العمل القسري والبغاء وزواج الأطفال -- بعض من معاناة ضحايا الاتجار في ملاوي

29 تموز/يوليه 2020

يمثل الاتجار بالبشر مشكلة في ملاوي، حيث يضطر الفتيان المراهقون للعمل كعمال مزارع، وتتعرض الشابات للاستغلال الجنسي في النوادي الليلية أو الحانات. تدعم الأمم المتحدة حكومة ملاوي لإنهاء هذه الممارسة وحماية الأشخاص الضعفاء.

...اعتقد الرجال الستة النيباليون أنهم كانوا متجهين إلى الولايات المتحدة للعمل. وبدلاً من ذلك، وبعد رحلة طويلة استغرقت عبور ستة بلدان، وصلوا إلى ملاوي. تم حبسهم في منزل وأخذت جوازات سفرهم.

...عُرض على الزوج والزوجة وظائف مربحة في مزرعة للتبغ في زامبيا المجاورة. وبمجرد الوصول إلى هناك، عوملوا معاملة سيئة وحُرموا من الطعام ولم يدفعوا لهم أجرهم في نهاية عقد عملهم.

...قبلت ثلاث فتيات، بموافقة أهلهن، العمل في مطعم في العاصمة ليلونغوي. ولكن تبين أن الوظيفة مختلفة تمامًا عما توقعن - فقد أجبرن على ممارسة البغاء.

كل هؤلاء الناس كانوا ضحايا الاتجار بالبشر.

"في ملاوي، يجتذب المتاجرون الأطفال من أسرهم في المناطق الريفية تحت ستار فرص العمل، والملابس والسكن التي يفرضون عليها أحيانا رسوما باهظة"، قال كاليب ثول، المدير التنفيذي لمنظمة "حشد الأمل العالمي" أو غلوبال هوب موبيليشن، وهي منظمة تعمل على منع الاتجار بالبشر.

World Bank/Peter Kapuscinski
منطقة تسوق في كاتماندو، نيبال.

 

ملاوي بلد عبور للاتجار

ملاوي هي أيضا بلد عبور لضحايا الاتجار الذين يتم نقلهم إلى دول أفريقية أخرى، بما في ذلك جنوب أفريقيا وتنزانيا وموزمبيق، وأجزاء من أوروبا.

يقول ماكسويل ماتويري، مسؤول المشروع الوطني المعني بالاتجار بالبشر بمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة: "تدرك حكومة مالاوي أن هناك الكثير الذي يتعين القيام به لمعالجة هذه الجريمة، وهناك ثغرات في النهج الحالي. وتقدِّر أيضا الخبرة التي يمكننا تقديمها".

بناءً على طلب من وزارة الأمن الداخلي للحصول على دعم في تنفيذ القانون الوطني المتعلق بالاتجار بالأشخاص، الذي تم تطويره بمساعدة مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، أمضى السيد ماتويري مؤخرا ثلاثة أسابيع في إرشاد ضباط إنفاذ القانون.

"تم التدريب في الموقع في بلانتير، وفالومبي، ومشينجي. هذه المناطق من البلاد تشهد أعلى معدل انتشار للاتجار.

وخلال دورات التدريب، استعرض خبير مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة القضايا لتحديد ما إذا كان موظفو إنفاذ القانون والحماية قد اتبعوا الإجراءات الصحيحة.

نتائج إيجابية

يقول ماكسويل ماتويري: "اكتشفنا أن هذا لم يحدث في كثير من الحالات، ولكن من المشجع رؤية التزام المشاركين. إنهم مصممون على تحسين مجالات الضعف التي حددناها والتعلم من خبراتنا".

وشارك في التدريب المسؤولون عن الاستجابة للاتجار بالبشر والتحقيق في القضايا ودعم الضحايا ومقاضاة الجناة.

يوضح ستيفانو جوزيف، مسؤول الرعاية الاجتماعية في منطقة بلانتير: "لقد تعلمت المعايير والإجراءات المطلوبة التي يجب أن نتبعها عند تقديم المساعدة لضحايا الاتجار بالبشر. سأتبعها الآن في عملي".

يقول كاليب نغومبو، منسق اللجنة المشتركة بين الوكالات لمقاطعة بلانتير لمكافحة الاتجار بالأشخاص، إن هناك عددا من الدروس التي تعلمها أثناء التوجيه بما في ذلك أهمية وضع احتياجات وحقوق الضحايا في المقدمة.

"لقد سمعت عن أهمية دعم الضحايا لتقليل مخاطر التعرض لصدمة نفسية، وهو ما يمكن أن يحدث أثناء الإجراءات الجنائية".

كما تم تقديم المشورة بشأن القضايا الجارية، مما أدى بالفعل إلى نتائج إيجابية.

استعباد الضحايا

Frontex/Francesco Malavolta
يتم إنقاذ المهاجرين الذين يعبرون البحر الأبيض المتوسط بواسطة سفينة بلجيكية

يقول السيد ماتويري: "أتلقى تقارير من بعض المشاركين الذين تمكنوا من تحديد ضحايا الاتجار بنجاح وبشكل صحيح بناءً على الدروس المستفادة من الإرشاد. بناء على التوجيه الذي قدمته، تم إنقاذ 52 من ضحايا الاتجار بالبشر في مالاوي وتم القبض على خمسة من المشتبه بهم. هناك خمس حالات مختلفة. تم الكشف عن ثلاث من حالات الاتجار أثناء تدريبي وبدعمي التقني".

في الحالتين الأخريين، لم تكن الشرطة متأكدة مما إذا كان الأشخاص المتورطون كانوا بالفعل ضحايا الاتجار بالبشر. لقد ساعدتهم بمعلومات عن كيفية تفسير حالات مماثلة في ولايات قضائية أخرى للتأكد من أنهم كانوا ضحايا بالفعل".

"اشتملت إحدى القضايا على 28 ضحية استغلال جنسي. وفي قضية أخرى، كانت هناك ثمانية ضحايا عمل قسري. تم إجبارهم على العمل في مزرعة لعدة شهور دون مقابل والعمل أيضا لساعات طويلة. كانوا يعملون في الأساس كعبيد. تم إنقاذ ستة أشخاص آخرين في طريقهم إلى وجهة حيث كان سيتم استغلالهم في الجنس التجاري".

وتتعلق الحالتان الأخريان بالاتجار لغرض الزواج القسري أو المدبر. فتاة تم انقاذها تبلغ من العمر 13 عاما وهي حامل. تعيش الآن في ملجأ. الضحايا الضعفاء الآخرون هم أيضا في الملاجئ، بينما أعيد آخرون إلى منازلهم.

وعلى مدى العامين الماضيين، ساعد المكتب، من خلال برنامجه العالمي لمكافحة الاتجار بالأشخاص وبدعم من المملكة المتحدة، ملاوي في جهودها لمكافحة الاتجار بالبشر.

وقد تم تعزيز الاستراتيجيات الوطنية، وتم تحسين الأطر القانونية بما يتماشى مع المعايير الدولية وتحسين نظام الدولة لمساعدة الضحايا وحمايتهم.

كان للتوجيه تأثير فوري حيث إن المسؤولين الذين شاركوا فيه يستخدمون بالفعل مهاراتهم ومعارفهم المكتسبة حديثا.

 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.