7 أشهر في البحر باتجاه إندونيسيا: لاجئون من الروهينجا يواجهون الموت والأمراض أثناء بحثهم عن حياة أفضل

15 أيلول/سبتمبر 2020

في رحلة استمرت سبعة أشهر من كوكس بازار ببنغلاديش إلى آتشيه في إندونيسيا، قضى أكثر من 30 مهاجرا من لاجئي الروهينجا نحبهم في البحر. أما أولئك الذين نجوا فهم في حالة بدنية هشة ويعانون من صدمات خطيرة.

وقد وصلت قبل أيام مجموعة لاجئي الروهينجا التي تضم 293 شخصا إلى آتشيه في شمال إندونيسيا، جاءوا من مخيم كوكس بازار للاجئين ببنغلاديش، والغالبية العظمى من المجموعة (أربعة من بين كل خمسة) نساء وأطفال ونصفهم تقريبا فتيات دون سن 18.

وفي تصريحات لها من جنيف، قالت الناطقة بلسان مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين، شابيا مانتو، يوم الثلاثاء إن المفوضية تعرب عن حزنها بسبب وفاة شاب وفتاتين دون سن 25 من اللاجئين الذين وصلوا إلى إندونيسيا الأسبوع الماضي.

وأفادت المفوضية بأن ما يبعث على القلق هو تحديد أكثر من ثلث الوافدين على أنهم بحاجة للعلاج في المستشفى والرعاية الطبية.

أطفال غير مصحوبين وأمراض شديدة

وأشارت المفوضية إلى أن الكثير من الأطفال في المجموعة غير مصحوبين بذويهم، والبعض الآخر لا يرافقه أي من أولياء الأمور. وبحسب مانتو، "صبي واحد على الأقل (12 عاما) أصبح وحيدا بدون أي شخص يرعاه أثناء الرحلة عندما توفي والده".

وقالت المفوضية إن نتائج اختبار كـوفيد-19 لجميع الوافدين الجدد كانت سلبية، ولكنهم يعانون من حالات صحية أخرى، يُعتقد أنها ناجمة عن التعرّض للمخاطر المرتبطة بالسفر في البحر، بالإضافة إلى سوء التغذية.

وأشارت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين إلى أنه بعد رفض إنزالهم في المنطقة مرارا وتكرارا، ظهرت على العديد منهم أعراض تتفق مع مرض "البري بري"، وهي حالة يمكن الوقاية منها ناجمة عن نقص فيتامين حاد.

وتُتخذ حاليا إجراءات لإنشاء عيادة طبية في موقع حددته السلطات الإندونيسية كمأوى مؤقت.

وقد نشرت منظمة أطباء بلا حدود فريقا صحيا للطوارئ لإجراء التقييمات الطبية، وبدأت المفوضية بتوزيع أقراص B1 لعلاج نقص الفيتامينات الذي يسبب أعراضا تتفق مع مرض البري بري.

"حلقة مأساوية" تضاف لمعاناة اللاجئين

وصرحت مانتو بأنه مع محدودية المساحة والموارد المتاحة في المرافق الصحية المحلية، "نحن نعمل مع السلطات المحلية في لهوكسوماوي وآتشيه، بالإضافة إلى الصليب الأحمر الإندونيسي والمنظمة الدولية للهجرة والشركاء الآخرين".

وأضافت أن هذه "الحلقة المأساوية" هي بمثابة تذكير صارخ لدول المنطقة لاتخاذ إجراءات توفير ميناء آمن يمكن أن ينقذ العشرات من الأرواح.

وأثنت المفوضية على حكومة إندونيسيا والمجتمع المحلي في آتشيه لاستقبالهم المجموعة وحشد الدعم لتلبية الاحتياجات الأساسية الفورية للاجئين.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.

تتبع الأخبار: أخبار سابقة حول هذا الموضوع

ميانمار: مفوضة حقوق الإنسان تدعو إلى اتخاذ إجراءات فورية لمعالجة "الانتهاكات الجسيمة" التي عانى منها شعب الروهينجا

قدمت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، ميشيل باشيليت، توصية بعثة تقصي الحقائق بشأن حالة حقوق الإنسان في ميانمار، في الجلسة الافتتاحية للدورة 45 لمجلس حقوق الإنسان في جنيف، اليوم الاثنين.

مفوضية اللاجئين: أزمة الروهينجا بحاجة إلى حلول دائمة، وإعادة التزام في خضم جائحة كوفيد-19

بعد ثلاثة أعوام من العنف، الذي أجبر مئات الآلاف من الروهينجا على الفرار من ميانمار، والبحث عن ملاذ آمن لهم في بنغلاديش، دعت مفوضية اللاجئين المجتمع الدولي إلى تكييف مساعداته للنازحين والمجتمعات المضيفة التي تدعمهم.