الأمم المتحدة: تأثر جميع ولايات السودان بأسوأ فيضانات منذ عقود

30 أيلول/سبتمبر 2020

غمرت مياه الفيضانات في دولة السودان أراضٍ زراعية ومنازل تضرر بسببها مئات الآلاف من السكان وذلك في أسوأ فيضانات تتعرض لها الدولة الأفريقية منذ عقود.

وبحسب مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا)، تأثر أكثر من 830 ألف شخص في جميع ولايات السودان الثماني عشرة، وتستمر الأعداد في الازدياد. والولايات الأكثر تضررا من الفيضانات هي شمال دارفور، الخرطوم، النيل الأزرق، غرب دارفور وسنار. والتي يوجد بها 54% من جميع المتضررين.

وقالت أوتشا إن العاملين في المجال الإنساني يعملون على مدار الساعة لإنقاذ الأرواح.

وأضاف مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية أن الأمم المتحدة وشركاءها وفروا المأوى في حالات الطوارئ والمستلزمات المنزلية الأساسية لأكثر من 170 ألفا من اللاجئين المتضررين والمقيمين في جميع أنحاء السودان.

وأفادت أوتشا في تقارير سابقة مطلع هذا الشهر بتدمير 1700 هكتار من الأراضي الزراعية، و179 مرفقا عاما (مدارس ومراكز صحية ومكاتب حكومية)، و359 متجرا ومستودعا، ونفوق 5500 رأس من الماشية.

التمويل حاسم لجهود الإغاثة

وأشار المكتب الأممي إلى الحصول على نصف جملة المبلغ المطلوب (3.2 مليون دولار) لتوفير مأوى الطوارئ والمواد غير الغذائية، وخطوط أنابيب المياه والصرف الصحي والنظافة الصحية التي تم وضعها مسبقا في جميع أنحاء البلاد قبل الفيضانات. يدعم المبلغ المطلوب المشاريع والبرامج الإنسانية الأخرى التي تستجيب للأزمة.

فيما أعلنت المنظمة الدولية للهجرة الالتزام بمبلغ 2.05 مليون دولار لدعم آلية الاستجابة السريعة.

يدير مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية صندوق السودان الإنساني، وهو صندوق قـُطري مشترك يساهم فيه المانحون بالموارد لضمان استجابة فعالة ومنسقة في الوقت المناسب.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.