كوفيد-19: منظمات إنسانية تطلق نداء بقيمة 84 مليون دولار لمساعدة المهاجرين في اليمن والقرن الأفريقي

6 آب/أغسطس 2020

ناشدت المنظمة الدولية للهجرة وشركاء من 27 منظمة إنسانية وتنموية وحكومات توفير 84 مليون دولار لتقديم المساعدة المنقذة للحياة لمئات الآلاف من المهاجرين الأفارقة، وسكان المجتمعات المضيفة لهم، المتأثرين بسبب جائحة كوفيد-19 في القرن الأفريقي واليمن.

وأطلِقت "خطة الاستجابة الإقليمية للمهاجرين في القرن الأفريقي واليمن" هذا الأسبوع (5 آب/أغسطس) بهدف توفير المساعدة العاجلة لآلاف المهاجرين ممن تقطعت بهم السبل، وأولئك المحاصرين في ممر الهجرة الخطير، المعروف باسم الطريق الشرقي، في دول القرن الأفريقي واليمن.

وأشار محمد عبديكر، المدير الإقليمي للمنظمة الدولية للهجرة في منطقة القرن الأفريقي وشرق القارّة الأفريقية إلى أن المواقف غير المستقرة التي يجدها المهاجرون الضعفاء أنفسهم عبر الطريق الشرقي واضحة.

وأضاف يقول: "توفر الخطة حلا حقيقيا للأزمة المستمرة. وستعمل على مساعدة المتضررين على العودة إلى برّ الأمان، وإعادة الاندماج في أوطانهم، مع دعم قدرة الحكومة على الاستجابة للوضع بطريقة إنسانية".

وبحسب المنظمة الدولية للهجرة، يأتي 87 في المائة من المهاجرين من إثيوبيا في حين يتدفق آخرون من الصومال، ولديهم أمل مشترك في الحصول على وظائف في المملكة السعودية وأماكن أخرى في شبه الجزيرة العربية.

المهاجرون أكثر الفئات تضررا بسبب كوفيد-19

UNHCR/Vania Turner
إرشيف: لاجئون على متن سفينة تابعة لخفر السواحل الإيطالي، تم إنقاذهم بعد انقلاب قاربهم قبالة سواحل ليبيا. ينفذ المهاجرون واللاجئون عبر معابر بحرية محفوفة بالمخاطر على متن قوارب متهالكة يفقد كثيرون حياتهم في الرحلة

 

تأثر المهاجرون بسبب جائحة كـوفيد-19، وبشكل رئيسي بعد إغلاق المئات من المعابر الحدودية الجوية والبرية والبحرية، التي حالت دون انتقال الكثيرين إلى البلدان التي يقصدونها أو حالت دون عودتهم إلى ديارهم.

ويعيش العديد من المهاجرين في ظروف خطيرة مع توفر القليل من الغذاء والماء والرعاية الطبية. وينطبق ذلك بشكل خاص في اليمن، حيث تقطعت السبل بنحو 14،500 مهاجر. الكثير منهم معرّضون لخطر الاحتجاز والاستغلال من قبل تجار البشر والمهرّبين بالإضافة إلى وصمة العار وكراهية الأجانب.

هم ضحايا الغرق والإساءة والاستغلال. ولا يتوفر للكثير منهم ما يكفي ليأكلوه كما أنهم يُحرمون من الرعاية الصحية -- ليز غراندي

وأكدت ليز غراندي، منسقة الشؤون الإنسانية في اليمن، أن المهاجرين في اليمن هم من بين الناس الأكثر ضعفا في المنطقة بأسرها: "هم ضحايا الغرق والإساءة والاستغلال. ولا يتوفر للكثير منهم ما يكفي ليأكلوه كما أنهم يُحرمون من الرعاية الصحية. لا يجد الآلاف منهم مكانا للنوم، وعشرات الآلاف عالقون في اليمن وغير قادرين على الاستمرار في الرحلة أو العودة إلى الوطن. هؤلاء الأشخاص بحاجة إلى تعاطفنا ومساعدتنا".

من جانبه، قال نائب الممثل الدائم لليمن في جنيف، السفير محمد الفقمي، إن تدفق المهاجرين من القرن الأفريقي إلى اليمن مستمر، والقدرة على تلبية احتياجات المهاجرين محدودة للغاية. وأضاف يقول: "إن الوضع الاقتصادي الصعب للغاية في اليمن ومعدل البطالة - لكل من اليمنيين والمهاجرين - والوضع السياسي وانعدام الأمن كل ذلك يؤدي إلى معاملة غير إنسانية واستغلال للمهاجرين".

