مدير برنامج الأغذية العالمي يحذر من ارتفاع عدد الجوعى في المنطقة العربية إلى أكثر من 50 مليونا

4 أيلول/سبتمبر 2020

في كلمة له أمام جامعة الدول العربية، حذر المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي، ديفيد بيزلي، من ارتفاع عدد الأشخاص الذين يعانون من انعدام الأمن الغذائي في العالم العربي إلى أكثر من 50 مليون شخص.

وأشار بيزلي في بيان، عقب اللقاء، إلى أن جائحة كـوفيد-19 ستزيد من عدد الأشخاص الذين يعانون من انعدام الأمن الغذائي في المنطقة العربية بأكثر من 14 مليونا، مؤكدا أن الإجراءات التي تُتخذ الآن ستحدد النجاح أو الفشل في الحيلولة دون تحول هذه الأزمة الصحية إلى جائحة جوع.

وتقع بعض من أكبر عمليات برنامج الأغذية العالمي وأهمها في اليمن وسوريا والسودان وليبيا والصومال، حيث تلقى أكثر من 14.4 مليون شخص المساعدات من برنامج الأغذية العالمي في تموز/يوليو 2020.

كما يقدم البرنامج المساعدات لحوالي 1.5 مليون لاجئ سوري في لبنان والأردن ومصر والعراق وكذلك يقدم الاستجابة لأزمة لبنان الثلاثية المتمثلة في انفجار مرفأ بيروت، وأزمة كوفيد-19، والتراجع الاقتصادي المستمر.

وقال بيزلي متحدثا في الجلسة الافتتاحية للدورة الوزارية 106 للمجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع لجامعة الدول العربية:

"منذ بداية هذه الجائحة، دعا برنامج الأغذية العالمي القادة في جميع أنحاء العالم إلى العمل، وقد لبى الكثير منهم النداء – بما في ذلك الدول الأعضاء في جامعة الدول العربية."

ودعا إلى العمل سويا لبلوغ اليوم الذي لا توجد فيه حاجة إلى البرنامج في العالم العربي على حدّ تعبيره.

الجائحة تفاقم الأزمات القائمة

من جانبه، أعرب أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية عن تقدير الجامعة لشراكتها مع برنامج الأغذية العالمي والدور الذي يقوم به في التصدي لحالات الطوارئ المتعددة والتحديات في المنطقة العربية، والتي تفاقمت بسبب جائحة كـوفيد-19، وأضاف يقول:

"نتطلع إلى مواصلة تعاوننا مع برنامج الأغذية العالمي، والنهوض بأهدافنا المشتركة، لا سيما في المناطق المتضررة من النزاعات، وكذلك من أجل تحقيق الأمن الغذائي في جميع أنحاء العالم العربي."

وبدوره، حث المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي الحكومات الوطنية على الاستثمار في برامج الحماية الاجتماعية وشبكات الأمان الوطنية لمساعدة الأسر على تجاوز الأزمة.

وقال بيزلي: "تبذل فرق برنامج الأغذية العالمي، العاملة في الخطوط الأمامية، قصارى جهدها لمواجهة التحديات الجديدة الناجمة عن جائحة فيروس كورونا. وهذا التحدي يفوق قدرة أي دولة أو مؤسسة - ونحن نقف الآن على مفترق طرق. ويتحتم علينا أن نعمل معاً، أو ننهار معاً."

وبحسب مدير البرنامج، فإن الدعم المقدم من الدول الأعضاء في جامعة الدول العربية قد مكّن المنظمة الأممية من إعطاء أمل جديد للسكان الذين يعيشون في جميع أنحاء المنطقة وخارجها.

وقد تبرعت الدول الأعضاء في جامعة الدول العربية بمبلغ 531 مليون دولار لبرنامج الأغذية العالمي في عام 2018، و687 مليون دولار أمريكي في عام 2019 - مما يوفر أكثر من 20% من إجمالي التمويل الذي حصل عليه البرنامج لدعم عملياته في المنطقة.

 

 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.

تتبع الأخبار: أخبار سابقة حول هذا الموضوع

خطر المجاعة وسوء التغذية يحدق باللاجئين في شرق أفريقيا بسبب التداعيات الناجمة عن فيروس كورونا

أفاد برنامج الأغذية العالمي بأنه اضطر إلى خفض مساعداته الغذائية والنقدية للاجئين في شرق أفريقيا بنسبة تصل إلى 30 في المائة، وأعرب البرنامج عن مخاوف من تفاقم التخفيضات ما لم يتم تقديم تمويل إضافي وعاجل في الوقت المناسب.

كوفيد -19: الأمم المتحدة تحث على تكثيف برامج الحماية الاجتماعية بهدف حماية الفئات الأكثر ضعفا

دفعت التداعيات الاجتماعية والاقتصادية لجائحة كوفيد-19 وكالات الأمم المتحدة، اليوم الأربعاء، إلى دعوة الدول إلى زيادة برامج الحماية الاجتماعية بهدف حماية الأشخاص الأكثر عرضة لخطر الفيروس التاجي.