الصومال: الأمم المتحدة تدين بشدة "الهجوم الإرهابي" الذي استهدف فندقا في مقديشو وأسفر عن مقتل 16 شخصا على الأقل

17 آب/أغسطس 2020

أدانت الأمم المتحدة، بشدة، الهجوم الإرهابي الذي استهدف فندق إيليت في مقديشو، يوم الأحد، وأدّى إلى مقتل 16 شخصا وإصابة العديد من الأشخاص بجراح.

وفي بيان صادر اليوم الاثنين، قال جيمس سوان، الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في الصومال إن الهجوم "الفظيع" استهدف مدنيين، بمن فيهم موظفون حكوميون. وأضاف يقول: "تسبب الهجوم بالعديد من الإصابات. هذه الوحشية لا مكان لها في البلد الذي بناه الصوماليون وتستدعي أشد الإدانة".

وأضاف سوان يقول: "لا ينبغي لهذا الهجوم المقيت أن يردع الصوماليين، ولن يردعهم، وتعيد أسرة الأمم المتحدة بأكملها في الصومال تأكيد التزامها وتضامنها مع جميع الصوماليين المحبين للسلام في مواجهة هذا العنف".

ما الذي حدث؟

ذكرت تقارير إخبارية أنه بعد انفجار سيارة مفخخة عند بوابات الفندق على شاطئ ليدو، وهي وجهة شهيرة للسياح على الواجهة البحرية، اجتاح المسلحون مجمع الفندق واشتبكوا مع قوات الأمن بالأسلحة النارية، استمرت أربع ساعات.

ونقلت مصادر صحفية عن المتحدث باسم وزارة الإعلام الصومالية، إسماعيل مختار عمر، قوله إن القوات الخاصة الصومالية اقتحمت المكان وأنقذت أكثر من 200 شخص من داخل الفندق. في غضون ذلك، أعرب الرئيس الصومالي محمد عبد الله فرماجو عن تمنياته بالشفاء العاجل لجميع المصابين من المواطنين، داعيا جميع الصوماليين إلى "الوقوف مع إخوانهم".

وتقدم ممثل الأمين العام بأحر تعازي الأمم المتحدة في الصومال لأسر الضحايا، متمنيا الشفاء العاجل للمصابين.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.