من جانب آخر، قالت السفيرة مريم ياسين حاجي يوسف، ممثلة الصومال الخاصة لشؤون الهجرة غير الشرعية وحقوق الأطفال، إن الكثير من أرواح الشباب الصومالي فُقدت في الطريق الشرقي، وهم حاضر ومستقبل الصومال. وقالت: "بينما نتعامل مع الأسباب الجذرية للهجرة غير المنتظمة، ونمهد الطريق للهجرة الآمنة والمنظمة، نحتاج إلى التأكد من تلقي السكان الذين يتنقلون المساعدة الإنسانية والحماية والفرص للعودة الآمنة وإعادة الاندماج. كوفيد-19 هو خطر جديد نواجهه بشكل جماعي".

خطة استجابة فعّالة لتلبية الاحتياجات

تقدم خطة الاستجابة إطار عمل للحكومات والمنظمات الإنسانية والتنموية لتنسيق جهود حماية المهاجرين في الطريق الشرقي، وحشد المصادر لبناء قدرات الحكومات للاستجابة للأزمة.

 لا يجد الآلاف منهم مكانا للنوم، وعشرات الآلاف عالقون في اليمن، غير قادرين على الاستمرار في الرحلة أو العودة إلى الوطن -- ليز غراندي

وتهدف الخطة لمساعدة أكثر من 235 ألف مهاجر، ومن سكان المجتمعات المضيفة، بينهم نحو 160 ألف مهاجر يحاولون العودة إلى إثيوبيا والصومال، و105 ألف مهاجر يُتوقع حاجتهم للمساعدة خلال العام الجاري في اليمن. وتتوقع المنظمة الدولية للهجرة أنه خلال هذه العام، سيحاول 75 ألف مهاجر العودة إلى ديارهم في القرن الأفريقي.

وأوضح محمد مالك، مدير منظمة اليونيسف الإقليمي لشرقي وجنوبي أفريقيا، أنه "حتى قبل كوفيد-19، واجه المهاجرون، بمن فيهم النساء والأطفال، الاختطاف والاحتجاز والإيذاء البدني والعقلي. وقد أدّت الجائحة الآن إلى تفاقم تلك التهديدات، وتهدد وصولهم إلى خدمات الرعاية الصحية ومرافق المياه والصرف الصحي. كما يتعرّض المهاجرون بشكل متزايد للعنف والاستغلال. لهذا السبب تعدّ أولوياتنا الجماعية لعام 2020 بالغة الأهمية".

ويركز الشركاء اهتمامهم على التخفيف من الظروف غير المستقرة التي يواجهها المهاجرون العالقون في اليمن على وجه التحديد.

وأضافت ليزا باروت، مديرة البرنامج الإقليمي لشرقي وجنوبي أفريقيا في منظمة إنقاذ الطفولة: "يواجه الأطفال المتأثرون بالهجرة تحديات ومخاطر غير مسبوقة بسبب فيروس كورونا في مجتمعاتهم الأصلية وعلى طول طرق الهجرة".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.

تتبع الأخبار: أخبار سابقة حول هذا الموضوع

لبنان: دعم المستشفيات على رأس أولويات الأمم المتحدة عقب الانفجار المميت

تعمل الأمم المتحدة بشكل وثيق مع السلطات في لبنان لدعم جهود الاستجابة في أعقاب الانفجار الهائل الذي هزّ بيروت، يوم أمس الثلاثاء، مما أدّى إلى تدمير مساحات شاسعة من العاصمة.

أوتشا: الأمطار الغزيرة والفيضانات تدمر مئات المنازل وتجرف المحاصيل في أجزاء واسعة من السودان

أفادت وكالات إنسانية بأن الفيضانات التي حدثت بعد هطول أمطار غزيرة، في أنحاء واسعة من السودان، دمرت المنازل وألحقت الأضرار بالبنية التحتية الحيوية. وفقا لتحديث صادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا)، يوم الاثنين، فإن ولايات الخرطوم والنيل الأزرق ونهر النيل الأكثر تضررا، في حين تم الإبلاغ عن وقوع أضرار في الجزيرة وغرب كردفان وجنوب دارفور.