بمناسبة اليوم الدولي للتنوع البيولوجي، الأمين العام يؤكد أن الحلول التي نتطلع إليها تكمن في الطبيعة

22 آيار/مايو 2020

قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إن انتشار فيروس كوفيد-19، الذي انبثق من البرية، قد أظهر كيف أن صحة الإنسان ترتبط ارتباطا وثيقا بعلاقتنا بعالم الطبيعة.

وأكد الأمين العام أن رسالته بمناسبة اليوم الدولي للتنوع البيولوجي هذا العام واضحة، ومفادها بأن الحلول التي نتطلع إليها تكمن في الطبيعة، مشيرا إلى أن الحفاظ على التنوع البيولوجي وإدارته على نحو مستدام ضروريان من أجل التخفيف من الاضطراب المناخي، وضمان الأمن المائي والغذائي، بل ومنع تفشي الجوائح أيضا.

فلنعاود البناء بصورة أفضل بعد الأزمة الحالية، ولنعمل سوياً في إطار ذلك من أجل الحفاظ على التنوع البيولوجي

فبينما نحن نتعدى على الطبيعة ونستنزف الموائل الحيوية، قال السيد غوتيريش إن عددا متزايدا من الأنواع يتعرض للخطر، "ويمتد هذا الخطر ليشمل الإنسانية والمستقبل الذي نصبو فيه." وأضاف قائلا:

"فلنعاود البناء بصورة أفضل بعد الأزمة الحالية، ولنعمل سوياً في إطار ذلك من أجل الحفاظ على التنوع البيولوجي حتى نتمكن من بلوغ أهدافنا في مجال التنمية المستدامة. فهذا هو سبيلنا إلى حماية صحة الأجيال المقبلة ورفاهها."

Unsplash/Ryan 'O' Niel
تعد ماليزيا واحدة من أكثر الدول ثراء في العالم فيما يتعلق بالتنوع البيولوجي.

باندي: لدينا مسؤولية مشتركة لتأمين كوكب سليم للبشر ولجميع أشكال الحياة

قال رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة، تيجاني محمد باندي إننا نواجه تحديا مزدوجا، بسبب استمرار التهديد الوجودي الذي يشكله فقدان التنوع البيولوجي وتغير المناخ، مشيرا إلى أن جميع هذه القضايا مترابطة.

وقال السيد باندي، خلال حديثه في فعالية افتراضية، عقدت اليوم الجمعة، للاحتفال باليوم الدولي للتنوع البيولوجي، الذي يتم إحياؤه في 22 أيار/مايو من كل عام، إن استمرار فقدان التنوع البيولوجي وتغير النظام الإيكولوجي يزيد من خطر ظهور الأمراض وانتشارها بين البشر والحيوانات والأنواع الحية الأخرى. "علاوة على ذلك، فإن إزالة الغابات هي مساهم رئيسي في تغير المناخ."

وأشار رئيس الجمعية العامة إلى أن الجوع آخذ في الارتفاع على مدى السنوات الثلاث الماضية. فحتى قبل الاضطراب الذي سببه الفيروس التاجي، كان هناك 821 مليون شخص يعانون من نقص التغذية ومليارا شخص يعانون من سوء التغذية.

وقال السيد تيجاني باندي إن الأمن الغذائي يتدهور بفقدان التنوع البيولوجي والتصحر والصدمات الناجمة عن تغير المناخ، إذ "تعتمد ثلاثة أرباع محاصيل العالم على الملقحات، حيث ساهمت هذه الحشرات الصغيرة بأكثر من 577 مليار دولار في الاقتصاد العالمي. ومع ذلك، فإن أعداد هذه الحشرات، التي تشكل أساس الأمن الغذائي العالمي، تنهار بسرعة.

ودعا المسؤول الأممي إلى اتخاذ إجراءات عاجلة لوقف فقدان التنوع البيولوجي - بما في ذلك بين الحشرات والملقحات "كما يجب علينا إنقاذ مليون نوع من الحيوانات والنباتات التي تواجه خطر الانقراض الوشيك."

ويصادف هذا العام بداية عقد العمل لتنفيذ أهداف التنمية المستدامة وهو "عام رائع" يركز على الطبيعة.

وحث رئيس الجمعية العامة قادة العالم على إعادة الالتزام باتفاق باريس للمناخ، و خطة التنمية المستدامة لعام 2030، وخطة عمل أديس أبابا، قائلا:

"تقع على عاتقنا مسؤولية مشتركة لتأمين كوكب سليم للبشر، ولجميع أشكال الحياة، التي لا يمكن للبشرية أن تعيش بدونها."

ويؤكد موضوع الاحتفال باليوم الدولي للتنوع البيولوجي "حلولنا في الطبيعة" على الأمل وعلى التضامن وعلى أهمية العمل الجمعي على كل المستويات لبناء مستقبل معيشي منسجم مع الطبيعة.

 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.