جولة سريعة مع تصريحات قادة العالم في الجمعية العامة

26 أيلول/سبتمبر 2020

من خلافات بين الجيران إلى مد يد السلام وتأكيد الاستعداد للحوار. من إثارة التساؤلات حول فعالية النظام الدولي الحالي، إلى الدعوة لإصلاحه وتعزيز فعاليته. من استعراض الآثار المدمرة لجائحة كوفيد-19، إلى مناشدات باستغلال الفرصة لإعادة البناء بشكل أفضل يخدم الجميع. نستعرض معكم فيما يلي بعض أبرز النقاط الواردة في كلمات رؤساء الدول والحكومات أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة.

نستعرض في هذا الموضوع الإخباري نقاطا موجزة وردت على لسان قادة الدول.

بوريس جونسون رئيس وزراء المملكة المتحدة:

بوريس جونسون رئيس وزراء المملكة المتحدة أمام المناقشة العامة للدورة الخامسة والسبعين للأمم المتحدة
UN Photo/Evan Schneider
بوريس جونسون رئيس وزراء المملكة المتحدة أمام المناقشة العامة للدورة الخامسة والسبعين للأمم المتحدة

"تدعم المملكة المتحدة جهود منظمة الصحة العالمية وصديقي (مديرها العام) تيدروس أدهانوم غيبرييسوس لاستكشاف مسببات مرض (كوفيد-19)، مهما كانت الحاجة كبيرة للإصلاح إلا أن منظمة الصحة العالمية ما زالت الجهة الواحدة التي تقود البشرية ضد مخاطر المرض. ولذلك فإننا في المملكة المتحدة من بين أكبر الممولين الدوليين للمنظمة، إذ سنسهم بثلاثمئة وأربعين مليون جنيه إسترليني خلال الأعوام الأربعة المقبلة، بما يمثل زيادة تقدر بثلاثين في المئة".

نارندرا مودي رئيس وزراء الهند:

نارندرا مودي رئيس وزراء الهند يلقي كلمة موجهة للمناقشة العامة للدورة الخامسة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة
UN WebTV
نارندرا مودي رئيس وزراء الهند يلقي كلمة موجهة للمناقشة العامة للدورة الخامسة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة

"حتى خلال هذه الأوقات العصيبة من تفشي جائحة كوفيد-19، أرسلت صناعة الأدوية في الهند عقاقير أساسية لأكثر من 150 بلدا. وباعتبارها أكبر مُصنّع للقاحات في العالم، أود أن أقدم للمجتمع الدولي اليوم مزيدا من التطمينات. إن قدرة الهند على إنتاج وتوزيع اللقاحات ستُستخدم لمساعدة البشرية جمعاء من أجل مكافحة هذه الأزمة. في الهند ومنطقتنا، نتحرك إلى الأمام على مسار المرحلة الثالثة من الاختبارات المعملية داخل الهند. وستساعد الهند أيضا كل الدول في تعزيز قدراتها اللازمة لتوزيع اللقاح".

عمران خان رئيس وزراء باكستان:

رئيس وزراء باكستان يلقي كلمة بلاده في المناقشة العامة للدورة الخامسة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة
UN Photo/Rick Bajornas
رئيس وزراء باكستان يلقي كلمة بلاده في المناقشة العامة للدورة الخامسة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة

"لتشتيت الانتباه عن أعمالها غير القانونية والفظائع التي ترتكبها في جامو وكشمير المحتلة، تلعب الهند لعبة خطيرة تتمثل في تصعيد الرهان العسكري ضد باكستان في بيئة نووية. إن والداي ولدا تحت الاحتلال الهندي، وكان جيلي هو الأول الذي ينشأ في باكستان المستقلة. أريد أن أوضح أن أي محاولة من الحكومة الهندية الفاشية التي يقودها حزب أر أس أس، لشن عدوان على باكستان ستُقابل بأمة ستقاتل من أجل حريتها حتى النهاية".

