الأمين العام يدين استمرار تصاعد العنف في ناغورنو كاراباخ

5 تشرين الأول/أكتوبر 2020

أدان أنطونيو غوتيريش أمين عام الأمم المتحدة استمرار تصعيد العنف في منطقة نزاع ناغورنو كاراباخ على الرغم من النداءات المتكررة من المجتمع الدولي لوقف القتال على الفور.

وفي بيان منسوب للمتحدث باسمه، أبدى غوتيريش القلق البالغ بشأن تقارير امتداد القتال، بما في ذلك استهداف المناطق السكنية.

وذكـّر أنطونيو غوتيريش كل الأطراف بالتزاماتها التي تحتم حماية المدنيين والبنية التحتية المدنية وفق القانون الإنساني الدولي.

وشدد الأمين العام على عدم وجود حل عسكري للصراع، وحث الأطراف على الوقف الفوري لكل الأعمال القتالية. وناشد أمين عام الأمم المتحدة كل الجهات الإقليمية والدولية ذات الصلة على استغلال نفوذها لإنهاء القتال بشكل عاجل والعودة إلى المفاوضات تحت رعاية الرؤساء المشاركين لمجموعة مينسك (فرنسا وروسيا والولايات المتحدة) التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

وفي نزاعهما حول إقليم ناغورنو كاراباخ نشبت الحرب بين أذربيجان وأرمينيا لمدة ستة أعوام إلى أن تم التوصل إلى هدنه عام 1994. إلا أن كل دولة تتهم الأخرى، من حين لآخر، بانتهاك وقف إطلاق النار.

 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.