا في الأيام الأخيرة استهداف وقصف مناطق مأهولة بالسكان بالأسلحة الثقيلة داخل وحول منطقة الصراع. أذكّر جميع أطراف النزاع بضرورة الوفاء بالتزاماتها، بموجب القانون الإنساني الدولي، لحماية المدنيين والبنية التحتية المدنية، والالتزام بمبادئ التمييز والتناسب واتخاذ الاحتياطات الواجبة وتجنب استخدام الأسلحة المتفجرة ذات الآثار واسعة النطاق في المناطق المأهولة بالسكان".

وذكّرت باشيليت جميع الدول، ولا سيما تلك التي لها نفوذ على أطراف النزاع، بفعل كل ما في وسعها، وفقا للقانون الدولي، لضمان احترام القانون الإنساني الدولي، بما في ذلك حماية المدنيين.

استخدام الذخائر العنقودية

كما سلطت المفوضة السامية الضوء على التقارير المقلقة للغاية بشأن استخدام الذخائر العنقودية في منطقة النزاع. وعن ذلك قالت باشيليت:

"كثير منها لا ينفجر على الفور، ولكن يمكن أن تقتل وتشوه لسنوات بعد ذلك. يجب أن يتوقف استخدام مثل هذه الذخائر على الفور. كما أحث أرمينيا وأذربيجان على الانضمام إلى أكثر من 100 دولة صادقت على اتفاقية الذخائر العنقودية التي تحظر استخدامها، بشكل شامل".

وقف لغة التحريض

كما دعت المفوضة السامية جميع أطراف هذا الصراع، المستمر منذ أكثر من 30 عاما، إلى الامتناع عن استخدام لغة تحريضية أو تحقيرية أو تمييزية لإذكاء الانقسامات.

"خطاب الكراهية لا يقود إلى شيء سوى كراهية متبادلة غير إنسانية ومدمرة، والتي، كما نرى الآن بشكل مأساوي، تتفجر، بشكل دوري، إلى صراع وخسارة في الأرواح. المطلوب من الجميع، بمن فيهم القادة السياسيون، هو حوار بناء يهدف إلى حماية حقوق الإنسان وتعزيز حل سياسي مستدام للصراع".

الصراع وكوفيد-19

كما أعربت المفوضة السامية عن قلقها إزاء الكيفية التي يشكل بها اندلاع الأعمال العدائية المتجددة تهديدا صحيا مباشرا في خضم جائحة كوفيد-19، حيث تكافح جميع أطراف النزاع لاحتواء انتشار الفيروس.

"مع استمرار العنف، ورد أن بعض المدنيين انتقلوا إلى الأقبية أو الملاجئ الأخرى التي لا توفر إمكانية للحفاظ على التباعد الجسدي اللازم للحد من انتشار فيروس كورونا، وتقيد وصول الناس إلى المياه النظيفة والصرف الصحي".

وشددت السيدة باشيليت على أهمية ضمان الوصول إلى الرعاية الصحية، وهذا يشمل تقديم الدعم النفسي والاجتماعي لضحايا هذا الصراع، بما في ذلك أولئك الذين تضرروا نتيجة الأعمال العدائية الأخيرة والمتضررون على مدى أكثر من ثلاثة عقود من نزاع ناغورنو كاراباخ.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.