"سلسلة الحوار الأفريقي" تركز هذا العام على إسكات البنادق وتحديات التنمية في ظل كوفيد-19

20 آيار/مايو 2020

قال الأمين العام أنطونيو غوتيريش، في افتتاح "سلسلة الحوار الأفريقي"، اليوم الأربعاء، إن جائحة كوفيد-19 "تؤثر على القدرة على دعم جهود السلام والأمن في أفريقيا".

وفي كلمته أمام المشاركين في الاجتماع الافتراضي، شدد الأمين العام على أن "الفشل في الاستجابة بسرعة وبشكل مناسب يمكن أن يعرض للخطر التقدم نحو إسكات البنادق بحلول عام 2020 وتحقيق أهداف التنمية المستدامة وجدول أعمال أفريقيا 2063."

يجب أن تكون مشاركة النساء مركزية في جميع عمليات السلام، مثلما ستكون مركزية في كل جانب من جوانب استجابة كوفيد-19. الأمين العام، أنطونيو غوتيريش

وقال الأمين العام إن حفظة السلام التابعين للأمم المتحدة "يواصلون حماية المدنيين ويضطلعون بالتواصل مع المجتمع في ظل التزام صارم بتدابير البلدان المضيفة المتعلقة بكوفيد-19 " مشيرا إلى أنهم "لا يزالون يشاركون بنشاط مع الأطراف في مفاوضات السلام وأصحاب المصلحة الآخرين".

وقال "يجب أن تكون مشاركة النساء مركزية في جميع عمليات السلام، مثلما ستكون مركزية في كل جانب من جوانب استجابة كوفيد-19."

ودعا إلى أن تعطي حزم الحوافز الأولوية لتوفير الأموال للنساء وزيادة حمايتهن الاجتماعية، مشيرا إلى أهمية احترام الجهود الأفريقية لتمكين الشباب الأفريقي وحقوق الإنسان للجميع.

الرابط بين التنمية وحقوق الإنسان

© UNICEF/Juan Haro
أثرت الازمة الإنسانية في النيجر على حوالي 1.6من الأطفال الضعفاء.

بحسب وكيلة الأمين العام والمستشارة الخاصة لشؤون أفريقيا، السيدة بينسي غاواناس، "تحتاج أفريقيا الآن أكثر من أي وقت مضى إلى العالم والأمم المتحدة لمناقشة ما يمكننا القيام به لدعم جهود القارة نفسها. للبحث عن الخيارات التي يمكننا من خلالها تقديم الأموال والمساعدة التقنية لدعم استجابة أفريقيا لكوفيد-19 مع الاستمرار في تنفيذ المبادرات الرئيسية مثل إسكات البنادق وجدولي 2030 و2063."

من جانبه، قال رئيس الجمعية العامة تيجاني محمد باندي إنه "من المهم للغاية أن نتناول في استجابتنا السريعة للجائحة وتخطيطنا على المدى الطويل، الصلة بين التنمية والسلام ودعم حقوق الإنسان."

وقال: "لمنع الصراعات خلال هذه الجائحة، يجب أن نواصل معالجة أسبابها الجذرية. وبينما نواجه صعوبات اجتماعية واقتصادية نتيجة الجائحة، يجب أن نواصل الاهتمام باحتياجات أكثر الفئات ضعفاً، بما في ذلك الأطفال والنساء والأشخاص ذوو الإعاقة والفئات المهمشة داخل مجتمعاتنا".

إسكات البنادق

تنعقد فعاليات "سلسلة الحوار الأفريقي" لعام 2020 في الفترة من 20 إلى 22 أيار/مايو 2020 تحت شعار: "كوفيد-19 وإسكات البنادق في أفريقيا: التحديات والفرص".

الهدف العام من هذه الفعاليات هو تعزيز الدعوة العالمية إلى دعم خارطة الطريق الرئيسية للاتحاد الأفريقي وقرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة 2457 (2019) بشأن إسكات البنادق في أفريقيا، ونداء الأمين العام من أجل وقف إطلاق نار عالمي، لا سيما في ضوء أزمة كوفيد-19 الصحية.

هذا الحدث السنوي عبارة عن منصة عالمية تركز على القضايا الأفريقية الحالية والناشئة وتعزز الدعوة رفيعة المستوى للسلام والأمن والتنمية في أفريقيا. كمنتدى واسع لمجموعة واسعة من أصحاب المصلحة، بما في ذلك صانعو السياسات والقرارات والباحثون ومجموعات المناصرة، ستجمع "سلسلة الحوار الأفريقي" الدول الأعضاء وكيانات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية والإقليمية والمجتمع المدني والمؤسسات الأكاديمية.

 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.