أفغانستان: مجلس الأمن يدين الهجوم الإرهابي "الشنيع والجبان" في جلال آباد

6 آب/أغسطس 2020

أدان أعضاء مجلس الأمن الدولي "بأشد العبارات" الهجوم الإرهابي الذي استهدف مجمعا للسجون في جلال آباد، أفغانستان، يوم الإثنين الماضي، وأودى بحياة 29 شخصا على الأقل، بينهم مدنيون، فضلا عن إصابة عدد كبير من الأشخاص بجروح.

وقال أعضاء مجلس الأمن، في بيان صادر يوم الأربعاء، إن "الإرهاب بجميع أشكاله ومظاهره يشكل أحد أخطر التهديدات التي تواجه السلم والأمن الدوليين".

وأضاف البيان أن "أي عمل إرهابي هو عمل إجرامي وغير مبرر، بغض النظر عن دوافعه، ومكان وزمان ارتكابه، وأيا كان مرتكبوه".

وكان مهاجمون قد فجروا، في مساء 3 أغسطس / آب، سيارات مفخخة خارج مجمع السجن في جلال آباد، الواقعة على بعد نحو 150 كيلومترا شرق العاصمة الأفغانية، كابول، تلتها اشتباكات استمرت ساعات مع قوات الأمن، وفقا لتقارير محلية.

وجاء الهجوم، الذي تبناه تنظيم داعش، في خضم وقف إطلاق النار الذي أعلنته الحكومة والطالبان بمناسبة عيد الأضحى المبارك.

محاسبة الجناة

وشدد بيان أعضاء مجلس الأمن أيضا على ضرورة تقديم مرتكبي الهجوم ومنظميه ومموليه ورعاته إلى العدالة. ودعوا جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة، وفقا لالتزاماتها بموجب القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، إلى التعاون، بنشاط، مع الحكومة الأفغانية، وجميع السلطات الأخرى ذات الصلة، في هذا الصدد.

وأعرب أعضاء مجلس الأمن أيضا عن عميق تعاطفهم وتعازيهم لأسر الضحايا وللحكومة، متمنين الشفاء العاجل والكامل للمصابين.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني. 

تتبع الأخبار: أخبار سابقة حول هذا الموضوع

أفغانستان: أكثر من 3 آلاف ضحية مدنية في النصف الأول من 2020 ويوناما تحث الأطراف على إعطاء الأولوية لحماية المدنيين ومحادثات السلام

حثت ديبورا ليونز، رئيسة بعثة الأمم المتحدة لتقديم المساعدة في أفغانستان، الأطراف على التوقف لحظة والتفكير في الحوادث الفظيعة التي تستهدف المدنيين، وما تسببه من ضرر على الشعب الأفغاني، واتخاذ إجراءات حاسمة لوقف "المذبحة" وإجراء المحادثات.

أفغانستان: يوناما تحث على توفير حماية أفضل للمواطنين قبيل محادثات السلام

قبيل محادثات السلام التي يأمل عقدها بين الحكومة الأفغانية ومفاوضي طالبان، حثت بعثة الأمم المتحدة للمساعدة في أفغانستان (يوناما) الأطراف على "مضاعفة" جهودها للحفاظ على سلامة المدنيين.