الأمم المتحدة: "ننظر بقلق" إلى قرار الإدارة الأميركية فرض عقوبات على المحكمة الجنائية الدولية

11 حزيران/يونيه 2020

تعقيبا على القرار الرئاسي الأميركي فرض عقوبات على مسؤولين في المحكمة الجنائية الدولية، قال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة إن المنظمة الدولية تنظر بيعن من القلق إلى هذه التطورات وتتابع الموضوع عن كثب.

وقال المتحدث باسم الأمين العام، ستيفان دوجاريك، خلال المؤتمر الصحفي اليومي، إن الأمم المتحدة أخذت علما بالقرار الأميركي، وأضاف للصحفيين خلال المؤتمر اليومي الافتراضي: "يساورنا القلق بشأن التقارير المتعلقة بالأمر التنفيذي الذي يشير إلى فرض عقوبات ضد أفراد معيّنين في المحكمة الجنائية الدولية".

عقوبات أميركية على المحكمة الجنائية

وأصدر البيت الأبيض يوم الخميس بيانا أعلن فيه توقيع الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، على مرسوم رئاسي يقضي بفرض عقوبات على مسؤولين في المحكمة الجنائية الدولية وأشار البيت الأبيض إلى أن "أي محاولة من جانب المحكمة الجنائية الدولية للتحقيق مع أي من موظفي الولايات المتحدة أو اعتقالهم أو احتجازهم أو مقاضاتهم دون موافقة من الولايات المتحدة، أو أفراد من دول حليفة للولايات المتحدة وليست طرفا في نظام روما الأساسي.. يشكل تهديدا غير عادي للأمن القومي والسياسة الخارجية للولايات المتحدة".

ويأتي المرسوم الرئاسي كرد على قرار استئنافي للمحكمة الجنائية في آذار/مارس الماضي يسمح بفتح تحقيق في جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في أفغانستان، رغم معارضة إدارة الرئيس الأميركي.

وتشمل العقوبات تعليق تأشيرات دخول مسؤولي المحكمة الجنائية الدولية وموظفيها ووكلائها وأفراد أسرهم المباشرين إلى الولايات المتحدة.

وأضاف دوجاريك ردّا على أسئلة الصحفيين: "نحن على دراية بوجود تصريحات سابقة صدرت عن وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو وهو أنه سيتم تنفيذ أي قيود مفروضة على الأفراد بشكل متسق مع التزامات البلد المضيف بموجب اتفاقية مقرّ الأمم المتحدة".

وأوضح دوجاريك موقف الأمم المتحدة الثابت إزاء مكافحة الإفلات من العقاب والسعي من أجل تحقيق العدالة، مؤكدا أن التقارير الصحفية التي صدرت صباح اليوم بهذا الشأن تثير الشواغل.

كيف سيؤثر ذلك على عمل الأفراد؟

وأثار دوجاريك قضية التعاون بين الأمم المتحدة والمحكمة الجنائية الدولية والتي تستند إلى اتفاق العلاقة الذي صادقت عليه الجمعية العامة في 2004. وأضاف: "سننظر في أي آثار محتملة لهذا التطور فيما يتعلق بتنفيذ الاتفاقية".

وفيما يتعلق بالمسائل التشغيلية وكيف سيؤثر القرار الأميركي على عمل الأفراد في المحكمة الجنائية الدولية، شدد دوجاريك على أن المحكمة الجنائية الدولية هي وحدها من سيجيب عن هذه التساؤلات، مؤكدا أن أي إجراء سيؤخذ ويُنفذ بشكل متسق مع التزامات الولايات المتحدة بموجب اتفاق مقرّ الأمم المتحدة.

وتسعى المدعية العامة للمحكمة، فاتو بنسودا، إلى التحقيق في ادعاءات بتجاوزات ارتكبها جنود أمريكيون في أفغانستان، بعد تقديم مزاعم بالتعذيب تستهدف وكالة المخابرات المركزية. ورغم أن الولايات المتحدة ليست عضوة في المحكمة، إلا أن أفغانستان عضوة فيها.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.

تتبع الأخبار: أخبار سابقة حول هذا الموضوع

فاتو بنسودا: تسليم كوشيب يجسد مرونة ومثابرة العدالة والأهمية الحاسمة لجهود الجنائية الدولية في المعركة العالمية ضد الإفلات من العقاب

قالت المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية، فاتو بنسودا إن تسليم علي كوشيب إلى المحكمة يمثل خطوة مهمة تجسد مرونة ومثابرة وامتداد العدالة، فضلا عن الأهمية الحاسمة للمحكمة الجنائية الدولية في المعركة العالمية ضد الإفلات من العقاب.

دارفور: أحد المطلوبين لدى المحكمة الجنائية الدولية يسلم نفسه للمحكمة ومفوضة حقوق الإنسان تصف ذلك "بأنه تطور مهم"

أعلنت المحكمة الجنائية الدولية، اليوم الثلاثاء، أن علي محمد علي عبد الرحمن، المعروف بـ "علي كوشيب" قد سلم نفسه طوعا إلى المحكمة في جمهورية إفريقيا الوسطى وتم احتجازه بناء على أمر القبض الصادر عن المحكمة في 27 نيسان/ابريل 2007، مشيرة إلى أنه قيد الاحتجاز لدى المحكمة.