ليبيا: الأمين العام يدين بشدة الهجمات على المناطق السكنية

11 آيار/مايو 2020

أدان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، بشدة جميع الهجمات على مناطق مأهولة بالمدنيين، في ليبيا.

جاء ذلك على لسان المتحدث باسمه، ستيفان دوجاريك، خلال مؤتمره الصحفي الافتراضي من نيويورك، اليوم الاثنين.

وفي مشهد بات مألوفا جدا ولكن مروعا، قصفت قوات تابعة "للجيش الوطني الليبي" مطار معيتيقة بينما كانت طائرة مدنية تستعد لمغادرة طرابلس--أونميسل

وذكر سيفان دوجاريك، أن مدنيين قتلا في حين أصيب ثلاثة آخرون في قصف على حي سكني في طرابلس، يوم الخميس الماضي.

وقال المتحدث الرسمي باسم الأمم المتحدة إن الأمين العام يدين قصف مطار معيتيقة الدولي الذي وقع في 9 أيار/مايو، مشيرا إلى أن هذا المطار "هو المطار المدني الوحيد العامل في العاصمة طرابلس".

وفي تغريدة عبر تويتر، أوضحت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا (أونسميل) أنه "بحسب التقارير، وفي مشهد بات مألوفا جدا ولكن مروعا، قصفت قوات تابعة "للجيش الوطني الليبي" مطار معيتيقة بينما كانت طائرة مدنية تستعد لمغادرة طرابلس".

وبحسب ما ورد، أدى القصف إلى وقوع أضرار هائلة في طائرتي ركاب مدنية وخزانات للوقود وسيارات إطفاء الحرتئق وصالة الركاب. وأفيد بوقوع جرحى مدنيين.

وقالت أونسميل إن  القصف الغنيف يوم التاسع من الشهر الجاري "ليس إلا مشهدا آخرا من سلسلة الهجمات العشوائية التي تنسب في أغلبها إلى القوات الموالية "للجيش  الوطني الليبي"، والتي أدت منذ بداية الشهر الحالي إلى مقتل أكثر من 15 شخصا وإصابة 50 آخرين بجراح".

دعوة الأطراف إلى الدخول في حوار فورا

ووفقا لدوجاريك، جددت البعثة الأممية في ليبيا دعوتها إلى هدنة خلال شهر رمضان المبارك للسماح بالاستجابة الفعالة والمنسقة لخطر الجائحة التي تواجه جميع الليبيين.

وأكد من جديد أن الأمين العام يحث "على الوقف الفوري لجميع العمليات العسكرية من أجل تهدئة الوضع ومنع نشوب صراع شامل".

وشدد على أنه "لا يوجد حل عسكري للصراع الليبي"، داعيا جميع الأطراف إلى "الدخول في حوار فورا للتوصل إلى حل سياسي".

وأوضح المتحدث أن الممثلة الخاصة بالنيابة للأمين العام في ليبيا، ستيفاني ويليامز، على استعداد لتيسير هذا الحوار.

متابعة توثيق الانتهاكات

هذا وستواصل بعثة الأمم المتحدة توثيق الانتهاكات التي سيتم تقاسمها، عند الاقتضاء، مع فريق الخبراء والمحكمة الجنائية الدولية.

وكانت البعثة الأممية في ليبيا قد أصدرت بيانا يوم الجمعة الماضي، أشارت فيه بقلق بالغ إلى ارتفاع وتيرة الهجمات على المناطق السكنية.

وبحسب بيان البعثة فإن القصف المروع طال يوم الخميس(7-5-2020) حي زاوية الدهماني بطرابلس بالقرب من السفارة التركية ومقر إقامة السفير الإيطالي، وأسفر عن قتلى وجرحى في صفوف المدنيين.

وأكدت البعثة أن هذه الهجمات تظهر "تجاهلاً صارخاً للقانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان قد ترقى إلى جرائم حرب".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.

تتبع الأخبار: أخبار سابقة حول هذا الموضوع

سقوط ضحايا مدنيين في العاصمة الليبية والبعثة الأممية تدين هذه الهجمات مؤكدة محاسبة مرتكبي الجرائم المنصوص عليها في القانون الدولي

في وقت يستحق فيه الليبيون قضاء شهر رمضان المبارك بسلام وفي وقت يتصدون فيه لجائحة فيروس كورونا، تستمر الهجمات العشوائية التي طالت المناطق المأهولة بالمدنيين في العاصمة طرابلس.

 

مفوضية حقوق الإنسان تعرب عن القلق إزاء ترحيل أكثر من ألف مهاجرمن ليبيا خاصة في ظل جائحة كوفيد-19

دقت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ناقوس الخطر بشأن وضع اللاجئين والمهاجرين في ليبيا بسبب ظروف الاحتجاز "التعسفية" وطرد أكثر من 1000 مهاجر هذا العام في ظل تفشي جائحة كورونا.