اليمن: مشروع يوفر مصادر طاقة بديلة وكهرباء ميسورة التكاليف يعد بتغيير حياة اليمنيين للأفضل

21 تموز/يوليه 2020

نجح مشروع الطاقة الشمسية التابع لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في اليمن في خفض تكلفة الطاقة بنسبة 65%، مما سيؤثر إيجابا على حياة أعداد كبيرة من اليمنيين خاصة مع استمرار الصراع وانتشار فيروس كوفيد-19 في البلاد.

وحصل المشروع الذي يديره برنامج الأمم المتحدة الإنمائي مطلع هذا الشهر على جائزة آشدن المرموقة في مجال الطاقة الإنسانية. ويوفر المشروع خيارات طاقة بديلة يمكن أن تكون مصدراً أفضل من الديزل كونها طاقة خضراء ذات تكلفة منخفضة ويمكن تطبيقها بسهولة في المناطق الريفية. كما يوفر للأسر الريفية مصدراً للكهرباء منخفض التكلفة وغير منقطع لساعات طويلة.

برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في اليمن يفوز بجائزة أشدن الدولية للطاقة في سياق العمل الإنساني 

وللمرة الأولى تم تدريب نساء وشباب في كفنيين في مجال الطاقة الشمسية.

والمبادرة الفائزة هي جزء من مشروع مشترك يديره برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بعنوان" تعزيز القدرة على الصمود في الريف اليمني" وسيساعد الفوز بجائزة آشدن البرنامج على التوسع في إنشاء الشبكات متناهية الصغر لتوليد الطاقة الشمسية في جميع أنحاء اليمن، مما سيساهم في خفض انبعاثات الكربون، ودعم المزيد من الأسر الضعيفة، وسيساعد على استمرار الخدمات العامة الأساسية مثل المدارس والمراكز الصحية خلال الصراع.

وقال الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، أوك لوتسما في بيان "جاء هذا المشروع في وقته، في فترة شهدت المزيد من القيود والتحديات للعديد من اليمنيين."

واعتبرت الجائزة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في اليمن من أكثر المبتكرين عالمياً في مجال خفض انبعاثات الكربون المشهود لهم بتقديم حلول عمليه وقابلة للتوسع.

للاطلاع على هذه القصة اضغط/ي هنا.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.

تتبع الأخبار: أخبار سابقة حول هذا الموضوع

اليمن: المنظمة الدولية للهجرة تحذر من موجة نزوح جديدة سببها كوفيد-19

أشارت تقارير أممية حديثة إلى أن جائحة كوفيد-19 أثارت موجة نزوح جديدة في اليمن الذي مزقته الحرب. وقد أجبر أولئك المرتحلون على بيع القليل مما لديهم من أجل البقاء على قيد الحياة.

مدير برنامج الأغذية العالمي: أفقر سكان العالم يقتربون "من حافة" المجاعة وحياتهم في خطر إذا لم نتصرف

حذر تقرير مشترك لبرنامج الأغذية العالمي ومنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو) من مجاعة قد ترتفع إلى مستويات مدمرة في 25 دولة في الأشهر القادمة بسبب تأثير جائحة كوفيد-19.