الأمين العام يعرب عن القلق إزاء استئناف الأعمال العدائية في ناغورنو كاراباخ

27 أيلول/سبتمبر 2020

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة عن قلق بالغ إزاء استئناف الأعمال العدائية من جديد على طول خط التماس في منطقة نزاع ناغورنو كاراباخ. وأدان استخدام القوة وأبدى الأسف لوقوع ضحايا من المدنيين وتضررهم بسبب القتال.

وفي بيان منسوب للمتحدث باسمه، دعا الأمين العام أنطونيو غوتيريش بقوة الأطراف إلى وقف القتال على الفور، وتهدئة التوترات والعودة إلى مفاوضات هادفة دون تأخير. 
وأفاد البيان بأن الأمين العام سيتحدث مع كل من رئيس أذربيجان ورئيس وزراء أرمينيا. وفي ختام البيان، أكد السيّد غوتيريش مجددا على دعمه الكامل للدور المهم الذي يؤديه الرؤساء المشاركون لمجموعة مينسك (فرنسا وروسيا والولايات المتحدة)، وحث الجانبين على العمل بشكل وثيق معهم من أجل الاستئناف العاجل للحوار بدون شروط مسبقة.
وكان ناغورنو كارباباخ إقليما يتمتع بالحكم الذاتي إبان عهد الاتحاد السوفييتي، ليصبح بعد ذلك محور نزاع بين أرمينيا وأذربيجان بعد استقلال كل منهما في أوائل التسعينيات.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني. 

تتبع الأخبار: أخبار سابقة حول هذا الموضوع

الأمين العام يدعو إلى التهدئة الفورية في أعقاب تبادل إطلاق النار على طول الحدود بين أرمينيا وأذربيجان

أعرب أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، عن قلقه البالغ إزاء التقارير التي تفيد بتبادل إطلاق النار، بما في ذلك بالأسلحة الثقيلة، على طول الحدود الدولية بين أرمينيا وأذربيجان.