بروتوكول تعاون بين يونيسف مصر ووزارة الإعلام لمواجهة فيروس كورونا 

5 تموز/يوليه 2020

أعلنت منظمة اليونيسيف، في تقرير لها، أن حوالي 77 في المئة من أطفال العالم، أو 1.8 مليار طفل، يعيشون في 132 دولة فُرضت فيها أشكال من القيود بسبب تفشي كورونا.

وأضافت المنظمة إنها تحتاج إلى 1.6 مليار دولار، وهو مبلغ أكثر من ضعف ما طلبته قبل شهرين، لمساعدة الأطفال ممن يعانون من أزمات إنسانية جراء فيروس كورونا.

وتركز اليونيسيف استجابتها الوبائية على البلدان التي تعاني من أزمات إنسانية من خلال العمل على منع انتقال الفيروس التاجي وتقليل أثره على الوصول إلى الصحة والتغذية والمياه والصرف الصحي والتعليم والحماية.

لو سألت أي شخص من أعضاء الفريق الطبي ماذا تتمنى لأي مريض، ستكون الإجابة بأن يعيش، بأن يعيش بصحة أحسن، ووقت أطول-- الفنانة منى زكي، سفيرة اليونيسف للنوايا الحسنة

وفي مصر، شهد أسامة هيكل وزير الدولة للإعلام توقيع بروتوكول بين وزارة الدولة للإعلام ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) لتعزيز الجهود المبذولة للتوعية بخطورة جائحة كورونا. 

مراسلنا في مصر خالد عبد الوهاب يلقي الضوء على هذا البروتوكول.

خطوة جديدة تقطعها منظمة اليونيسف في مصر من أجل التوعية بخطورة فيروس كورونا وكيفية الوقاية منه وذلك من خلال البروتوكول الموقع بين اليونيسف ووزارة الدولة للإعلام لتعزيز استخدام وسائل وأدوات الاتصال، وتشجيع مشاركة وسائل الإعلام لدعم حقوق الأطفال في مصر، ومواصلة الجهود المبذولة لتمكين الأطفال وحمايتهم من العنف، كما يقول وزير الدولة للإعلام السيد أسامة هيكل: 

"أول ما تم الاتفاق عليه مع اليونيسف هو تنفيذ تنويهات تناسب تلاميذ المدارس مع بداية العام الدراسي الجديد للتوعية بماهية فيروس كورونا وكيفية الوقاية منه ويتمثل النشاط الثاني في حملات التوعية المستمرة طبقا للظروف بكافة وسائل الاعلام. وأريد ان أشير إلى أن مدة البروتوكول خمس سنوات، أما النشاط الثالث فهو عبارة عن التوعية غير المباشرة من خلال الإنتاج الدرامي".

Khaled Abdul Wahab
يونيسف مصر ووزارة الإعلام المصرية يوقعان بروتوكل تعاون لمواجهة فيروس كورونا

ويستمر تنفيذ البروتوكول الموقع بين منظمة اليونيسف ووزارة الدولة للإعلام على مدار خمس سنوات، تكون فيه المنظمة ملتزمة بدعم الجهود التي تبذلها الحكومة المصرية من أجل تعزيز حقوق الأطفال، كما يقول السيد برونو مايس، ممثل اليونيسف في مصر:

"هذا البروتوكول يجسد التعاون بين يونيسف مصر ووزارة الدولة للإعلام، ويستمر لمدة خمس سنوات مقبلة. وتبدو أهميته مع تزايد الإقبال على الوسائط الإعلامية، خاصة أثناء جائحة فيروس كورونا التي يشهدها العالم، فإنه من الأهمية بمكان أن نتعامل مع الإمكانيات المتاحة من خلال وسائل الإعلام لمواجهة التحديات الراهنة.

واليونيسف ترى أن الشراكة مع وزارة الدولة للإعلام تستهدف تعزيز ثقافة الأطفال واستدامتها ودعم الأسر ومقدمي الرعاية في الحفاظ على قدرات الأطفال. 

واتساقا مع اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الطفل، تلتزم يونيسف بالاستفادة من القدرات الإعلامية في إثراء الوعي والثقافة المجتمعية والعمل المشترك فيما يتعلق بحقوق الأطفال"

وتجتذب منظمة اليونيسف في حملتها لدعم الجهود لمواجهة جائحة كورونا المشاهير خاصة في مجالي الفن والرياضة كالفنانة مني زكي سفيرة النوايا الحسنة ليونيسف مصر التي تحدثت عن أهمية دعم الفرق الطبية التي تعد خط الدفاع الأول لمواجهة الفيروس: 

"لو سألت أي شخص من أعضاء الفريق الطبي ماذا تتمنى لأي مريض، ستكون الإجابة بأن يعيش، بأن يعيش بصحة أحسن، ووقت أطول. فكلمة تعيش نستخدمها بشكل كبير في حياتنا، فمثلا نقول تعيش يا نجم، تعيشي يا حاجة، تعيش يا بني. لكن هذه الكلمة نحتاجها أكثر هذه الأيام لنردها لكل الفريق الطبي من أطباء وممرضين وفنيين وعمال في المستشفيات لكل واحد وواحدة فيكم (تعيش)"

وتكثف منظمة اليونيسف حملات التوعية بفيروس كورونا وكيفية الوقاية منه والتعامل مع المرضى ومساعدتهم وعدم التنمر عليهم، وذلك من خلال رسائل يقدمها الأطفال لأقرانهم:

"أهلا بكم، انا اسمي كريم، وأريد أن أقول لكم كيف نساعد بعضنا بعضا، خاصة مرضى كورونا أن يطلبوا منا المساعدة دون الإحساس بالذنب، لأن التنمر على المرضى ولومهم يجعلهم يخافون ويترددون في طلب المساعدة أو حتى الإفصاح بأنهم مصابون. وهذا يؤثر كثيرا بالسلب على صحتهم، خاصة التنمر والكلام الذي يقال من البعض على المرضى والأطباء والممرضين. فلابد أن يكون لنا دور في وقف هذا التنمر، ونمنع الأسئلة الكثيرة التي تحرج المرضى، ونساعدهم كي يطلبوا المساعدة. ولابد أن نشير إلى أنه ليس كل من يعطس وترتفع حرارته ويسعل يعني أنه مريض بكورونا فيروس، كما أن أغلب المصابين بالفيروس يتعافون ويصبحون بصحة أفضل".

البروتوكول الموقع بين يونيسف مصر ووزارة الدولة للإعلام يتضمن رسائل توعية حول كيفية التعامل مع الأطفال في ظل استمرار انتشار فيروس كورونا قبل بدء العام الدراسي الجديد.

خالد عبد الوهاب لأخبار الأمم المتحدة.

 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.