مالي: الأمين العام يدعو إلى"الإفراج الفوري وغير المشروط" عن الرئيس وأعضاء حكومته

18 آب/أغسطس 2020

دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إلى استعادة النظام الدستوري وسيادة القانون، فورا، في مالي، بعد أن اعتقلت قوات متمردة زعيم البلاد ومسؤولين كبار آخرين، يوم الثلاثاء.

وقد بدأ الأمر بإعلان جنود تمردا في قاعدة بالقرب من العاصمة باماكو، قبل أن يعتقلوا لاحقا الرئيس إبراهيم بوبكر كيتا وأعضاء آخرين في حكومته، وفقا لتقارير إعلامية.

وفي بيان منسوب إلى المتحدث باسمه، أدان الأمين العام، بشدة، هذه الإجراءات، داعيا إلى الاستعادة الفورية للنظام الدستوري وسيادة القانون في مالي." وتحقيقا لهذه الغاية، دعا الأمين العام إلى الإفراج الفوري وغير المشروط عن الرئيس إبراهيم بوبكر كيتا وأعضاء حكومته ".

أسابيع من الاحتجاجات

وشهدت مالي، في الأسابيع الأخيرة، مظاهرات احتجاجية للمطالبة باستقالة الرئيس، وسط غضب واسع النطاق يستهدف، من بين أمور أخرى، مزاعم فساد وسوء إدارة للاقتصاد.

وجددت الأمم المتحدة الدعوة لحل تفاوضي وسلمي للخلافات. وحث السيد غوتيريش جميع أصحاب المصلحة، ولا سيما قوات الدفاع والأمن، على ممارسة أقصى درجات ضبط النفس ودعم حقوق الإنسان.

دعم كامل للاتحاد الأفريقي والجماعة الاقتصادية لغرب أفريقيا

كما أعرب الأمين العام عن دعمه الكامل للاتحاد الأفريقي والجماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا(إيكواس) في جهود إيجاد حل سلمي للأزمة في مالي، بما في ذلك من خلال المساعي الحميدة للممثل الخاص محمد بن شمباس.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.