أنطونيو غوتيريش: "واصلوا المسيرة معا لنخرج أقوى" من أزمة كوفيد-19

5 تموز/يوليه 2020

في الوقت الذي يستعد فيه منتدى رئيسي للأمم المتحدة لتقييم التقدم المحرز نحو مستقبل أكثر إنصافا للناس والكوكب، حذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش من أن كل هدف من أهداف خطة التنمية المستدامة لعام 2030 يتأثر بجائحة كوفيد-19.

المنتدى السياسي رفيع المستوى لأهداف التنمية المستدامة (HLPF)، الذي يبدأ أعماله رسميا يوم الثلاثاء المقبل، هو عبارة عن تقييم سنوي للتقدم العالمي في تحقيق أهداف التنمية المستدامة (SDGs). هذا العام، تجتمع شخصيات حكومية رفيعة المستوى، افتراضيا عبر تقنيات الفيديو، لبحث ومناقشة طرق معالجة بعض أكبر التحديات في العالم؛ من الفقر إلى تغير المناخ والسلام والأمن والمساواة بين الجنسين.

الخطط الوطنية في دائرة الضوء

UNDP Ukraine/Maksym Kytsiuk
عمل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في أوكرانيا مع مجموعات من المجتمع المدني لتوفير أقنعة الحماية وملابس خاصة للأطباء للمساعدة في مكافحة جائحة فيروس التاجي.

ستتاح للبلدان الفرصة لتقديم خططها المحدثة لجعل الأهداف الـ 17 حقيقة (وهو ما يعرف بالمراجعات الوطنية الطوعية)، كما ستقدم العديد من هيئات الأمم المتحدة والهيئات الحكومية الدولية الأخرى مساهمات في المناقشات.

مدى تاثير جائحة كوفيد-19 على العديد من جوانب المجتمع والاقتصاد، ينعكس في برنامج 2020.

يعد موضوع "إعادة البناء بشكل أفضل" بعد الجائحة خلفية العديد من الجلسات خلال المؤتمر الرئيسي الذي يمتد على 10 أيام، والذي يغطي مجالات مثل الحد من الفقر، وتمويل البلدان النامية، وحماية الكوكب، والحصول على الطاقة المستدامة.

عقد من العمل

يشير أحدث تقرير للأمين العام عن التقدم المحرز نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة التي ستشكل أساس المناقشات، إلى أن عام 2020 يمثل بداية "عقد من العمل والتنفيذ من أجل التنمية المستدامة"، سيتم خلاله زيادة سرعة ونطاق تحقيق الأهداف السبعة عشر.

ويشير التقرير أيضا إلى أن الأزمة العالمية الناتجة عن انتشار كوفيد-19، كان لها تأثير كبير على تنفيذ هذه الأهداف، حيث أُجهدت الأنظمة الصحية، وأُغلقت الأعمال التجارية، وأصبح 1.6 مليار طالب خارج المدرسة؛ كما تحمل الفقراء والضعفاء وطأة الجائحة، ومن المتوقع أن يعاني عشرات الملايين من الجوع والفقر المدقعين.

تركيز على عدم المساواة وتغير المناخ

WFP/Simon Pierre Diouf
تواجه النيجر نقصا في الغذاء ومستويات دخل منخفضة.

كما سيرشد تقرير ثانٍ للأمين العام، يركز على كيفية تحقيق أهداف التنمية المستدامة في ضوء الجائحة، المناقشات خلال المنتدى. في هذا التقرير، يسلط الأمين العام للأمم المتحدة الضوء على موضوعين رئيسين: الحد من عدم المساواة، من خلال جعل الاقتصادات أكثر استدامة وعدالة؛ والالتزام بخفض ثاني أكسيد الكربون على نحو "سريع ومستدام".

يُوصف الموضوع الأول بأنه استراتيجية رئيسية للحد من الفقر العالمي. فقد تباطأ التقدم نحو الحد من الفقر في السنوات الأخيرة، ومن المتوقع أنه في عام 2020 وحده، أن تؤدي الجائحة إلى سقوط ما يصل إلى 49 مليون شخص في براثن الفقر.

يقول التقرير إن تحسين توزيع الدخل يمكن أن يكون له تأثير كبير، ليس فقط في على إبقاء الناس فوق خط الفقر، ولكن أيضا في المساهمة في نمو اقتصادي أسرع، حيث يكتسب الفقراء في المجتمع قدرة إنفاق أكبر.

يعد تقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون وغيره من غازات الاحتباس الحراري أمرا ضروريا إذا ما أريد تحقيق هدف المجتمع الدولي الرامي إلى الحفاظ على ارتفاع درجة الحرارة العالمية بشكل عام على 1.5 درجة فوق مستويات ما قبل العصر الصناعي.

ويحذر التقرير من أن السياسات والاستراتيجيات المعمول بها حاليا لا تفعل المطلوب، وهناك خطر حقيقي من عدم تحقيق الهدف.

يعلن الأمين العام، في التقرير، أن الإجراءات المناخية الطموحة والفورية هي المسار الوحيد القابل للتطبيق الذي يحد من تغير المناخ، فيما تتم حماية الناس وسبل العيش والنظم الإيكولوجية الطبيعية. سيعود مثل هذا الإجراء أيضا بفائدة اقتصادية صافية ملموسة، مما يوفر على الاقتصاد العالمي عشرات تريليونات الدولارات.

© UNDP Mauritania/Freya Morales
جمل في وسط حديقة بها طاواحين، في ضواحي نواكشوط، موريتانيا.

يسلط تقرير الأمين العام الضوء على أهمية التعاون والتضامن الدوليين في التعافي من الأزمة، على "استجابة متعددة الأطراف واسعة النطاق ومنسقة وشاملة"، تصل إلى 10 في المائة على الأقل من الناتج المحلي الإجمالي العالمي. ويرفع السيد غوتيريش سقف آفاق الاقتصاد العالمي في مرحلة ما بعد الجائحة "تعيد البناء بشكل أفضل"، مع اتخاذ تدابير للحد من مخاطر الأزمات المستقبلية وتقريب العالم من تحقيق خطة 2030.

ما هو المنتدى السياسي رفيع المستوى؟

المنتدى السياسي رفيع المستوى، هو منصة الأمم المتحدة الأساسية لمتابعة ومراجعة خطة التنمية المستدامة لعام 2030.

يُعقد منتدى 2020 بين 7 و16 تموز/يوليو، ويتضمن اجتماعا وزاريا لمدة ثلاثة أيام من 14 إلى 16 تموز/يوليو.

سوف يناقش المشاركون موقف العالم من أهداف التنمية المستدامة في ضوء تأثير جائحة كوفيد-19، ويفكرون في الكيفية التي يمكن بها للمجتمع الدولي تسريع التقدم خلال العقد المقبل.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.