جاستن ترودو رئيس وزراء كندا:

جاستن ترودو رئيس وزراء كندا يلقي كلمة بلاده أمام المداولات العامة للجمعية العامة للأمم المتحدة
UN Photo/Rick Bajornas
جاستن ترودو رئيس وزراء كندا يلقي كلمة بلاده أمام المداولات العامة للجمعية العامة للأمم المتحدة

"العالم في أزمة، ليس فقط بسبب ما حدث في الأشهر القليلة الماضية، ليس فقط بسبب جائحة كوفيد-19، ولكن بسبب ما حدث في العقود القليلة الماضية، وبسببنا جميعا. هذا هو جرس الإنذار لنا ولا يمكن أن نتجاهله. في كثير من الأحيان يُعطل العمل المتضافر، يُحرم مواطنونا من احتياجاتهم نتيجة الجمود في أجهزة صنع القرار. لماذا؟ بسبب عدم وجود عواقب كافية على الدول التي تتجاهل القواعد الدولية، والأنظمة التي تعتقد أن القوة هي الحق. لا توجد عواقب كافية على المناطق التي تُسمَّم فيها الشخصيات المعارضة، وحيث تُستخدم أدوات الفضاء الإلكتروني والتضليل لزعزعة الديمقراطيات. لا توجد عواقب كافية حيث يُسجن المواطنون الأبرياء تعسفيا وتُقمع الحريات، عندما يطلق النار على طائرة مدنيين في الجو، عندما لا يُنظر إلى حقوق النساء باعتبارها حقوقا للإنسان، وعندما لا يتمتع أي أحد بأي حقوق على الإطلاق".

كيرياكوس ميتسوتاكيس، رئيس وزراء اليونان:

كيرياكوس ميتسوتاكيس، رئيس وزراء اليونان يلقي كلمة أمام المناقشة العامة للدورة الخامسة والسبعين للأمم المتحدة
UN Photo/Evan Schneider
كيرياكوس ميتسوتاكيس، رئيس وزراء اليونان يلقي كلمة أمام المناقشة العامة للدورة الخامسة والسبعين للأمم المتحدة

"للأسف عندما وضعت اليونان الثقة والحوار والتفاهم في جوهر سياستها الخارجية المبنية على القيم، ردت تركيا بالتصعيد والاستفزاز والتضليل والعدوان. بلا شك، إن أفعال تركيا تقوض القانون الدولي، وتهدد أمن وسلامة منطقة شرق البحر المتوسط، وجميع الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي. لقد أوضح الاتحاد الأوروبي بشكل قاطع أن الأعمال الأحادية لن تكون بدون رد، عندما تهدد الحقوق السيادية للدول الأعضاء. فلنلتقِ ونتحدث ونسعى إلى حل مقبول لكلينا. فلنعط الدبلوماسية فرصة. وإذا لم نتمكن من الاتفاق بعد ذلك، يتعين علينا الثقة في حكمة المحكمة الدولية في لاهاي. بداية المحادثات بين جانبينا، التي أعلنت قبل يومين، خطوة في الطريق الصحيح. إذا كان الرئيس (رجب طيب) أردوغان يعتقد فعلا بأن الأمم المتحدة منارة للأمل وقلعة للتعاون العالمي،فأنا أحثه على العمل بما يتفق مع قيمها".

يوشيهيدي سوغا رئيس وزراء اليابان:

يوشيهيدي سوغا رئيس وزراء اليابان يلقي كلمة بلاده أمام المداولات العامة للجمعية العامة للأمم المتحدة
UN Photo/Loey Felipe
يوشيهيدي سوغا رئيس وزراء اليابان يلقي كلمة بلاده أمام المداولات العامة للجمعية العامة للأمم المتحدة

"اليابان تسعى لتطبيع علاقاتها مع كوريا الشمالية، عبر حل القضايا العالقة بشكل شامل، مثل أعمال الاختطاف والأمور المتعلقة بالأنشطة النووية والباليستية وتسوية الماضي المؤسف. باعتباري الرئيس الجديد لوزراء اليابان، أنا مستعد للقاء الزعيم كيم جونغ-أون بدون أي شروط. إقامة علاقات بناءة بين اليابان وكوريا الشمالية لن يخدم فقط مصالح الجانبين، ولكنه سيسهم أيضا بشكل كبير في الاستقرار والسلم الإقليميين".

