منظمة الصحة العالمية تدعو إلى اتفاق عالمي بشأن أول المستفيدين من لقاح فيروس كورونا

18 حزيران/يونيه 2020

دعت منظمة الصحة العالمية البلدان إلى التعاون في إنتاج كميات كبيرة من اللقاح المضاد لفيروس كورونا المستجد بمجرد العثور عليه.

التعاون يسهم في تسريع إيجاد لقاح للجائحة

أوضحت الدكتورة سمية سواميناثان، كبيرة العلماء في منظمة الصحة العالمية، أثناء مؤتمر صحفي عبر تقنية الفيديو اليوم الخميس، أن هناك حوالي 300 لقاح تجريبي قيد الاختبارات حاليا، ثلاثة منها على وشك البدء في المرحلة النهائية من الاختبار على البشر.

وعلى فرض نجحت التجارب، أشارت الدكتورة إلى أنه قد يتوفر بضع مئات من ملايين الجرعات من لقاح واحد أو أكثر بحلول نهاية العام، على أمل أن تتوفر المليارات منها في عام 2021.

للقيام بذلك، تحتاج البلدان إلى دعم والاستثمار في مرفق الوصول العالمي للقاح فعال ضد فيروس كورونا، المعروف باسم "COVAX"، وقالت: "ولكن لا يسعنا فعل ذلك إلا في حال اجتمع العالم سويا، أي اجتمعت الدول ووافقت على هذه الآلية. لذا، فإننا نقترح إطارا يمكن استخدامه لنقرر من ينبغي أن يكون له الأولوية".

أهمّية التوزيع العادل للقاح

وأشارت الدكتورة سواميناثان مجددا إلى أهمية التفكير بالشرطة وعمال البقالة وعمال الصرف الصحي، فهم أيضا أشخاص يعرضون أنفسهم للخطر، كما يتعرض العاملون في الخط الأمامي، كسائقي سيارات الإسعاف وغيرهم من العاملين في مجال الرعاية الصحية في مختلف البلدان.

 وبدوره أشار أحد مسؤولي منظمة الصحة العالمية، إلى أن المسنين والذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم والسكري والخرف سيستفيدون من اللقاح، فهؤلاء أيضا يعتبرون ضمن الفئة الأكثر عرضة للخطر.

وأضافت الدكتورة سواميناثان في هذا الصدد، إن الأفراد في السجون ودور العجزة والمصانع والأحياء الفقيرة حيث تم الإبلاغ عن تفشي الفيروس فيها، يجب أن يتلقوا اللقاح كأولوية.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.