الأمم المتحدة تدعو إلى ضمان عدم الإفلات من العقاب بشأن استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا

5 تشرين الأول/أكتوبر 2020

جددت الممثلة السامية للأمم المتحدة لشؤون نزع السلاح إيزومي ناكاميتسو التأكيد على الحاجة الملحة "ليس فقط لتحديد بل ومحاسبة كل من استخدم الأسلحة الكيمئائية في انتهاك للقانون الدولي"، مشيرة إلى أنه بدون مثل هذا الإجراء، "فإننا نسمح باستخدام تلك الأسلحة دون عقاب".

وقدمت الممثلة السامية إحاطة لمجلس الأمن، عبر الفيديو، يوم الاثنين حول الوضع المتعلق بسوريا، حيث دعت المجلس إلى ضرورة إظهار القيادة وإثبات أنه لن يتم التسامح مع الإفلات من العقاب فيما يتعلق باستخدام هذه الأسلحة.

وقالت المسؤولة الأممية أيضا إن جائحة كـوفيد-19 لا تزال تؤثر على قدرة منظمة حظر الأسلحة الكيميائية على الانتشار في سوريا، ولكن مع ذلك، أكدت مواصلة الأمانة الفنية أنشطتها المنوطة بها فيما يتعلق بالقضاء على برنامج الأسلحة الكيميائية السوري، والتعامل مع القوات المسلحة السورية في هذا الصدد.

وأضافت الممثلة السامية بالقول:

"كما أعلم فإن الجمهورية العربية السورية لم تقدم بعد معلومات أو تفسيرات تقنية كافية تمكن الأمانة الفنية لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية من إغلاق القضية المتعلقة بنتائج مادة كيميائية تم اكتشافها في أجزاء من المنطقة المجاورة للمركز السوري للدراسات والبحوث العلمية".

وأوضحت أن الأمانة الفنية لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية ستواصل الانخراط مع السلطات السورية وستبلغ المجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية بأي تقدم في الوقت المناسب.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.