محمد عبد الله فارماجو رئيس الصومال:

محمد عبد الله فارماجو رئيس الصومال أمام المناقشة العامة للدورة الخامسة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة
UN Photo/Evan Schneider
محمد عبد الله فارماجو رئيس الصومال أمام المناقشة العامة للدورة الخامسة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة

"رغم تحديات جائحة كوفيد-19، ما زلنا نعمل بجد لإجراء الانتخابات الجامعة التي يتمكن فيها الشعب الصومالي من تحديد مستقبله. إننا ملتزمون بقوة بتعزيز التقاليد القوية للديمقراطية والحكم الخاضع للمساءلة الذي يخدم الشعب الصومالي أولا وأخيرا....إننا أيضا نهزم آفة الإرهاب العالمي، بجهود قواتنا المسلحة الجسورة بالتعاون مع بعثة الأميسوم والشركاء الدوليين الآخرين لجعل العالم أكثر أمنا".

فوستين-أرشانج تواديرا رئيس جمهورية أفريقيا الوسطى:

فوستين-أرشانج تواديرا رئيس جمهورية أفريقيا الوسطى أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة
UN Photo/Evan Schneider
فوستين-أرشانج تواديرا رئيس جمهورية أفريقيا الوسطى أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة

"أود التأكيد على مناشدة شعب جمهورية أفريقيا الوسطى لمجلس الأمن الدولي، بشأن الرفع الكامل للحظر المفروض على الأسلحة. إن هذا الحظر يقيد جيشنا الوطني في القيام بدوره باعتباره قوة الدفاع الوطنية المنوط بها تعزيز سلطة الدولة وضمان سلامة أراضينا....إن تقييم الأثر الاجتماعي-الاقتصادي لجائحة كوفيد-19 يشير إلى أن النمو الاقتصادي في بلدي سيتراجع بنسبة تتراوح بين 0.8 و1.2 في المئة. ولذا أود أن أحث المجتمع الدولي بأسره على استثمار موارد أكبر وإيجاد حلول مشتركة للتغلب على هذه الأزمة".

جوفينيل مويس رئيس هايتي:

جوفينيل مويس رئيس هايتي أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة
UN Photo/Evan Schneider
جوفينيل مويس رئيس هايتي أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة

"تلقت هايتي مساعدات تقدر بمليارات الدولارات من المجتمع الدولي على مدى العقد الماضي. ولكن الظروف المعيشية للهايتيين لم تتحسن. إنفاق هذه المليارات من الدولارات، لم يضع غالبا في الحسبان أولوياتنا واحتياجاتنا وحتى حربنا ضد الفقر. من منطلق التنمية المستدامة، ندعو المانحين وكل الدول الصديقة إلى إجراء تحليل نقدي للمساعدة الدولية المقدمة لهايتي وفاعليتها....نريد مشاريع تتكيف مع احتياجاتنا وتلبي أولوياتنا وتسمح لنا بالقيام بتنمية اقتصادية موجهة لخدمة الناس، وقائمة على الإنتاج المحلي وتعزيز قدرة مؤسساتنا. نريد مشاريع تعود بأثر إيجابي على مكافحة الفقر وتراعي القضايا الاجتماعية والبيئية لهايتي".  

 

*سُجلت كلمات رؤساء الدول والحكومات مسبقا، وعُرضت على شاشات قاعة الجمعية العامة وفق قرار اعتمدته الجمعية في ضوء جائحة كوفيد-19. وعلى الرغم من عدم القدرة على جمع قادة العالم في نيويورك على النحو المعتاد، فإن المناقشة العامة لهذا العام ستشهد أكبر مشاركة لرؤساء الدول والحكومات في تاريخ الأمم المتحدة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.