العراق: يونيتاد يعلن الحصول على أدلة جديدة ضمن جهود التحقيق في جرائم داعش

28 آيار/مايو 2020

أعلن يونيتاد تحقيق تقدم في جهود مساءلة تنظيم داعش تتمثل في الحصول على أدلة جديدة من ضمنها بيانات هواتف محمولة وأجهزة تخزين ضخمة صادرتها السلطات العراقية من تنظيم داعش، بالإضافة إلى المقابلات مع معتقلي التنظيم، وسجلات بيانات مكالمات هاتفية ذات صلة بالتحقيقات التي يقوم بها الفريق.

ووصف فريق التحقيق، في بيان صادر اليوم الخميس، هذه التطورات بأنها "نقلة نوعية محتملة في مقاضاة أعضاء تنظيم داعش في العراق."

وقدم فريق التحقيق التابع للأمم المتحدة المعني بتعزيز المساءلة عن الجرائم التي ارتكبها داعش في العراق تقريره الرابع إلى مجلس الأمن يفصّل فيه الأنشطة التي يقوم بها للتحقيق في جرائم داعش في العراق، عملا بالقرار 2379 (2017).

ويبرز التقرير، وفقا للبيان، أوجه التقدم الرئيسية التي حققها الفريق في تنفيذ ولايته لدعم جهود المساءلة من خلال جمع أدلة بشأن الجرائم التي ترقى إلى جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية وجرائم الإبادة الجماعية التي ارتكبها أفراد تنظيم داعش في العراق.

اعتماد نهج مبتكر

وأوضح فريق التحقيق أنه سعى إلى اعتماد نهج مبتكر للعمل لمعالجة الظروف الصعبة التي فرضتها جائحة كوفيد-19، بما في ذلك، من خلال إنشاء نظام معزز لإدارة الأدلة، والذي عزز من القدرة على تنظيم وتتبّع والبحث في الأدلة التي يجمعها الفريق.

كما تم توسيع استخدام التكنولوجيا المتقدمة في جمع أدلة الطب الشرعي في مواقع المقابر الجماعية ومسارح الجرائم الكبرى الأخرى.

ولا تزال لجنة التنسيق الوطنية التي تم تعيينها من قبل الحكومة العراقية شريكا حاسما لفريق التحقيق، إذ إنها تعمل بشكل وثيق مع يونيتاد في التنفيذ الأوّلي لمشروع جديد ضخم لدعم رقمنة وأرشفة الأدلة المتعلقة بجرائم تنظيم داعش التي بحوزة السلطات العراقية ذات الصلة.

George Fakhry/UNITAD
المستشار الخاص المعني بمنع الإبادة الجماعية، أداما ديانغ، والمستشار الخاص ورئيس فريق التحقيق التابع للأمم المتحدة لتعزيز المساءلة عن الجرائم التي ارتكبها داعش في العراق، كريم خان يصافحان غبطة البطريرك لويس رافائيل آي ساكو، البطريرك بابل للكلدان ورئيس الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية.

 

تعزيز الشراكات

وخلال الفترة المشمولة بالتقرير، أشار يونيتاد إلى توسيع مبادراته الهادفة إلى تبادل المعارف والمساعدة التقنية مع السلطات العراقية، بما في ذلك توفير التدريبات والمعدات في مجالات الطب الشرعي الرقمي وحماية الشهود ودعمهم.

وشدد البيان على أهمية تعزيز الشراكات مع المجتمعات والمنظمات غير الحكومية ومع القادة الدينيين.

وفي شهر آذار/مارس 2020، أعرب المستشار الخاص ورئيس فريق التحقيق كريم خان، والسيد أداما ديانغ المستشار الخاص المعني بمنع الإبادة الجماعية عن دعمهما للبيان التاريخي المشترك بين الأديان الذي اعتمد بشأن ضحايا داعش، والذي أكد من خلاله قادة جميع الديانات الرئيسية في العراق التزامهم الجماعي بدعم فريق التحقيق في تنفيذ ولايته وإحقاق المساءلة عن جرائم تنظيم داعش.

وذكر البيان أن السيد كريم خان، المستشار الخاص ورئيس فريق التحقيق سيقدم إحاطة إلى مجلس الأمن بشأن التقرير الرابع في الأسابيع القليلة القادمة.

 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.

تتبع الأخبار: أخبار سابقة حول هذا الموضوع

كريم خان: "بيان الأديان" هو أرضية مشتركة تؤكد في صوت واحد لا لبس فيه أن العدالة ضرورية للضحايا والناجين من براثن داعش

اعتمدت السلطات الدينية العراقية "بيان الأديان" حول ضحايا داعش، مؤكدة تبرؤها من عنف تنظيم داعش وإدانته، معتبرة إياه مخالفا تماما لتعاليمها.