دارفور: بعثة يوناميد تدعو إلى الهدوء وضبط النفس عقب حادثة "قتل عنيفة" في معسكر للنازحين

12 حزيران/يونيه 2020

ناشدت بعثة يوناميد المجتمعات المختلفة في ولاية جنوب دارفور التحلي بضبط النفس والهدوء، عقب مقتل شخصين وإصابة ثالث، في معسكر كَلْمة للنازحين، يوم أمس الخميس. وشددت على ضرورة السماح للشرطة بالتحقيق في الحادثة.

ويعتقد أن الضحايا، وهم ينتمون إلى مجتمع الرعاة، كانوا قد ضلّوا طريقهم سهوا إلى معسكر النازحين. وتمخضت الحادثة عن زيادة احتمال وقوع أعمال انتقامية، بحسب بيان للبعثة صادر أمس الخميس.

وتمشيا مع تفويضها المتعلّق بحماية المدنيين، أوضحت يوناميد أنها استجابت على الفور وقامت بنشر وحدتين من الشرطة المشكّلة ووحدة عسكرية في المعسكر وما حوله لتفادي أي اشتباكات أخرى أو أي أعمال انتقامية محتملة ناجمة عن حادثة القتل هذه.

وتعمل القوة التي تمّ نشرها، إلى جانب فريق مدني، عن كثب مع القوات النظامية التابعة للحكومة السودانية لنزع فتيل التوترات بهدف تهدئة الوضع وإعادة الهدوء.

ودعا رئيس بعثة يوناميد، جيريمايا مامابولو، المجتمع في كلمة إلى عدم السماح بتفاقم الأوضاع وشجّع جميع الأطراف على اللجوء إلى الوسائل القانونية في التعاطي مع هذه الجريمة.

وأعرب السيد مامابولو عن خالص التعازي لأسر القتلى، متمنيا الشفاء العاجل للجريح. وأضاف:

"أدعو جميع المجتمعات المعنية إلى ممارسة ضبط النفس والتماس العدالة من خلال مراعاة أصول الإجراءات العدلية والامتناع عن مواجهة العنف بالعنف."

دعم إجراءات التحقيق

ودعا مامابولو الجميع إلى دعم السلطات المعنية بالتحقيق في هذه الجريمة وتقديم الجناة إلى العدالة، قائلا إن الامتثال لسيادة القانون ومراعاة أصول المحاكمات وحدهما كفيلان بإعادة الحقوق من دون تعريض الاستقرار والسلم المجتمعي للخطر.

واختتم المسؤول الأممي حديثه بالتأكيد على أن بعثة يوناميد ستواصل التعاون مع قيادات النازحين والإدارة الأهلية والسلطات الحكومية والتشاور معهم بهدف حماية المدنيين.

وأوضحت بعثة يوناميد أنها تواصل مراقبة الوضع واتخاذ التدابير المناسبة، بما يتماشى مع مسؤولياتها في حماية المدنيين، "بحسب ما يمليه عليها تفويض مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة."

ويعد معسكر كلمة أحد أكبر معسكرات المشردين داخليا في السودان ويقع بالقرب من مدينة نيالا عاصمة ولاية جنوب دارفور.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.